حبيبي الشيطان الأكبر...حبيبي محور الشر!

.
‏إلى حضني هلـمّ أيا أُباما
فما الشيطان غير بني نزارِ !
نكاحٌ متعةٌ لا عيبَ فيهِ
وليس بمذهب "الملاّ" بعارِ !


من زمان قلناها هذه الالقاب التي تطلقها ايران على امريكا والعكس مجرد اكاذيب والعاب في الحقيقة كلهم تلتقي مصالحهم مع بعض والعرب للاسف لا يعلمون حقيقة ما يجري خلفهم مازالوا يحسنون الظن في امريكا
صورة تعكس الواقع
-_-
الكل يجري خلف مصالحه وعدوي اليوم صديقي غدا اما ال سعود فعناقهم مع امريكا اكثر من عناق حبيبين