كيف تصبح "مينيماليست"؟

9 289 10 5

الثقافة و الأدب [موسوعةإجابة]

من أهم المواضيع
كيف تصبح "مينيماليست"؟

::

::



الميناميليست (Minimalist) مشتقة بالأنجليزية من كلمة Minimum وهو الحد الأدنى، وهي مدرسة تنموية تدعوك لتبسيط حياتك لتعيش وتمارس أيامك بالضروريات فيصبح تفكيرك هادئا ويومك انسيابيا بسيطا وبالتالي ستكون أكثر سعادة وانتاجا. ممارسات التبسيط تشمل كافة جوانب حياتك من العبادة والنوم والعمل والصحة والحياة الإجتماعية وتطوير الذات وإدارة أموالك وغيرها.

ومن واقع التطبيق العملي للعديد من ممارسات التبسيط فإن هذا الطرح هو أقوى طرح جذري يعرض نصائح التطوير الذاتي بطريقة سهلة وعملية جدا وشديدة الواقعية بعيدا عن التعقيد الزائد للحياة الذي لا يؤدي حتما إلا إلى التعاسة بدلا من السعادة المرجوة.

إليك هنا عشرة تطبيقات لحياة شديدة "البساطة" وغامرة "السعادة" بمنتهى "العملية الواقعية":

1) قم بعملية إزالة شاملة لكل ما لا تحتاجه أبدا في بيتك وعملك من معدات، أوراق، أثاث، ملابس..ابقي فقط على الضروريات. وعندما تشعر بعناد متردد بداخلك..فقط اسأل بهدوء: هل حقا أحتاج هذا الشيء؟

2) حدد أين ستقوم بإزاحة الزوائد من الخطوة السابقة لكي تتخلص منها للأبد..هل سترميهم ؟ هل ستتبرع بها؟ هل ستعطيها لأحد؟

3) اجعل لك ثلاثة أهداف فقط لتنجزهم وتركز عليهم خلال العام. أهم ثلاثة ستعود عليك بأكبر عائد رائع في كافة جوانب حياتك.
جاءني شخص ذات يوم ومعه خطة لحياته تشبه خطط الدول الخمسية من عدة أوراق وجداول..اشفقت عليه وأخبرته أن هذا النموذج يستخدم لتخطيط المؤسسات الضخمة وليس للأفراد إلا أن أحد المدربين الوهميين أخبروه أنه تخطيط شخصي!

4) بسط هاتفك . امسح كل التطبيقات الزائدة. اجعل المنبهات والاشعارات محدودة للغاية لتقتصر فقط على أهم ما تحتاج معرفته.

5) بسط ادارة وقتك . أروع تطبيق هاتفي لتنظيم مهامك اليومية هو Any.Do على App Store & Android. ببساطة افتحه واكتب كل ليلة ماذا ستفعل غدا..إذا كانت مهامك بمواعيد سيذكرك بها. وإن لم تكن فعليك أن تفتح لتعرف مهامك اليوم ثم اشطبها من القائمة. أبسط مما تتخيل.

6) بسط تفاعلك الإجتماعي . اجمع قائمة بأهم الأشخاص في حياتك من أفراد العائلة والأصدقاء وزملاء العمل والعملاء وغيرهم من التصنيفات، وقبل بدء كل أسبوع ضع في قائمة مهامك في تطبيق Any.Do. مهامك الاجتماعية من مكالمات وإيميلات ولقاءات.

7) بسط ترفيهك . اجعل إجازة نهاية الأسبوع إجازة حقيقية بلا هاتف ولا مهام عمل متأخرة ولا تفكير في اجتماعات الأسبوع القادم. اقضها بهدوء واستمتاع وافعل ما تحب من هوايات ثم أنعم بصحبة عائلتك.

8) نم وقتما تكون في شدة الإحتياج للنوم فقط . ليست العبرة بعدد الساعات ولكن جودتها.

