حبس الدموع يؤدي إلى إصابتك بالصداع والامراض .لماذا؟

9 24 9 5

الصحة



تشير أحدث الدراسات التي أجريت في معامل الأبحاث النفسية ،
أن ذرف الدموع ليس دليلا على الضعف أو عدم النضج، ولكنها على العكس تعتبر أسلم طريقة لتحسين حالة الصحة من حيث التخلص من المواد الكيميائية المرتبطة بالتوتر والموجودة في الجسم, كما أنها تساعد في إرخاءالعضلات وأن البكاء أسلوب طبيعي لإزالة تأثير المواد الضارة من الجسم.
ويؤكد العلماء المتخصصون أن البكاء يزيد من عدد ضربات القلب ويعتبر تمريناً مفيداً للحجاب الحاجز وعضلات الصدر والكتفين، وعند الانتهاء من البكاء تعود سرعة ضربات القلب إلى طبيعتها وتسترخي العضلات وتحدث حالة شعور بالراحة.
أما كبت الدموع فيؤدي إلى الإحساس بالضغط والتوتر، كما أنه يمكن أن يؤدي إلى الإصابة ببعض الأمراض مثل الصداع.
وقد أثبت أحد الأطباء من خلال تحليل دموع البشر إلى أن الدموع تحتوي على مواد كيميائية مسكنة للألم يفرزها المخ.
ملحق #1
نجمة البحرالعفو اختي ❤
ملحق #2
السلطانﻟﺼﻤــﺘﻲ ﺣﻜﺎﻳــﺔترانيممنورين 🌷
ملحق #3
زهـــور الأشــــــواقالله يسعدك ويبعد عنك كل ما يحزنك
ملحق #4
Zean KSAمنور بحضورك زين الغالي
احب البكاء يشعرني بالراحة
شكرا سكونة
وفوق كذا تفجر القلب المكتوم
سبحان الله

تسلم ايدك
إعتدت على حبسها ، الحمد لله دائما أبدا
شكراً لكِ
جزاكِ الله خيراً
سكون الليل llثانكس
سكون الليل llآمين آمين آمين ، أنا وأنت يارب
منورة باسئلتة المفيدة
معلومات جميلة