قرأت في كتاب-

"الظلمة غير موجودة بذاتها، فهي ليست إلاّ غياب النور."
ليه ماتكون العبارة النور غير موجود بذاته فهو ليس إلا غياب الظلمة

ان ليش النور هو الأساس وليس الظلمة؟
ملحق #1
زهـــور الأشــــــواقممكن برضو نحكي النور هو الأساس ثم خلق الله الغيوم لتسوّد الكون
ملحق #2
وهكذا الحياةوبالنسبة للكون شو؟

ع اية حال الكاتب يبدو انه لا يتحدث عن النور والظلمة بمعناهم الحرفي،
يربطهم بالإله وربما الخير والشر.
ملحق #3
وهكذا الحياةلا ظلمة ولا نور اجل في ايه؟

خاف يكون الكون كله صور في عقلي والحقيقة ان مافي ولاشي
حتى انت كإنسان مجرد صورة وهمية
(أفضل إجابة)
مدري وش الفلسفة ذي المهم انتم اذا اظلمت ناموا و اذا أضحت هلموا للقيام و للفطور وترى اهم شيء الفطور
صح الظلمة هي الاساس.. النور دخيل
بس الكاتب مخدوع بتفاهات التفائل
الظلمه نور اسود
بالنور نرى كل شي نريدة ويكون على بصيرة ونور ويقين بالظلام يعني اغلاق لكل شي ولا ترين شي
أعتقد أن الظلام هو الأساس ثم خلق الله الشمس لتضيء الكون
الظلمة هي انعدام الفوتونات بالنسبة للمخلوقات يا فتاة
بالنسبة للكون لا توجد ظلمة ونور. هذه مجرد صور يترجمها العقل البشري والكائنات الأخرى.

مشكلة البشر انهم يأخذون الظواهر الكونية على انها مُطلقة ، مع انها اشياء نسبية لها ابعاد ونسق لا نملك الأدوات الكافية لتصورها.
فكرة الا شيء هي اكسل فلسفة بنظري. ألا شيء هو مبدأ نسبي نستخدمه لوصف انعدام شكل من أشكال المادة في الفضاء المادي نفسه. اما بالصورة الأكبر، الصورة المُطلقة هذا المبدأ لا يملك شكلاً.

لست من النوع الذي يسرد افكاره وكأنها حقائق بل هذا مجرد تصور نسبي خاص بي واتشارك به مع بعض البشر . بالنهاية لن نصل الا لتصورات بشرية ويبقى الوجود غامض ضباضبي.