عندما يحزن صانع اﻻبتسامة ....

فاعلم أن اﻷمر قد تخطى كل الحدود
(أفضل إجابة)
وأنه وصل لنقطة وجد نفسه ضائعا... تائها في ما كان به مؤمننا... مشككا
وهناك إما أن ينطوي وتختفي ابتسامته ومصنعه للابتسام
وإما أن يعود مترددا لا يدري هل هوو قادر أن يكون من كان.. أم أنه فعلااا تائه لا يدري من هو....
×