كَيْفَ تَجْعَل لِنفْسِك مَانعاً من تَخطِى انْتِقَاد الْكَلمَة والْفِكْرَة الى خَطِيءة انتِقَاد صَاحِب االْفِكْرَة ؟( السوءال موجه )

سُؤال مُوجه الى qatr (د.محمود قطر _ Mahmoud Qatr)
وما يليه من فقد النفس مصداقيتها فى الحكم والتحليل !!
ملحق #1
شكرًا لردكم
الكريم

ويعلم الله انى داءما احاول الفصل بين الفكرة ومصدرها
والله الموفق والمعين
وفقكم الله للخير داءما !!
(أفضل إجابة)
أخي الكريم والمحترم دوماً / د. العزيزي ........................ مساك الله بالخير
النفس البشرية مجبولة على الأنانية إلا من رحم ربي ، لذا فهي تسعى دوماً
لتعظيم مكاسبها وتعزيز مكانتها بين نفوس الآخرين ، ومن الصـفات التي تهذب
النفوس التواضع و العدل ، لذا كان يروى عن الشيخ الراحل الشــــعراوي
بأنه كان يتعمد غسل دورات مياه المساجد لكسر غرور نفسه ويعيد لها تواضع
العلماء ، والعدل صــفة هامة لمنع انتقاد صاحب الفكرة بدلاً من انتقاد فكرته ،
وهذا يحتاج لتدريب متواصل ، والنفس هي الرابحة لو نظرنا للأمر من منظـــور
براجماتي ، فلا عداء دائم .. فلم لا تكسب صاحب الفكرة عوضاً عن كسب
عداوته،يقولون:"لا تسمم البئر (أو لا تبصق فيه) فلعك تعود إليه لتشرب منه"!
و..
نلتقي لنرتقي