غير طريقة تفكيرك لتتغير حياتك بأربع خطوات .

أفضل الطرق المؤدية إلى النجاح هي تغيير طريقة تفكيرك،
فللأفكار قوة هائلة على التأثير على حياتنا، فكيف نتحكم في التأثير؟
هل تفكر بطريقة تساعدك على النجاح في حياتك؟
تؤدي طريقة التفكير دورا مهما سواءً في نجاحك أو فشلك في الحياة.
. إذا أردت أن تكون من الأشخاص الأكثر نجاحًا، فمن المهم أن تطور طريقة تفكيرك وتجعلها إيجابية ومنتجة.

هل تفكّرت يومًا في القوة الهائلة التي تمتلكها الأفكار وكيف لها أن تؤثر على حياتك؟
لماذا ينسى الكثير منا أن بناء عقلية سليمة أقوى من أي سمة أخرى موجودة في القوة البشرية؟ عقولنا لا تعرف الحدود إن لم نوجد نحن تلك الحدود، والجزء الأفضل هو أن بإمكاننا أن نفكر بالطريقة التي نريد.
من المؤكد أنك قد سمعت على الأقل بواحدة من تلك القصص عن ذلك الشاب الذي ينحدر من عائلة محدودة الدخل ومستوى تعليم متدني، بلا مال ولا موارد ولا أدنى نفوذ. كيف استطاع أن يكون من أكثر الأشخاص تأثيرًا ونفوذًا ويمتلك ثروة كبيرة وعائلة سعيدة؟
إن طريقة التفكير السليمة هي السر خلف هذه الحياة الناجحة.

أقدم لك أربع خطوات لتعزيز التفكير وكسر الحواجز الوهمية الموجودة داخل عقولنا:

1- اختر أفكارك
من السهل أن نفكر بطريقة سلبية. فالكثير من الأشخاص يفضّل اختيار التفكير السلبي على الإيجابي وذلك لأن التشكي يعد تصرفًا سهلا مقارنةً بالعمل على التغلب على المشكلة.
وبما أنك تقرأ هذه السطور الآن، فأنا مقتنع بأنك لست من هذا النوع.

إن أفضل أداة للسيطرة على أفكارك هي الإدراك الواعي
. ما هي الأفكار المسيطرة على تفكيرك؟ هل أنت ممن يفكر بطريقة سلبية غالبًا؟*
إذا كانت الإجابة بنعم فغيرها على الفور. ببساطة، اختر الأفكار التي تشعل الحماس داخلك وتشعرك بأنك شخص جيد، فكر في شيء يرسم الابتسامة على شفتيك. وبالتدريب المستمر ستكون هذه الطريقة عادةً في النهاية.

“لكي تكون أفعالنا إيجابية، لا بد أن يكون لدينا رؤية إيجابية”

2- تحمل مسؤولية مشاعرك
للمشاعر أهمية أكبر من الأفكار، وذلك لأننا نفكر بناء على ما نشعر به.
هناك أشخاص تبنوا مفهومًا خاطئًا يدّعي أن المشاعر تعتمد كليًا على الأشخاص أو الظروف المحيطة، وما تلك إلا خدعة كبيرة ولا تمت للحقيقة بصلة. أنا وأنت الوحيدون المسؤولون عن المشاعر التي نملكها، فلا أحد يملك الصلاحية لجعلك تشعر بحالة معينة مالم تسمح له أنت بذلك. بتحملك لمسؤولية مزاجك وسعادتك، ستحرر نفسك من مشاكل مواجهة يوم سيئ بلا سبب منطقي. اترك الناس يعيشون بالطريقة التي يريدونها ولا تتدخل فيهم، ركز على الإيجابيات في حياتك وابتسم حتى لو بدون سبب.

3- دعم عقلك بمواد تحفيزية وملهمة
إن للكتب والسمعيات أثر إيجابي كبير في مساعدتك على تحفيز ذاتك أو تغيير وجهة نظرك للأمور وتوسيع أفكارك. تعطيك القراءة والتثقف في نفسك أو في مجال خبرتك معرفة ثمينة تساعدك على التطوير والتحسن.

4- كن واقعيا مع نفسك
هل تريد أن تمضي ما تبقى من حياتك بشعور العاجز؟
ألا يزعجك مجرد التفكير في ذلك؟
يجب ألا نقبل العيش بتلك الطريقة. كن واقعيا مع نفسك ومع ما تريد أن تكون عليه.
كل الأحلام والأفكار التي كنت وما زلت تمتلكها عن ذاك المستقبل الرائع ستتحقق وتصبح واقعاً، إذا استوعبت أن طريقة التفكير السليمة هي السر.

ماضيك ليس هو من يعرّفك، بل أنت من يعرف نفسك بناءً على الأفكار التي تدور في عقلك.
أيًا كان ما تفكر به سيتحول لواقع، لذا عليك أن تختار الأفكار المحفزة. اجعل من تصوّرك لأحلامك وقودًا يدفعك لمتابعة تقدمك للأمام وتخطي كل الحدود. أعلم أن تلك ليست مهمة يوم وليلة،
وقد يكون تحديًا كبيرًا، ولكن كي تحقق النجاح والسعادة الحقيقية في الحياة؛ عليك بكسر الحواجز وليس بناؤها.

الكلام جميل لكن التنفيذ ...
رائع وجميل
أبوبكرآمين يا رب العالمين
جميل
اللهم غير حالنا لأحسن حال
يامقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك