عندما تنظر حولك !

5 38 5 10

الصداقة

ولا تجد من يحبك،

هل تعيش في وهم نسجته و اقنعت نفسك به
فقط ليملأ حياتك و يسد فراغ ما، وانت تعرف انه مؤقت ..

متى تحطم الوهم و تسعى لتحقيق بداية حياة حقيقية حتى و ان عاندتك الظروف.
ملحق #1
الصراحة.
جميل ... ،،
كلامك صحيح ، لابد أن نفهم ان المحبة ليست كالقدر ليس لنا به دخل ، بل العكس يمكننا التحكم في الحب كما نتحكم في المشاعر .. و ايضا يمكننا ان نستخدم طرق لجعل اشخاص يحبونا او يكرهونا

و كذلك من أساء الينا حتى وإن كانت الاساءة كبيرة
من يريد ان يمحيها سيمحيها و يزداد الحب ، و من اراد ان يكره سيكره حتى لو قدمنا لهم ارواحنا .
(أفضل إجابة)
دائماً هناك من يحبنا ، حتى وإن لم نراه أو نشعر به
قد يبقى طي المجهول حتى النهاية .. لكنه موجود حتماً
ŵħíţĕ Ĝĥŏśťنعم أعتقد أنها تعتمد أيضاً على الاحتياجات الشخصية أو الغرائز أو ما يؤدي للسعادة.

لذلك نحب من يصنع الخير لنا. لأنه يسعدنا. وكما في الحديث (تهادوا تحابوا)
لا , لا اقنع نفسي
اعيش الحقيقة المرة ^_^
طبيعة الإنسان أن يعيش في مجموعة، الإنسان اجتماعي.

تعاملاتنا مع الناس تكون إما لمصلحة أو محبة في الله بسبب الالتزام بالدين.

الباقي دائماً هي المحبة في الله. سواءً كانت بنسبة صغيرة أو كبيرة.

لا يجب النظر للمصالح القريبة أو المؤقتة. لكن يجب النظر للمصالح على المدى البعيد. ويجب ذلك الآن وليس فيما بعد.
لااعتقد ان نظرتك للحياة صحيحة !!
غير نظرتك لمن هم حولك، لاتهتم الا بمشاعر من يحبنوك فعلا، والديك مثلا
الباقي ارمي في الزبالة .

اما اذا شعرت باليأس في داخلك وبالحزن
فتقرب من الله عزوجل، هو الذي سيخرجك من تلك الحالة .