قصة الطاقة النووية 7 (المفاعلات الذرية الأولى)


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بعد قمين (فرن) فيرمي ، الذي لم يكن باستطاعته أن ينتج أكثر من مائتي واط من القدرة كطاقة حرارية ، شيد في الولايات المتحدة عدة مفاعلات كبيرة منتجة للبلوتونيوم .
أما أول مفاعل ذري في بريطانيا فقد بدأ بالعمل عام 1947 في هارويل ، وأطلق عليه اسم "قمين الغرافيت التجريبي ذو الطاقة المنخفضة" .
واليوم أصبح لكثير من البلاد مفاعلاتها الخاصة التي تعمل لإنتاج البلوتونيوم او لكسب الخبرة في مجال الطاقة النووية . إن المفاعلات الأولى وإن كانت مشابهة في الشكل لقمين فيرمي ، إلا أن تقنيات وطرائق جديدة قد أدخلت عليها نظرا لكبر حجمها وزيادة قدراتها ، فأصبحت المفاعلات المنتجة للبلوتونيوم قادرة على توليد ملايين الواطات من القدرة بشكل طاقة حرارية .
إن بعض المواد التي استخدمت في صنع المفاعلات الأولى لن تستطيع تحمل درجات الحرارة العالية المتولدة في المفاعلات الكبيرة الحديثة . فمثلا قضبان الوقود كانت تصفح بالألمنيوم ، وهذا الفلز ينصهر بحرارة المفاعلات الجديدة ، ولذلك فقد غدا من الضروري تبريد هذه المفاعلات بطريقة ما ، وقد تحقق ذلك عمليا بإمرار الهواء أو الماء عبرها .
لقد أصبحت قضبان الوقود ، مع تغليفها المعدني ، تعرف باسم عناصر الوقود . وهي في المفاعلات الذرية الحديثة تختلف كل الاختلاف عن قضبان الوقود التي استعملت في قمين فيرمي الأصلي .
(أفضل إجابة)
إسرائيل والبرنامج النووي الإيراني
منذ فوز حسن روحاني في انتخابات الرئاسة الإيرانية، نقل مسؤولون كبار في إدارة أوباما سلسلة رسائل تهدئة لإسرائيل خلال شهر حزيران (يونيو) 2013، وذلك بشأن المحادثات المتوقع استئنافها في بداية أيلول (سبتمبر) 2013 مع النظام في إيران.فبينما يُظهر الغرب تفاؤلاً مستمداً من أن 51% من الإيرانيين صوتوا للمرشح الذي لم يحظَ بتأييد الزعيم الأعلى علي خامنئي، فإن نتنياهو يرى في ذلك أنباء غير سارة. فرئيس الوزراء الذي فوجئ من النتائج يرى فيها تهديداً حقيقياً على الضغط الدولي الذي تبلور ضد إيران في السنوات الأخيرة. وكان التقرير الذي نشرته حكومة إسرائيل يعكس ذلك، فبينما رغبت وزارة الخارجية في الانتظار وعدم نشر التعقيب إلا بعد فحص بيانات الولايات المتحدة وباقي الدول الغربية، طلب نتنياهو إصدار بيان مبكر قدر الإمكان وبصيغة حادة على نحو خاص. وأشار موظف إسرائيلي كبير إلى أن الأجواء في مكتب نتنياهو كانت تقترب في تلك اللحظات من الهستيريا.
https://ejaaba.com/ملف-أيران-النووي-معلومات-يجب-على-كل-عربي-أن-يعرفها
نعم جميل