كيف يمكن للإنسان

أن لايغضب أو يزعل على الإطلاق؟

ومساء الخير
ملحق #1
أين رد التحية :)

عامتا مساء النور مرة أخرى

وبخصوص الشخصية فالا أعتقد أنها مجهولة

فكتابة المرء على النت تحدد نوع ميوله وجوانب شخصيته وكل إنسان تأتي له لحظات يغضب ويزعل فيها حتى على الصعيد الافتراضي
ولاعيب في ذلك على الإطلاق
والعيب يكمن في عدم التخلص من هاته المشاعر بطريقة سليمة

كمثل سماع الأغاني مثلاً

عامتا ريلاكس اختي فااشعر بنوع من اخد وضعية الدفاع في إجابتك ؛)
ملحق #2
ههههههه هلا اوكي

أنسى ماكتب في الملحق :d
(أفضل إجابة)
نسيت ، ....... و مساء النور ^^
من الطبيعي للأنسان أن يزعل ويغضب، أما الحلم وكتم الغيض فهو سمو لا يتحلى به إلا قلة من الناس
أنا في طبعي أغضب وأزعل من بعض الناس، ولكن بشكل هاديء وعقلاني ودائماً أترك خط للرجعة وأسامح وأعطي فرصة
ولكن هذه العبارة هنا لأنني لا أغضب من أي أحد هنا ولا أزعل منه بالفعل، خصوصاً وان شخصيتي مجهولة ولن يتطلب ذلك مني أن أعيد هيبتي كمديرة أثناء العمل مثلاً، ولهذا لا أهتم كثيراً للأساءات لو بدرت من طرف ما
قبل كم يوم قالت لما اعصب اشغل اغاني 😂😂😂😂😂👌👌👌
عندما يسيطر على مشاعره.
حسن الحسيني 2
صحيح أنا قلت ذلك، وهذا ربما يؤكد كلامي، فأنا لا أصب جام غضبي على الأشخاص بل أجد طريقة أخرى للتخلص من هذا الشعور
لا والله لا آخذ وضعية الدفاع، فأنا أنا كما أنا ولست غير أنا
عجبتني العبارة اللي فوق... ماركة مسجلة


الملحق؟.. أي ملحق؟... أنا ما شفت ملحق؟... (يعني كأنني ما شفته).... هههههه
×