قرأت هذا، و أريد تعليق : الذي خلق من نار هو أبو الجن كما خلق آدم أبو الانس من تراب، و أما كل واحد من الجن غير أبيهم فليس مخلوقا من النار

" الذي خلق من نار هو أبو الجن كما خلق آدم أبو الانس من تراب، و أما كل واحد من الجن غير أبيهم فليس مخلوقا من النار، كما أن كل واحد من بنى آدم ليس مخلوقا من تراب"

الشبلي في آكام المرجان في أحكام الجان 1/79
كعامّة لا نستطيع معرفة طريقة توالدهم إن لم نكن نعرفهم ونعرف عالمهم جيّداً ، أو أخبرنا الله تعالى بالتّفصيل عن ذلك