كيف أكون .. " إيجابيًّا " .. ؟!

2 49 2 5

Love Maestro

الإيجابيون هم فئة من البشر موجودة فى كل زمان ومكان رفضوا العيش على هامش الحياة
كما تعيش السوائم إنهم يحولون الخسارة إلى ربح والحزن إلى فرح والمحن إلى منح .
إنهم صناع الحياة وهم أحد أهم الأسباب وراء إزدهار حياتنا وتطورها .
إنهم يعملون لحاضرهم ولمستقبلهم , ولما بعد مغادرتهم لهذا العالم .
إن أجسادهم تغادرنا ولكن أعمالهم تبقى شامخة تذكرنا بعطائهم
إنهم يستوعبون قول الحق تبارك وتعالى " إنا نحن نحيى الموتى ونكتب ما قدموا وآثارهم وكل شيئ أحصيناه فى إمام مبين" (يس آية 12 )

فأين أنت من هؤلاء ؟؟؟

ولعل سائلا يسألى : كيف أكون إيجابيا ؟؟

وهل هناك أنواع للإيجابية ؟؟

وأقول لك : نعم هناك أنواع للإيجابية وهم ثلاثة :

أولا : الإيجابية مع الله
ثانيا : الإيجابية مع النفس
ثالثا : الإيجابية مع المجتمع

أولا : الإيجابية مع الله :

وتعنى الإيجابية مع الله أن يجدك حيث أمرك ويفتقدك حيث نهاك وأن تحاول جاهدا أن تتقرب إليه وتذكر قوله سبحانه وتعالى فى الحديث القدسي " ما تقرب إلى عبدي بشئ أحب إلى مما افترضته عليه , ولا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه . فإذا أحببته كنت سمعه الذى يسمع به وبصره الذى يبصر به ويده الذى يبطش بها ورجله الذى يمشى بها ولئن سألني لأجيبنه ولئن استعاذني لأعيذنه...."

هكذا تكون إيجابيا مع ربك . بالصلاة على وقتها , بقراءة القرآن , بمداومة ذكر الله , بقيام الليل , إصدق مع الله ولو مرة , وسترى العجب العجاب .

ثانيا : الإيجابية مع النفس :

والنفس كالطفل إن تهملة شب علي حب الرضاع وإن تفطمة ينفطم وتكون الإيجابية مع النفس بمجاهدتها وتقويمها والمحاولة الدائمة في إصلاحها والأرتقاء بها وكذلك كبح جماحها وكتم شهواتها والعلم بأنها أمارة بالسواء فلا نجعلها هي التي تقودنا .
قال تعالي " وأما من خاف مقام ربه ونهي النفس عن الهوى فإن الجنةهى المأوى "
( النازعات اية 40 ) .

حاول دائما أن ترتقي بنفسك إلي العلا فلا تستسلم لضعفها وخذلانها فإن النفس دائما تركن إلي الراحة أقم مذاكرتك أولا بأول .
وفي أوقات الفراغ اقرأ في كتاب نافع أو استمع إلي شريط مفيد , مارس هواية مفيدة
تحبها هكذا تكون إيجابيا مع نفسك .

ثالثا : الإيجابية مع المجتمع :

لقد سبق أن ذكرنا في تعريف الإيجابيون أنهم صناع الحياه وأحد أهم أسباب أزدهارها وتقدمها . فهم لا يبحثون عن مصالحهم الشخصية فقط .
أن قضية حياتهم هي المجتمع من حولهم كيف يصلحونه وينفعونه ؟
يهتمون بقضاياه أحواله فهم ليسوا في معزل عنه ولكنهم جزء لا يتخزء منه .
هم لبنة في هذا السراج المنير .

أذا أردت أن تكون مثلهم فإليك الطريقة :

كن كالسراج أينما وضع أضاء وكالغيث أينما حل نفع .
كن دائما في عملك لا تركن إلي الفتور والكسل والإستسلام للفراغ .
اجلس مع نفسك وضع خطة عنوانها " كيف أكون نافعا لمجتمعي ؟ " واجلس مع زملاءك وضعوا خطة عنوانها " كيف نكون نافعين لجامعتنا أو كليتنا وزملاءنا ؟ "
وتذكر قول الله تبارك وتعالي : " إن الله لا يغير ما بقوم حتي يغيروا ما بأنفسهم " ( الرعد اية11 ) .





