كم كان حلمي به جميلاً .. !

وكم هو اليوم مدهش ومُسطَّح في واقعه ! كم كان مليئاً بانتظارك، وكم هو فارغ.. موجع بحضورك !
أكانت نصف النظرة التي تبادلناها بين نظرتين، تستحقّ كلّ ذلك الوجع، كلّ ذلك الشوق والجنون؟
تريدين أن تقولي لي شيئاً، وتتلعثم الكلمات.. تتلعثم النظرات.
لقد نسيَت عيناكِ الحديث إليّ.. ولم أعد أعرف فكّ رموزك الهيروغليفيّة.
فهل عدنا يومها إلى مرتبة الغرباء، دون أن ندري؟
" ذاكرة الجسد "
ولد نظيف بصراحة
الله على الحب والاحساس
كلام جميل فعلا+