سلام عليكم

سُؤال مُوجه الى جعفر (لا اله الا الله)
هلا
عملت مقدمتي عشان راحتك فقط
ملحق #1
جعفرما دخل النصارى في الموضوع احنا نتكلم عن الخالقين المظلومين الذين يعطونا فلوس ولا يعطونا كتاب صحيح
ملحق #2
جعفرطيب لماذا العترة تخلق بني أمية والشرطي العباسي وقنفذ ولماذا العترة عندها علم الكتاب عج والاسم الأعظم عج والولاية التكوينية عج ولا تقدر تسيطر على فدك الحيدرية الكرارة
ملحق #3
جعفرلماذا العترة تقضي الحوائج وتعطينا فلوس وشفاء وتنقذنا ولا تعطينا كتاب صحيح مع أن النبي ص أوصانا أن ناخذ العلم من الحجة عجل الله فرجه الشريف وننهل من ينابيعه الصافية
ملحق #4
جعفرلماذا علي ع يستجيب لتوسل الموالين والمواليات ولا يستجيب لتوسل الزهراء التي امرته بارجاع فدك فخالفها وانت تعرف ما حكم من خالف أوامر الزهراء وما مصيره يوم القيامة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

مقامات جميلة لو سمح لي بها المشرف لوضعتها قبلك

https://www.youtube.com/watch?v=GeG2K8I9hlk
ازيدك مقامات من عند النصارى (:

سفر يشوع بن سيراخ 48:1 (وقام إيليا كالنار وتوقد كلامه كالمشعل. بعث عليهم الجوع، وبغيرته ردهم، أغلق السماء بكلام الرب وانزل منها نارا ثلاث مرات. ما أعظم مجدك يا إيليا! بعجائبك ومن له فخر كفخرك أنت الذي أقمت ميتاً من الموت ومن الجحم بكلام العلي وأبطت الملوك إلى الهلاك والمفتخرين من أسرتهم.

وسمعت في سيناء القضاء وفي حوريب أحكام الانتقام ومسحت ملوكا للنقمة وخطفت في عاصفة من النار في مركب نارية وقد اكتتبك الرب لأقضية تجري في أوقاتها. طوبى لمن عاينك ولمن حاز فخر موالاتك تكشف عما سيكون على مدى الدهور وعن الخفايا قبل حدوثها).

(جَمِيعَ الأَنْبِيَاءِ وَالنَّامُوسَ تَنَبَّأُوا، هذَا هُوَ إِيلِيَّا الْمُزْمِعُ أَنْ يَأْتِيَ. مَنْ لَهُ أُذُنَانِ لِلسَّمْعِ فَلْيَسْمَعْ). (إنجيل متى: 16/ 14)

(وقال إيليا لأخاب:حي هو الرب الذي وقفت أمامهُ، إنه لا يكون طل ولا مطر في هذه السنين إلا عند قولي). (سفر الملوك الأول:17/1)

(أَيُّهَا الرَّبُّ إِلهِي، أأيْضًا إلى الأَرْمَلَةِ الَّتِي أَنَا نَازِلٌ: عِنْدَهَا قَدْ أَسَأْتَ بِإِمَاتَتِكَ ابْنَهَا؟ وَصَرَخَ إلى الرَّبِّ وَقَالَ: يَا رَبُّ إِلهِي، لِتَرْجعْ نَفْسُ هذَا الْوَلَدِ إلى جَوْفِهِ. فَسَمِعَ الرَّبُّ لِصَوْتِ إِيلِيَّا، فَرَجَعَتْ نَفْسُ الْوَلَدِ إلى جَوْفِهِ فَعَاشَ. فَأَخَذَ إِيلِيَّا الْوَلَدَ وَدَفَعَهُ لأُمِّهِ، وَقَالَ إِيلِيَّا: انْظُرِي، ابْنُكِ حَيٌّ فَقَالَتِ الْمَرْأَةُ لإِيلِيَّا :هذَا الْوَقْتَ عَلِمْتُ أَنَّكَ رَجُلُ اللهِ، وَأَنَّ كَلاَمَ الرَّبِّ فِي فَمِكَ حَقٌّ). (سفر الملوك الأول: 17/ 22)

(وبعد أيام كثيرة كان كلام الرب إلى إيليا قائلا: اذهب فأعطِ مطرا على وجه الأرض). (سفر الملوك الأول: 18/ 1)

(وفيما كان عوبديا في الطريق، إذا إيليا قد لقيه فعرفهُ، وخر على وجهه وقال: أأنت هو سيدي إيليا). (سفر الملوك الأول: 7/ 18)

(فَأَجَابَ إِيلِيَّا وَقَالَ: إِنْ كُنْتُ أَنَا رَجُلَ اللهِ، فَلْتَنْزِلْ نَارٌ مِنَ السَّمَاءِ وَتَأْكُلْكَ أَنْتَ وَالْخَمْسِينَ الَّذِينَ لَكَ. فَنَزَلَتْ نَارٌ مِنَ السَّمَاءِ وَأَكَلَتْهُ هُوَ وَالْخَمْسِينَ الَّذِينَ لَهُ). (سفر الملوك الثاني: 12/ 1)

وكان عند إصعاد الرب إيليا في العاصفة إلى السماء). (سفر الملوك الثاني: 2/ 1)

(وأخذ إيليا رداءه ولفه وضرب الماء، فانفلق إلى هُنا وهُناك، فعبر كلاهما في اليبس). (سفر الملوك الثاني: 2/ 8)