مقتطفات ايجابية

لكي أكون انسان ايجابي

يجب أن أكون إيجابي في كل مكان أتواجد فيه وفي كل زمان أعيش فيه .
يجب ان اكون مبادرا اقدم بدافع ذاتي لا بدافع الحاجة والانصياع للاوامر .
أن أقبل نفسي كما هي و أتعامل معها و أبدع في التواصل بيني و بينها على كل أحوالها و لا أملّ من السير معها ، و لا أقارنها بمن حولها إلا في اقل القليل .
أن أتعلم و أتقن كيف أكون رقماً صعباً و متميزاً ، لا من بين المسلمين فقط و إنما من بين كل البشر ، رقماً لا يمكن تقليده أو استنساخه .
أن أوقن بأن الأعداء لن يفعلوا بي و لا بأمتي أسوأ مما يمكن أن أفعله أنا إذا تركت نفسي نهباً للسلبية .
أن اقف لأِراجع لا لأتراجع ، و أن الاتباع و الحذر من الابتداع لا يعني بالضرورة التخلي عن الإبداع.
أن الغد هو ما أخططه اليوم .
أن في الدقيقة الواحدة يمكن أن أفعل الكثير ، ليس فقط الذكر و التسبيح ..الخ ، و هذا رائع و لكن بإمكاني أيضاً أن أتخيل ، أحلم ، أسجل خاطرة ، أبتسم ، أتأمل .
أن أضع قدراتي على حدود أحلامي ، لا أن أضع أحلامي بحسب قدراتي .
أن أتعلم أن أُقدم حين يكون الإقدام عزماً و أن أحجم حين يكون الإحجام حزماً .




أنت إيجابي .. إذن أنت موجود !!!

قال حكيم : " أنت تفكر إذن أنت موجود " .
وقال حكيم آخر : " قل لي بماذا تفكر .. أقل لك من أنت ".
لقد كرم الله تعالى الإنسان على كل المخلوقات , وجعله المسئول عن عمارة الأرض , والمكلف بحمل الأمانة , والمحاسب على أفعاله وأقواله ... لمــــــــاذا ؟؟؟
لأنه هو الذي يفكر .. وهو الذي يتعلم .. وهو الذي يعمل .
فالمسلم الإيجابي هو الذي يفكر ويتعلم فن التفكير السليم الذي يقوده إلى المعرفة .. والمعرفة توصله إلى صنع الحياة الطيبة التي تسير على صراط الله المستقيم .
أنت تفكر ..إذن أنت تضع هدف .. أنت توصل رسالة .. أنت تطور ذاتك .. أنت تغير منكراً .. أنت تكسب من حلال .. أنت تشارك أمتك همومها .. أنت تبتكر وتبدع في صنع القرارات الهادفة .. أنت تستفيد من غيرك .. أنت تتعامل بخلق حسن .. أنت .. أنت ..
(( إذن أنت موجود )) – معرفة فن التفكير السليم تصنع الإيجابية _ لذاتك ولمجتمعك .



اقول اخي الحبيب قف للحظة وفكر وراجع حساباتك واعلم ان طريق النجاح لتحقيق اهدافك هو ان تكون ايجابيا بعيدا عن السلبية والاحباطات , بل سارع وخطط واجتهد ونفذ وانتا واثق من نفسك متحمس لأن تكون ايجابيا تخدم دينك وذاتك ومجتمعك .
في النهاية الحديث والكلام عن الايجابية لا ينتهي ولكني اقتصرت على بعض منها في هذا الموضوع ووضحت الفكرة بشكل عام ..


تحياتي
(أفضل إجابة)
اجمل ماقرءت اليوم

احسنت النشر
بارك الله فيك على هذه التذكرة وجعلها بميزان حسناتك ..... آمين يا رب