قرأت أنه لا يجب تغيير اسم الكافر الذي دخل في الاسلام ما دام معنى اسمه لا يدل على معنى قبيح، ما الراجح في ذلك ؟

قرأت أنه لا يجب تغيير اسم الكافر الذي دخل في الاسلام ما دام معنى اسمه لا يدل على معنى قبيح، ما الراجح في ذلك ؟
(أفضل إجابة)
سؤالي حول جواز أو عدم جواز تغيير الاسم بعد الإسلام. لقد قمت وبحمد لله بعد حوار طويل مع فتاة غربية عن الإسلام.. وقد أسلمت والحمد لله.. ولكن فكرت في أن أتحدث معها عن قضية تغيير اسمها.. حيث قرأت فتوى تجيز إبقاء الاسم على ما هو عليه ما لم يكن معبدا لغير الله كعبد المسيح مثلاً.. اسم الفتاة "ناتاليا" وقد بحثت عن هذا الاسم فوجدت أنه يعني "يوم ميلاد المسيح".. فبما أن هذا الاسم غير معبد لغير الله.. فهل يجب تغييره إلى اسم آخر؟ وجزاكم الله خيراً.
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالأمر على ما قرأت بتلك الفتاوى، فلا يجب تغيير الاسم -ولو كان أعجمياً- ما لم يشتمل على محظور، فإذا كان هذا الاسم (ناتاليا) يعني يوم ميلاد المسيح عليه السلام، فلا شك أنه ينبغي تغييره، لكن الظاهر والله أعلم أنه لا يجب ما لم يكن هذا الاسم خاص بالمسيحيين فيجب تغييره، وعلى فرض أنه مشتمل على محظور، فقد لا يكون من الحكمة التعجل إلى أن يطلب ممن أسلم حديثا بأن يغير اسمه، فقد يلحقه من ذلك حرج شديد يجعله يرتد عن الإسلام أو نحو هذا من المحاذير، فالأولى أن يؤخر مثل هذا حتى يستقر الإيمان في قلبها.

ونسأل الله تعالى أن يجزيك خيراً أن كنت سبباً في إسلامها، ولكن يجب عليك أن تكون على حذر من أن تفتن بها أو أن تقع معها فيما لا يرضاه الله تعالى، والأولى كما نبهنا في فتاوى سابقة أن تتولى المرأة دعوة المرأة، ويتولى الرجل دعوة الرجل اجتناباً لأسباب الفتنة، وراجع الفتوى رقم: 30695، فيمكنك أن تسلط عليها بعض المسلمات الصالحات ليقمن بتعليمها أحكام الدين ويصطحبنها إلى مجالس الخير، وإن حسن إسلامها وأمكنك الزواج منها فافعل، وإلا فينبغي أن تعان على الزواج فيبحث لها عن زوج صالح يعينها على أمر دينها.

والله أعلم.
http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=146113