قال تعالى: ( ولا تكن كصاحب الحوت)، نهى الله النبي صلى االله عليه وسلم أن يشابه صاحب الحوت عليه السلام، من أي جهة؟

قال تعالى: ( ولا تكن كصاحب الحوت)، نهى الله النبي صلى االله عليه وسلم أن يشابه صاحب الحوت عليه السلام، من أي جهة؟
(أفضل إجابة)
نهى الله النبي صلى االله عليه وسلم أن يشابه صاحب الحوت عليه السلام، من جهة:عَدَمُ صَبْرِه على قَومِه الصَّبْرَ المطلوبَ منه، وذَهابُه مُغاضِباً لربِّه.

لا تكن كصاحب الحوت فى استيلاء صفات النفس عليه وغلبة الطيش والغضب للاحتاب عن حكم الب

حتى رد عن جناب القدس الى مقر الطبع فالتقمه حوت الطبيعة السفلية فى مقام النفس

وابتلى بالاجتنان فى بطن حوت
الاجابة من تفسير الطبري
يقول تعالى ذكره لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم : فاصبر يا محمد لقضاء ربك وحكمه فيك ، وفي هؤلاء المشركين بما أتيتهم به من هذا القرآن وهذا الدين ، وامض لما أمرك به ربك ، ولا يثنيك عن تبليغ ما أمرت بتبليغه تكذيبهم إياك ، وأذاهم لك .
فالله سبحانه وتعالى نهانه على ان يقوم بفعل سيدنا يونس عليه السلام عندما راى الانكار والتكذيب من قومه فلم يصبر عليهم
( فاصبر لحكم ربك ولا تكن كصاحب الحوت إذ نادى وهو مكظوم ( 48 )
والله اعلم