حالة فتاة أثرت فيني

اعرف شخصا كان سكيرا حشاشا ومازال ...


المهم هذا الشخص قرر الزواج بضغط من اسرته لأسباب ومنها مرض امه وعدم وجود من يعينها .... المهم انه يريد الزواج من شريفة عفيفة من مدينة بعيدة عن مكان اقامته ..

وجدوا الفتاة المطلوبة

عفيفة شريفة صغيرة مؤدبة فتزوجها بدون ان تعرف اصله وفصله وحياته .... وقد رأيتها اليوم في منزل هذه الاسرة ...

تزوجت المسكينة من الجحيم وذهبت لتسكن مع اسرة ... جحيم

رأيتها اليوم وكأنها تقول : ياليتني احلم الأن لأستيقظ وانا في بيت امي وابي ...




وهي تزوجته
لاشيء أبشع من هكذا حياة

الله يعينها
مسكينات البنات . .

أشعر أنهن مسلوبات الإرادة، من المجتمع ومن أهلهن . .

في المقابل، تجدهن مؤدبات خلوقات جميلات . . ويتزوجن شخص سيء
وغير صالح إطلاقاً . .
كيف لأبويها أن يزوجانها من غير السؤال عن أخلاق العريس
و من يدري ...ربما سيغير الله حال تلك العائلة لتتناسب مع الفتاة فالله وعد و قال الطيبون للطيبات و وعده الحق
و للانه كل يوم في شأن فهو المدبر لكل الأمور العليم بمكنون الصدور مبدل الخيرات و البركات بالشرور