حوار مع صديقي الملحد-الجزء الأول...؟

بداية الامر,ركب معايا السيارة, فبقول له تحب اشغل لحضرتك حاجه معينه, وكنت مشغل قران اذاعه القران بصوت المنشاوي!
قالي لا , دي افضلهم, قولتله القران يعني, قالي بغض النظر, بس انت بتسمع حاجات نضيفه مقامات نضيفه مخارج حروف صح بغض النظر عن الكلام نفسه!
فانا عديت الامر عادي مش فاهم اوي!
وبعدين لقيته بيشرح بالمقامات الصوتيه وان لكل مقام صوتي تأثير على الانسان وعن حالته, قلت له طبعا اتفق معك, قالي اه بتاثر في كيمياء الجسم, قلت له بالظبط بتأثر بشكل ما, وبالنهاية يتغير تركيز ونسبه وتناسب الهرمونات فيحدث شئ معين او النواقل العصبيه, قالي اه بالظبط, قلت له يعني حضرتك شايفك مهتم بالمجال دي هوايه ولا دراسه قالي انا مهندس معماري اشتغلت في امريكا وجيت هنا, قالي عشان انا كريوتر (خالق -صانع محتوي-مصمم) فبقولك كل شئ في الدنيا دي infinity يقصد مش fixed , يعني بيقولي الاسبوع والشهور والسنين والايام دي اختراعات بشريه عشان بس نعرف نتعامل بيها!ظ, قلت له ماشي ده طبيعي!
قالي لكن محدش فينا بيبيقى ثابت مرتين ابدا مستحيل وقال مثلا انا قابلتك فانت ابراهيم غير ابراهيم قبل ما اقابلك بقيت ابراهيم +الاوت بوت output بتاع التفاعل بينا حتى لو متكلمناش اضافه لمخك شكل جديد موقف , فيعني مستحيل تكون انت نفسك في الحياة مرتين! (لو فاهمين الفكره) وقال اعياد الميلاد مثلا شئ مخادع, الناس مش فاهمه ان في بدايه وفي نهايه والوقت بيعد عليك, كل يوم فاكرينه جديد لكنه يوم مختلف والناس اللي فيه مختلفين عن امبارح , قلت له فعلا الناس لما تحسبها بالساعات او عدد الايام اللي عايشنها بيحسوا بقيمه الوقت اكتر يعني لو قلت لشخص ميعادنا اليوم 4400 , 4410 هيحس بالفرق وانه بيتقدم!

(كل ده لحد الان كلام عام)
لسه اللي جاي
والى لقاء اخر.
(أفضل إجابة)
امتابعة معك الموضوع
هذا من كتاب مصطفى محمود ؟