9) بسط ملبسك . لا أدعوك أن تكون مثل ستيف جوبز ومارك زوكربرج وروبن شارما الذين يلبسون ملبسا واحدا ثابتا فقط طوال حياتهم في العمل. ولكن على الأقل أجعل ألوانك محددة ومحدودة لتقصر على نفسك عناء التفكير الزائد المعقد في السؤال التاريخي المحوري: ماذا سألبس اليوم؟ (ملحوظة: قد تظن أن مدرسة التبسيط تعني أن تكون فقيرا، أرجو ملاحظة الأسماء التي ذكرتها في هذه النقطة والتي تشمل ثلاثة من أشهر المليونيرات في العالم. التبسيط غنى حقيقي عن الحياة وليس فقرا لها).

10) رتب مكتبتك واقرأ كتابا كل شهر على الأقل .

أنت أمامك الآن فقط أهم ما تحتاجه في حياتك. ستشعر بنقاء فكري وصفاء روحي غريب رغم أن ما فعلته ليس له علاقة كبيرة بعالمك الداخلي بقدر علاقته بعالم الأشياء. ولكن هل غير التعلق بالأشياء هو ما يعكر دواخلنا؟.

تذكر دائما إنها مهمة بسيطة أن تجعل الأشياء معقد.ة، ولكنها مهمة معقدة.. أن تجعل الأشياء بسيطة .

المصدر
(مجموعة فنجان معرفة)
ملحق #1
البرتقالnormaزهـــور الأشــــــواق::
جزاكم الله خيراً
ملحق #2
مستعدة::
تفصيل أثرى الموضوع وعزز ما ننادي به في التخفف
من متاعب الحياة وتبسيطها قدر ما أمكننا، شكراً لكِ
ملحق #3
صلاحد.عزيز العزيزى(drazizazeezy)::
جزاكم الله خيراً على هذه العبارات الطيبة الصادقة
ملحق #4
ماء بارد::
شكراً لمرورك الكريم
ملحق #5
وردة الياسمين 30::
هذا من فضل الله
ملحق #6
fallen angel::
أعانك الله على ما فات ووفقك فيما هو آت
موضوع مهم ورائع خصوصا في ظل الكم الهائل من الامور الحياتية التي نرزح تحت ثقلها المتزايد.. الامتعة، الملابس، الاجهزة الالكترونية، الاثاث، السيارات.. والكثير غيرها.. اكثرها امور ليست ضرورية بالمعنى الحرفي.. ولكننا اعتدنا للاسف على التعايش معها حتى اصبح الامر اشبه بالادمان لدى اكثرنا، وفي نفس الوقت اصبح امراً للتباهي بالموجودات امام الآخرين حتى اصبحنا نخجل من تكرار نفس الملابس او ان لانجدد هواتفنا حسب آخر اصدار او لاتكون من ماركة معينة، لقد اجهدنا انفسنا أيضاً من خلال محاولتنا معرفة رد الفعل المجتمعي تجاه مانقتنيه او نلبسه، بل وحتى فيما يخص الاماكن السياحية التي نزورها او المطاعم التي نرتادها، لم نعد نفكر كثيراً في ان تلك الاماكن قد تكون مريحة وممتعة لنا اكثر من غيرها لكنها ربما ذات مستوى ابسط، وليس ماينشره كثير من الناس على الفيس بوك سوى دليل على ذلك، فالتباهي اصبح فقرة مهمة لدى الكثير من الناس لدرجة ان البعض ينسى الاستمتاع بالرحلة وبمشاهدة المعالم ويركز على ان يأخذ لقطات وصور له تظهر في خلفيتها هذه المعالم لينشرها في مواقع التواصل الاجتماعي بقصد التباهي، وربما يفعل ذلك دون حتى ان يشعر.. لكن الامر اصعب من ان نتخلص منه بهذه السهولة.
اشكرك على الطرح..
منجد شكرا ع الطرح ++
طرح رائع. ، جزاك الله خيرا
جميييييييييييل
انا هكذا دون ان اعرف فيه هكذا مدرسة
qatr... موضوع أكثر من رائع... دائما ما تلقى بعصاك النيرة على الحواف المظلمة....
++
qatrوالله انا مينيماليستا و لا أعرف !
اغلب الأعمال التي ذكرت افعلها دائما
سأحاول افعل ما تبقى :)
شكرا ع الموضوع