* لماءا أغلب الناس يقتنون ادوات منزليه صنع اليابان مثلا ..

ولا يشترون صنع بلادهم ؟؟!!!
ملحق #1
ŵħíţĕ ĜĦŏŠŦ@@
الحين ف نص الليل
الصنع المحلي عندنا اغلى !
التاجر بيشتري بالكوم وبيدفع قليل ويكسب اكتر.

يا بنت كوم شكاير الڤانيليا.
Aphrodite.
ايوه، قبل الصيام وكده 😁
اتقان الصناعه افضل
بهالزمن نتبع الرخص للسلعة فقط لا للبلد
الماركة تلعب دور مهم في هذا حتى لو كان الصنع أغلى فالناس سوف يشترون الماركة التي تكون مواصفاتها عند حسن ضنهم
صناعة رصينة اكيد وافضل من المنتج المحلي
تخيلي أنكي تتجولين بمدينة غير معروفة بالنسبة لكي وترغبين في تناول فنجان من القهوة وعندما تدرسين الخيارات المتاحه تجدين نفسك أمام عدد قليل من المحال المحلية التي تقدم قهوة إلى جوار سلسلة محال قهوة أخرى شهيرة من بينها ستاربكس و كوستا ، فأيها ستختارين ؟
أو ربما قد ترغبين في تناول بعض الطعام ، فأيهما ستختارين : محلات بيتزاهات ؟ أم ماكدونالدز ؟أم ستختارين مطعماً لا تعرفين أسمه ؟
أن مثل هذا الامر بالنسبة لغالبية الأشخاص لا يستحق عناء التفكير لأنهم سوف يختارون علامة تجارية يعرفونها و يحبونها و يثقون بها . لا يوجد تعبير يمكن وصف مدى جودة الأماكن التي لم يقوموا بزيارتها من قبل ولكن لو أنهم خاضوا التجربة إيجابية بمكان ما في الماضي . فإنهم يميلون إلى العودة إليه مجدداً . عندما ترغبين بشراء جهاز كمبيوتر محمول يجذب أنتباهك جهازان بنفس المواصفات جهاز ماركة توشيبا وآخر من ماركة مجهولة وتجدين أن سعر جهاز توشيبا يزيد على نظيره بنسبة 20% ومع ذلك تقرر أن هذه الزيادة تستحق الدفع حتى تضمنين الحصول على جهاز كمبيوتر يعتمد عليه
أعطيني بيبسي : نحن نعيش في عالم تسيطر عليه الماركات التجارية ، فنحن لا نطلب مشروباً غازياً بل نطلب كوكاكولا أو بيبسي . إننا لا نشتري ملابس أو إكسسوارات بل نختار جاب أو ماشينو .....إلخ إن أغلبنا يحب بعض الماركات التجارية ويكره البعض الآخر ، بل وقد نألف بعض الماركات ولا نشتري غيرها فنجد أنفسنا نتسوق دائماً من نفس المحل أو تقود نفس طراز السيارة .
لا شك أن الشركات العالمية تدرك جيداً أهمية الماركات التجارية والتسويق ، فلدى بعض الأشخاص هوس حقيقي بهذا الموضوع .
وفي كتابها no Logo تشير ناعومى كلاين ......إلى أن بعض الشركات العالمية الآن تعتبر أن وضع ماركتها التجارية وتسويقها أكثر أهمية من المنتج أو الخدمة التي يقدمونها . ولدى غالبية تلك الشركات جيش من خبراء التسويق ، مسئوليتهم الوحيدة هي إدارة الاسلوب الذي يتم به أستيعاب الماركة التجارية وإدراكها ، فهم لايتركون الامر للمصادفات - فهنالك الكثير من المكاسب الموضوعة على المحك .
ولكن ما الماركة التجارية ؟ فكري في نايكي ، هل هو أسم ؟ لا ، وليس شعار كذلك _ الذي يعبر عن صوت حركة فائقة السرعة بجميع انحاء العالم
ولا حتى المنتجات المختلفة - مثل الملابس والأزياء الرياضية .... إلخ التي تحمل الأسم والشعار إذن الأمر يتعلق بشيء أعمق وأدق من ذلك .
إن الماركة التجارية على حد قول "Walter Landor" هي وعد . إنها وعد بما تتوقع أن تجده عندما تشتريها وتستعملها وتقوم بتجريبها ، وهذا الوعد يمكن تلخيصه عادة بعبارة بسيطه أو حتى بكلمة واحده . ماذا يطرأ على ذهنك عندما تفكر بسيارة فولفو ؟ الأمان وماذا عن سيارة (بي إم دبليو) النموذج المثالي للسيارات و ماذا عن سيارة فيات ؟ ^___^
إن الماركة التجارية تسعى إلى تمييز نفسها عن منافسيها إذا كان منتجك يطابق جميع المنتجات ألأخرى التي تنتمي إلى نفس فئته أو قطاعه ، فلماذا يجب أن يختاره أي شخص مفضلا إياه عن غيره من المنتجات ألأخرى المتاحة أمامه ؟ إّن عليك أن تمييز منتجك لكي يبرز عما حوله _ أي تمنحه مظهراً معروفاً . ولكن النقطة المهمة التي يجب فهمها هي الضغط العاطفي التي تمارسه الماركة التجارية على العملاء ؛ فالناس تبحث عنها لأنهم يعرفون ما سيحصلون عليه عند أمتلاكها ، حيث ينتابهم شعور جيد عندما يستعملونها أنهم مخلصون لها مما يعني أن المستهلكين سوف يدفعون أمولاً إضافية للحصول على ماركتهم المفضلة .
لو تم وضع العلامة التجارية لشركة نايكي على أي قميص قطني وسوف تجدي قيمته قد ارتفعت إلى خمسة أمثال القيمة الأصلية وبالمثل فإن أي مطعم يحمل نجمة ميتشلين أو نجمتين يصل متوسط أسعاره إلى أضعاف متوسط أسعار المطعم العادي الذي ترتاده، وتزيد تكلفة جميع المنتتجات الرائجة تقريبا عن مثيلاتها من المنتجات المنافسة مما يجعل الشركات تكرس كل هذا القدر الهائل من الوقت والمال والمجهود لبناء ماركات تجارية قوية