فوائد التعدد وأهميته للمجتمع

إن تعدد الزوجات ضرورة اجتماعية ، ورحمة بالمرأة ورعاية لها قبل أن يكون مغنماً للرجل ، وهذه حقيقة مشاهدة مدركة بالعيان ، يشاهدها كل ذي بصيرة . . أما من أغفل قلبه وأعمى عينيه وسار وراء الذين يشوهون التعدد ويصورونه بأنه مشكلات وأعباء ومتاعب وقسوة وحيوانية وظلم للمرأة ، ويضربون أمثلة من الوقائع اليومية التي يعيشها الناس ، فهم ناسون بأن الحياة كلها مشكلات ، وأن الإنسان يعيش في داخل المشكلات والمتاعب ؛ كما قال الله تعالى: ( لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي كَبَدٍ ) .
فهل صاحب الزوجة الواحدة يخلو من المشكلات والمنغصات؟! وهل الأولاد إذا كانوا من زوجة واحدة وأب واحد لا يوجد بينهم منافسات ومشكلات؟! وهل من عنده أولاد سعيد كل السعادة؟! وهل من حُرِمَ الأولاد سعيد كذلك؟! فالحياة الدنيا حياة ملؤها المشكلات والمنغصات والهموم والكبد ، ولكن على الإنسان أن يصبر ويرضى بحكمة ربنا وقدره ، ويستشعر أن هذه الحياة ما هي إلا وسيلة إلى الحياة الحقيقية ، الحياة الآخرة التي لا فناء بعدها ، كما قال الله تعالى:
( وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلا لَهْوٌ وَلَعِبٌ وَإِنَّ الدَّارَ الآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ)
وتعدد الزوجات الذي نحن بصدد الحديث عنه رغم ما فيه من أعباء وتكاليف كثيرة على الزوج ، وما فيه من إثارة لغيرة المرأة من ضراتها - الزوجات الأخر - فهو يعالج شرا بأخف ضرر ممكن ، فعلى المرأة أن تضحي من أجل بنات جنسها ، وعلى الرجل أن يتحمل ليشارك في بناء المجتمع ، فإننا ندرك مبررات كثيرة للتعدد ، وضرورات اجتماعية تلجئ إليه ، مع إيماننا بأن المسلم عليه أن يطبق حكم الله ، سواء أظهرت له الحكمة والمصلحة من الحكم ، أم لم يظهر له شيء:
وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلاَ مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالا مُبِينًا .
ولكننا نذكر هذه الفوائد والمبررات لتطمئن قلوب الذين ضعف إيمانهم ، أو يريدوا إقناع غيرهم ، واتقاء شر هجوم الكفار على الإسلام ،

فمن هذه المبررات:

أولاً : أن نسبة النساء في أي مجتمع من المجتمعات البشرية تفوق نسبة الرجال وتزيد عليها ، وذلك مشاهد من عدة وجوه:
الوجه الأول : كثرة ولادة البنات دون الذكور ، فنجد عدد النساء في البيت الواحد أكثر من عدد الرجال ، وليتحقق كل واحد من هذه الحقيقة بالنظر إلى بيته وأقاربه وجيرانه ، وليعمل إحصائية يعدد فيها الرجال ، وإحصائية أخرى يعدد فيها النساء في معارفه ، فإنه ولا شك سيخرج بنتيجة زيادة عدد النساء على الرجال .
الوجه الثاني : يتعرض الرجال للموت والفناء أكثر من النساء؛ إذ لديهم قابلية للمرض أكثر من النساء ، كما أن الرجال يتعرضون للحوادث من جراء تعرضهم للمخاطر أكثر من النساء ، فالرجال في الغالب تقع عليهم حوادث الطائرات والسيارات والقطارات والسفن ، وشتى حوادث الطرق؛ لأنهم يخرجون للكسب والمعاش ، بينما النساء يقبعن في بيوتهن ، والرجال قوامون عليهن ، فالمرأة لا تتعرض للأخطار كثيراً ، وإن كنتَ شاكا في هذا فاجلس عند باب المقبرة ، واعمل إحصائية بمن يموت خلال شهر ، فستجد نسبة وفيات الرجال تزيد على نسبة وفيات النساء بنسبة 3 - 1 .
كما أن الحروب تلتهم الرجال ، وهم وقود المعارك ، وبنظرة سريعة إلى البلاد التي تستعر فيها الحروب ، فستجد آلاف النساء بلا عائل ، تخطفت الحروب والاغتيالات آباءهن وأزواجهن ومن يعولهن .
وقد دلت الإحصائيات بعد الحرب العالمية الثانية أن أكثر بلاد أوروبا أصبحت النساء يشكلن نسبة 7 - 1 من الرجال ، فإذا تزوجت واحدة برجل فأين الأزواج للبواقي إذا لم يكن التعدد؟

