قصة الطب 1

3 26 4 5

التاريخ العلوم القراءة

من أهم المواضيع

يعتقد المؤرخون أن الإنسان المعاصر تطور من أجداد بدائيين كانو يعيشون في الغابات والكهوف. وامتد هذا التطور الحضاري مئات الألوف من السنين ، هجر فيها الانسان حياة الغاب بالتدريج وأخذ يعتمد على قدرته العقلية أكثر مما يعتمد على قوته الجسدية .
عاش الإنسان القديم على الأرض الباردة الرطبة مشاطرا العيش فيها كثيرا من الحيوانات الغريبة الخطرة ، التي كانت تسكن الأرض في ذلك الوقت . وكان الناس يصطادون الحيوانات ليأكلو لحومها ، وسلاحهم أنياب الوحوش التي قتلوها وقرونها ، وثيابهم جلودها . عاشو مجموعات صغيرة من الأسر ، ولم يكن لهم كلام متعارف عليه ، ولكنهم كان أحدهم يتفاهم مع الآخر بالأصوات المبهمة ، والإشارات ، والدفع بالأيدي .
اكتشف أجدادنا الذين عاشو قبل العصر التاريخي ثلاثة اكتشافات مهمة . وجدو أن قطعة مسنونة من الصوان يمكن أن تصبح أداة مفيدة ، أو قطعة من السلاح . ثم أصبحو قادرين على أن يركبو عليها مقبضا ، ليجعلها أسهل استعمالا. وكان اكتشاف النار هو الخطوة التالية ، وبها استطاع الإنسان تدفئة جسمه وتجفيفه إضافة إلى طبخ طعامه . وكانت النار إحدى وسائل الحماية أيضا ؛ لأنها ساعدت على إبعاد الحيوانات المفترسة .

كان الإنسان القديم معرضا للمرض والأذى والموت كسواه من الحيوانات المحيطة به من كل جانب . وكانت الحياة آنذاك غير مريحة ، وقاسية وشديدة الخطر ، ويرجح أن معدل العمر كان لا يزيد عن الثلاثين عامة إلا قليلا ، وكانت غريزته - إذا أصيب بجرح أو قرح - تجعله يمص مكانه أو يلعقه . و وجد أن النزف أحيانا كان يخفف آلام الجرح . كما أختبر أن دلك البطن باليدين يخفف ألم المعدة ، بعد وليمة كبيرة .
والأدوات التي تستعمل عادة كأسلحة ، استعملت لبتر الأطراف (الأيدي والأرجل) المشوهة بالتقرح . وقد لوحظ أن النار ، عندما تستعمل لكي الجروح ، تمنع فسادها وتجعلها غير مميتة ، إذا نجا المصاب من الصدمة .
أصبحت الأسر الصغيرة مجتمعات أكبر . وأتيحت فرص كبيرة للميكروبات والفيروسات للانتشار في الأجسام البشرية والتفريخ فيها . وازدادت الأمراض كما هو شأنها اليوم في الأماكن غير الصحية المزدحمة بالسكان .
ثم تطورت الأعمال الطبية الغريزية ، فأصبحت طقوسا رسمية ، ذات أهمية كالشفاء عينه . وكان يقوم رئيس القبيلة أو المجتمع بإجراء تلك الطقوس ، كلما مرض أحد .
( يتبع )
ملحق #1
... هادئة ...https://www.youtube.com/watch?v=a175d9AMI1o
لا اظن ان هذا صحيح
لان سيدنا ادم كان يتحدث اللغة العربية
واولاده حسب ماذكر عن قصتهم في القرآن الكريم
تصورهم للإنسان القديم مضحك جدا.
ماشاء الله معلومات قيمه

..(( كلب صاحب افضل من صاحب كلب ))..