سوزان وزوجها

يومياتي العزيزة:
رحلت عن (واشنطن) قبل خمسة أيام. كنت منزعجة من زوجي جوليان كثيرًا. زوجي الكسول الأشل. أنا تزوجته بعد قصة حب ناجحة. وبدون ضغط من الآخرين. وقد أظهرت الأيام أن علاقتي معه لم تكن تعطيني من السعادة ما كانت تعطيني فيما سبق. على كل حال أخذت نفسي وسافرت إلى (فينا) لبعض الوقت. تركت معه أربع مئة وعشرين دولار. وقصاصة ورقية كتبت فيها بالقلم الرصاص:"لن أدفع لك غير ذلك. أريد الراحة قليلًا لمدة خمسة عشر يوم. وفيها سأقرر قرار مصيري في زواجنا". ووضعت كل ذلك في مظروف وشمعته. بيد أن إدارة المنتجع اليوم أرسلت لي هذا الخطاب منه:-

19 آب 2020م
عزيزتي سوزان:
إذا كنتِ تعلمين أنكِ قادرة على تحمل المسئولية. فلتعود المياه لمجاريها. سوف أستجيب لكِ من أجلكِ أنت. دون إبطاء. إضافة لذلك. فإن حقيقة أنكِ تقومين برعايتي. وأني أشعر بالامتنان بسبب رعايتك لي. واهتمامك بي. سوف يثبت لي أنكِ ذات شأن.
مع تحياتي
جوليان
ملحق #1
ﻟﺼﻤــﺘﻲ ﺣﻜﺎﻳــﺔههههههههههههههه فعلًا أحسه على نياته
جوليان لطيف