(وفيما هما يسيران ويتكلمان إذا مركبة من نار فصلت بينهما فصعد إيليا في العاصفة إلى السماء). (سفر الملوك الثاني: 3/ 11)

(فقال يهوشافاط: أليس هنا نبي للرب فنسأل الرب به؟ فأجاب واحد من عبيد ملك إسرائيل وقال: هنا اليشع بن شافاط الذي كان يصُب ماء على يدي إيليا). (سفر الملوك الثاني: 11/ 3)

(هلم معي وانظر: غيرتي للرب. وأركبه معهُ في مركبته، وجاء إلى السامرة وقتل جميع الذي بقوا لأخاب حتى أفناه حسب كلام الرب الذي كلم به إيليا). (سفر الملوك الثاني 11/ 17)

(أخذ يَسُوعُ بُطْرُسَ وَيَعْقُوبَ وَيُوحَنَّا أَخَاهُ وَصَعِدَ بِهِمْ: إلى جَبَل عَال منْفَرِدِينَ.. وَإذا مُوسَى وَإِيلِيَّا قَدْ ظَهَرَا لَهُمْ يَتَكَلَّمَانِ مَعَهُ). (إنجيل متى: 17/ 3)

(صَرَخَ يَسُوعُ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ قَائِلاً: إيليا إيليا فَقَوْمٌ مِنَ الْوَاقِفِينَ هُنَاكَ لَمَّا: سَمِعُوا قَالُوا: إِنَّهُ يُنَادِي إِيلِيَّا. لِنَرَى هَلْ يَأْتِي إِيلِيَّا يُخَلِّصُهُ). (إنجيل متى: 27/ 47)

(وَبِالْحَقِّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ أَرَامِلَ كَثِيرَةً كُنَّ فِي إِسْرَائِيلَ فِي أَيَّامِ إِيلِيَّا حِينَ أُغْلِقَتِ السَّمَاءُ مُدَّةَ ثَلاَث سِنِينَ وَسِتَّةِ أَشْهُرٍ، لَمَّا كَانَ جُوعٌ عَظِيمٌ فِي الأرض كُلِّهَا، وَلَمْ يُرْسَلْ إِيلِيَّا إلى وَاحِدَةٍ مِنْهَا، إِلاَّ إلى امْرَأَةٍ أَرْمَلَةٍ). (إنجيل لوقا: 4/ 25)

(فَسَأَلُوهُ: إذاً من أنت؟ إِيلِيَّا أَنْتَ فَقَالَ: لَسْتُ أَنَا. فسألوه:ألنَّبِيُّ أَنْتَ؟ فَأَجَابَ: لاَ هُوَ الَّذِي يَأْتِي بَعْدِي، الَّذِي صَارَ قُدَّامِي، الَّذِي لَسْتُ بِمُسْتَحِقّ أَنْ أَحُلَّ سُيُورَ حِذَائِهِ). (إنجيل يوحنا: 1/ 21)

سفر دانيال: ((نبوخذنصر) الملك صنع تمثالا من ذهب طوله ستون ذراعا وعرضه ستة اذرع ونصبه في بابل ونادى بشدة قد أمرتم أيها الشعوب والأمم والألسنة أن تخروا وتسجدوا لتمثال الذهب الذي نصبه (نبوخذنصر) الملك ومن لا يخر ويسجد يلقى في وسط أتون نار متقدة.

تقدم حينئذ رجال (كلدانيون) واشتكوا على (شدرخ) و(مشيخ) و(عبد نغو) هؤلاء الرجال لم يجعلوا لك أيها الملك اعتبارا آلهتك لا يعبدون ولتمثال الذهب الذي نصبت لا يسجدون.

حينئذ أمر (نبوخذنصر) بغضب وغيظ بإحضار (شدرخ وميشخ وعبد نغو) فاتوا بهؤلاء الرجال قدام الملك وقال لهم (نبوخذنصر): إن كنتم الآن مستعدين أن تخروا وتسجدوا للتمثال الذي عملته وان لم تسجدوا ففي تلك الساعة تلقون في وسط أتون النار المتقدة ومن هو الإله الذي ينقذكم من يدي.

فقالوا: هو ذا يوجد إلهنا الذي نعبده يستطيع أن ينجينا من أتون النار المتقدة وان ينقذنا من يدك أيها الملك ولا نسجد لتمثال الذهب الذي نصبته.

أمر الملك جبابرة القوة في جيشه بأن يلقوهم في أتون النار المتقدة ثم أوثق هؤلاء الرجال في سراويلهم وأقمصتهم وأرديتهم ولباسهم والقوا في وسط أتون النار المتقدة والأتون قد حمي جدا سقطوا موثقين في وسط أتون النار المتقدة.


حينئذ تحير (نبوخذنصر) الملك وقام مسرعا وقال لمشيريه: ألم نلقِ (ثلاثة رجال) موثقين في وسط النار؟! فأجابوا وقالوا للملك: صحيح أيها الملك، أجاب وقال: ها أنا ناظر (أربعة رجال) يتمشون في وسط النار وما بهم ضرر (ومنظر الرابع) شبيه بابن الآلهة فمن أين أتى هذا الرابع؟

ثم اقترب (نبوخذنصر) إلى باب أتون النار المتقدة فقال: يا (شدرخ وميشخ وعبد نغو) اخرجوا وتعالوا، فخرجوا من وسط النار فاجتمعت المرازبة والشحن والولاة ومشيرو الملك ورأوا هؤلاء الرجال الذين لم تكن للنار قوة على أجسامهم وشعرة من رؤوسهم لم تحترق وسراويلهم لم تتغير ورائحة النار لم تأت عليهم.