سرقة الرمل الأبيض الشهير لجزيرة سردينيا



يواجه زوجان فرنسيان، قبض عليهما و هما يحملان 40 كيلوغراماً من رمل سردينيا في سيارتهما، عقوبة بالسجن قد تصل إلى ست سنوات.

و قال الزوجان إنهما كانا يرغبان في أخذ الرمل إلى البيت باعتباره "تذكاراً"، و لم يتصورا أنهما ارتكبا جريمة.

و تشتهر جزيرة سردينيا برملها الأبيض، الذي يعتبر من أصول الأملاك العمومية، و توجد قوانين صارمة بمنع نقله إلى خارج الجزيرة.

و لطالما اشتكى مواطنو سردينيا ولسنوات من السرقات التي تطال ثروات جزيرتهم الطبيعية، ومن ضمنها الرمل الأبيض الشهير.



و بموجب قانون صدر عام 2017، تعتبر المتاجرة بالرمل و الحصى و القواقع البحرية غير قانونية، و يعاقب مرتكبها عادة بغرامة تصل إلى 3000 يورو.

و عثرت الشرطة على الرمل المأخوذ من شاطئ شيا جنوبي سردينيا، معبأً في 14 قارورة بلاستيكية في صندوق سيارة الزوجين ذات الدفع الرباعي.

و ذكرت تقارير أن الزوجين كانا على وشك ركوب عبارة من بورتو توريس متجهة إلى تولون في فرنسا.

و يقوم سياح، معظمهم من الأوروبيين، و من ضمنهم بعض الإيطاليين، بتعبئة رمل سردينيا في قوارير، لبيعه لاحقاً في مزادات عامة عبر مواقع إلكترونية !
(أفضل إجابة)
اعجبني الموضوع