للآن لست مقتنعة بعجز العلم عن التوصل لشيء يبطّئ، لا أن يمنع، ولكن على الأقل يبطّئ عملية نمو الإنسان-

بالطبع هذا ليس سهلاً كونه يتدخل في الكون والإنسان ككل، ولكن صعوبته لاتصل إلى الحد الذي لا يقارن بقدرتهم على تحويل الإنسان من ذكرٍ إلى أنثى والعكس، حيث إنهم يقومون بتغيير الصوت والشكل والهيئة! أو بقدرتهم على إستنساخ النعجة دولي. وغيرها الكثير من الأشياء التي كنّا نستبعد حدوثها بل ونعتقد بإستحالتها.

وحديثي من ناحية عملية بحتة بعيداً عن رأي الشرع في الأمر وتعارضاته مع الدين.
ملحق #1
qatrنعم لكل شيء إيجابياته وسلبياته. هم قامو بإجراء عمليات مشابهه على بعض الكائنات، كسمك السلمون، حيث إنهم زادو سرعة نموه. ولكنّهم لم يقومو بتجربة كهذه على إنسان بعد، أقلاً للتأكد من إمكانيتهم؟

زيادة متوسط عمر الإنسان يفترض أن يعود بالفائدة على البشرية كون الشباب هم الفئة العاملة. خاصة وإن كانو متعلمين فلن نضطر لإعادة تعليمهم منذ الصفر، فهو حفظ للموارد والطاقات، بعكس لو أنجبنا شباب جدد.

ولا أعتقد أن النتائج السلبية هي من توقفهم، لأنهم قامو باستنساخ أول توأمين بالرغم من أن الإستنساخ قد يتسبب في فرط معدل البشرية.
ملحق #2
(bazouka (ultras muslmaniافترضت أنه عجز لأن لو حصل فعلاً فكنت أتوقع أن أسمع عن الأمر وأن يحدث ضجة، لكن يبدو أن الكثير ليس على دراية بالأمر. وأعرف أن إفتراضي مبني على أساس غبي ولكن هذا ماحدث.

ماهي شروط الشراء ومدى فعالية الحقنة؟
كل شيء ممكن (نظرياً/وعلمياً) لكن على حساب الإنســــــــــان ذاته
تحسين ظروف الحياة والقضاء على أسباب الشيخوخة والمرض
تفتح المجال نظرياً لزيادة متوسط أعمار البشر، وتبقى الحوادث
خارج السيطرة البشرية إلى حدٍ كبير: مثل القتل الجماعي ..إلخ
رفيف-::
لا تنسين أن زيادة متوسط عمر الإنسان سيقلل فرص
العمل أمام العمالة الجديدة وسيؤثر على مهن كالطب
مين قالك ان العلم عجز ؟

فيه حقنة بتتباع في المانيا بتتاخد و تلعب في جينات المخ و تؤخر الى حدا ما من عمليا الشيخوخة و العجز

و دي نفسها اللي بياخدها الممثلين و المغنيين زي عمرو دياب و من على شاكلته