كيف تصنف تعلقك بشيء ما , بأنه سلبي ...

# او ايجابي ؟؟

- اذا كانت اجابتك .. انك تعرف تأثيرهر دوما بعد فترة معينة فأنت مخطأ
بداية ♥"التعلق "♥ :
هو أن تتمسكك بأشياء تظن أنك لا تستطيع العيش بدونها، أو أن سعادتك وحتى وجودك كله يعتمد عليها ..
وأن تكون هذه الأشياء جواب لسؤال (ما الذي يجعلني سعيداً؟)

● وقد لا تعرف ان تعلقك هذا سلبي مثلا .. الا بعد ان ينبهك شخص قريب لك
مثل الشخص الذي يقع في حب وهمي ويتعلق به .. فهو اشبه بالشخص المسحور :)
- هذا التعلق بالممتلكات المادية التي نمتلكها يكوّن صورة وهمية لذواتنا، فعندما تتعلق هويتك أنت كإنسان بأشياء مادية، التي جميعنا يعرف أنها
لابد وأن تزول يوما ما (بطريقة أو بأخرى)، ستظل تشعر بتهديد شخصي جدا لأي شيء يمكن أن يتعرض لها،
هكذا ستقف تلك (الأشياء) عقبة أمام معرفتك لنفسك كإنسان .. تنسيك ما معنى أن تكون إنساناً .. تفقدك جزء من الحرية التي تناسبك .. كإنسان.

● وللافادة .. هذه بعض الاقتراحات للتقليل من تعلقنا بالأشياء :
تخلصك من التعلق هو خطوتك نحو حرية جديدة، لكن أول شيء يجب عليك أن تعرفه لبدء هذا التخلص هو حقيقة أنك متعلق بهذا الشيء وأنه هناك شيء ما خطأ في علاقتك به .. ثم تأتي بعض المقترحات التي يمكن لها أن تساعدك .. جربها/جربيها:


- تحرر من تعلقك ببعض الأشياء في حياتك .. إما بالتبرع بها أو بيعها إن أمكن.
-تعمد ترك هاتفك في بعض المرات عندما تخرج .. تعمد ذلك، اعطه نظرة أخيرة قبل الخروج، ولوّح له .. حرفيا!
-اختر شيئا معينا تريد التخلص منه، ثم اذهب وادفنه بيديك .. بكل بساطة، اختر شيء معين، احمله، اخرج من البيت، واذهب لدفنه.
-إذا كنت تريد شراء شيء تريده بشدة! وتملك سعره وأكثر .. لا تشتريه .. ابدأ بجمع المال تدريجيا من مصروفك الزائد حتى تجمع ما يكفي، ثم اشتريه.
-عندما تكون أمامك أكلة تحبها جدا، لا تأكلها .. فقط لتري نفسك أنك من يتحكم بالأمر!
وفي يوم آخر كل أكلة لا تحبها وتتجنب أكلها عادة .. طوّر جوانب جديدة خشنة فيك :)

باختصار واجه نفسك بأنك أنت من يتحكم هنا، وخاصة مع الأشياء الخارجة عنك .. هي لا تملكك، أنت تملكها. وتستطيع التخلص منها أي وقت تريد.

فهل تعرف الحقيقة بعد تملكها منك .. ام لدي عقلك الباطن جدار حماية ينبهك قبلها ؟؟
ملحق #1
الكونتسااعجبني تشبيهك بأن فترة "التعلق" هي مرحلة خدر :)
هل تري اننا اذا كرهنا انفسنا له .. قد نجد جانب اخر غير مثالي لما نتعلق به؟
(أفضل إجابة)
غالبا ما لا نُدرك بداية، لأننا نكون في مرحلة "خِدر"، حتى إن اكتشفنا، فقد نسمح لأنفسنا بالتغلب علينا..

حلولك منطقية جدا، و مفيدة.. تحارب شهوات الذات و تمكن من التحكم فيها..
fairloveأعتقد ذلك.

لأننا غالبا ما تكون نظرتنا الأولى قاصرة، فإما أن نرى الشيء جيدا، أو سيئا.

و هذا حسب حبنا أو كرهنا له، و حسب مصدره..

لكن مع الوقت تتغير نظرتنا، و نحن نغيرها بإيجاد جوانب إيجابية أو سلبية للشيء..