♠ كيف أميز بين [النفس] و [الشيطان] عند الميل الى فعل ذنب ؟

♠ كيف أميز بين [النفس] و [الشيطان] عند الميل الى فعل ذنب ؟
ملحق #1
والنفس؟
ملحق #2
الأخ خالد يقصد تزيين السوء وليس تزيين الطعام أو الشراب

ومن فضلك تكلمى بأحترام لأنه لم يخطئ في حقك
(أفضل إجابة)
الشيطان له هدف معروف وهو جرك للكفر لكن بحسب ايمانك تكون خطواته فمن وجده ذا ايمان كبير حثه على الصغاير والمكروهات اما من وجد ايمانه ضعيفا جره للكباير والموبقات ثانيا اخبر ربنا ان الشيطان يحب ان يجعلنا عراة قال الله: يا بني آدم لا يفتننكم الشيطان كما اخرج ابويكم من الجنة ينزع عنهما لباسهما ليريهما سوءاتهما,,, فالتعري والرغبة في العري هو قطعا من الشيطان الشي الثاني الشيطان لا يكتفي بتزيين المعصية بل يزينها ويحثك ويوزك لها أزا فان استعذت وتذكرت اصبحت مبصرا ووجدت نفسك لا تفعل الخطا: إن الذين اتقوا اذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فإذا هم مبصرون,,,اما النفس فالنفس تامرك بالشي بعد ان تكون تعودت عليه فهي مثل الطفل الرضيع لا تنفطم عن عادة حتى تفطمها فغالبا اول مرة تقع من الذنب هذه من الشيطان ثم يدخل هوى النفس والشهوة في حصول الذنب فان فعلتها ممرة ثانية كان من نفسك بمساعدة الشيطان ثم بعد ذلك تدمن نفسك الذنب وتصبح نفسك الامارة تامرك به حتى دون وجود شيطان حتى يصبح عادة عندك تفعلها دون حيا ولا خوف من الله على عكس اول مرة فانك قطعا ستشعر بذنب وخوف لانه كان من وسوسة الشيطان وقلبك حي ونفسك تعاف الذنب لكن بعد ما تعودت نفسك ومات قلبك ما عد هناك شعور بالذنب وهذه اخطر واسوا مرحلة لانه تنذر بكارثة فابليس سيجرك لما بعدها حتى تقع في الكباير والشكر ثم الكفر والعياذ بالله فالحذار الحذار من خطوات الشيطان ومما اعتادته النفس وادمنته فجاهد نفسك لتركه
الشيطان يزين لك المعصيه ولكن لايدفعك للوقوع فيها

اذا احسست ان الذنب قد اصبح جميلاً بنظرك فهذا من الشيطان

واذا هممت للوقوع فيه او وقعت فيه فهذا من نفسك
الشيطان هو من يئمر بكل شر و سؤ

والله اعلم
لا اعرف لكن تقريبا النفس تكون خالية من السؤ فهو الشيطان من يوسس الى الانسان بفعل الشر !

والله اعلم
تصدق سؤال يحتاج تفكير !

انا إيضا كنت أتسآئل عنه .. سأجد اجابه ان شاء الله وارد عليك :)
انا ضد هذا الشروط >>>
♠ الحظر :-
يتم حظر اي شخص يقوم بالإساءة لي او مضايقتي بأي شكل من الأشكال

ليس الشديد بالصرعة انما الشديد من يملك نفسه عند الغضب

ليس العيب ان نتكلم ولكن العيب ان نسكت عندما نراط تخطاء
لا يمكنك هذا قطعا ...
فكلاهما يحثان على اتباع الشهوات والخطا
.

https://ejaaba.com/الجواب-على-سؤال-كيف-أعرف-هل-هذه-الوسوسة-من-النفس-أو-القرين
ذكر أبو حازم في الفرق بين وسوسة النفس والشيطان فقال: "ما كَرِهَتْه نفسُك لنفسك فهو من الشيطان فاستعذ بالله منه، وما أحبته نفسك لنفسك فهو من نفسك فانهها عنه" (مجموع الفتاوى 17 / 529).
النفس والشيطان شيء واحد ..
انت لست محامي دفاع عن خالد الجربوع وهو يعلم انني اصفه بالجربوع لانه يشتمني دائما وانا اقولها من باب المزاح فقط وهو يعلم ذلك فتكرّم علينا ولا تتدخل في طريقة كلامي مع الآخرين.

اذا لم يكن الشيطان هو الذي يزيّن للجائع الطعام والشراب، فهذا يدلّ ان مسألة تزيين الرغبات هو امر طبيعي لا علاقة له بالشيطان ولا بالتعاليم الدينية وانما بالحاجات والرغبات الانسانية.
خالد الجربوع

عندما تكون جائعا وتتصوّر الطعام اللذيذ والدجاج المشوي او السمك البحري وغيرها من المأكولات فهل هذا من تزيين الشيطان؟