ثانياً : أن الرجل يتأخر نضجه الجنسي والاجتماعي واستعداده للزواج ، فَقَلَّ أن يكون مهيئاً للزواج قبل الخامسة والعشرين من عمره ، بينما المرأة يبدأ نضجها واستعدادها للزواج في سن مبكرة قبل الرجل بما لا يقل عن خمس سنوات . فكمال نضارة المرأة وبهجتها في سن العشرين من عمرها ، وهذا يجعل الجاهزات للزواج أكثر من نسبة الرجال الجاهزين للزواج ، فلو تأخرت المرأة في الزواج كما يتأخر الرجل لذهبت نضارتها وزهرة حياتها وأنوثتها ، وهذا ما نشاهده في واقع الحياة ، وبخاصة مع البنات اللاتي شغلت الدراسة أفكارهن ، فيردن التخرج من الجامعات وإكمال الدراسات العليا ، وفي النهاية يفاجأن بفوات قطار الزواج ، ورغبة الرجال عنهن ، فيجلسن عانسات في بيوتهن
ملحق #1
ثالثاً : أن رغبة المرأة إلى الجماع أقل من رغبة الرجل ، وهي أكثر حياء منه ، فقلما تجد رجلاً يستغني بامرأة واحدة ، بينما كثير من النساء لا تتحمل كثرة الجماع وتتأفف منه ، فلا تستطيع امتصاص طاقة الرجل ، وبخاصة عند بلوغها الخمسين من عمرها
ملحق #2
والذين ينتقدون الإسلام في إباحته للتعدد هم يعددون النساء ولكن بطرق غير مشروعة ، فلهم الخليلات والصديقات والسكرتيرات ، وغير ذلك من طرق الاتصال المشبوه الذي يهدد البيوت ويفسد العلاقات الأسرية ، كما أن القسوة والوحشية تتمثل في هذا الاتصال المحرم ، فالمرأة يعبث بها الرجل ثم تنوء بأعباء هذا العبث من إفساد سمعتها وتدنيس شرفها وعفتها ، وتركها للخزي والعار ، وربما تحمل من هذا الاتصال والرجل ليس عليه تبعات هذا الحمل ، ولا نفقة للمرأة ولا مهر يدفعه لها ، والأولاد يتركون للحرمان والتشرد والفقر ، فالصلات المحرمة آلام على المرأة وعلى أولادها ، لذا عاقب عليها الإسلام بالجلد والرجم بالحجارة حتى الموت ، وقد أغمضت القوانين الوضعية عينيها وكأنها لا ترى الفساد والإفساد الذي ينخر كالسوس في جسم المجتمع ، حتى ليكاد يبليه ، فهؤلاء الأولاد الذي يُرمون في الشوارع ، أو يُسَلَّمونَ لدور الملاجئ ، وهذه الأمراض الجنسية التي تهدد من كل صوب وناحية سببها - والله أعلم - هو الاتصال الجنسي غير الشرعي وبسبب البعد عن التمسك بأوامر الإسلام .
وبهذا ندرك أهداف الذين ينتقدون الإسلام في عدم إعطائه الحرية الشخصية للناس يعملون كما يشاءون ، ندرك أنهم يريدون العبث بالمرأة وإرواء رغباتهم ونزواتهم ، بينما الإسلام يريد مجتمعاً نظيفاً تقوم العلاقة فيه بين الرجل والمرأة عن طريق واحد هو الزواج ، وهذا يكفل للمرأة سعادتها وكرامتها وعفتها ، وللأولاد الحنان والنفقة والتربية ، ويكفل للرجل قضاء الوطر والعيش الهنيء ، الذي تسوده المحبة والراحة والاطمئنان والأنس والرحمة .
الشرع حلل 4 :)