جمال العيون وجمال الحديث !

سُؤال مُوجه الى qatr (د.محمود قطر _ Mahmoud Qatr)
هل في جمال الحديث ما ينبئ عن جمال العيون أم أن جمال العيون هو ما ينبئ ويكفي في النبأ والخبر عن جمال الحديث ؟
أيكون من الممكن أن تفضفض العيون لتعبر عن نصوص الحديث أم أن نصوص الحديث هي ما قد تفضفض لتعبّر عن نصوص العيون ؟
وإذا كان للعيون نصوصا تُكتب فبأي ريشة ستكتب بالقلب أم بماء العين ؟
أم أن الروح هي ما ستتولى الكتابة ؟
(أفضل إجابة)
هل في جمال الحديث ما ينبئ عن جمال العيون أم أن جمال العيون هو ما ينبئ ويكفي في النبأ والخبر عن جمال الحديث ؟
ج: عادة جميل الحديث يملك من مهارة "التحدث بلغة جسد" ساحرة، لذا نجده قد استولى على العقول والأفئدة معاً
وليس شرطاً أن تكون العيون جميلة فينسحب ذلك على الصوت وباقي الجسد، نعم للعيون لغة لكن لا تفهمها العامة!

أيكون من الممكن أن تفضفض العيون لتعبر عن نصوص الحديث أم أن نصوص الحديث هي ما قد تفضفض لتعبّر عن نصوص العيون ؟
ج: عادة نصوص الحديث هي الأقدر على ترجمة لغة العيون والمشاعر والأحاسيس، فللغة سحراً وبلاغة وتميزاً!!!

وإذا كان للعيون نصوصا تُكتب فبأي ريشة ستكتب بالقلب أم بماء العين ؟
أم أن الروح هي ما ستتولى الكتابة ؟
ج : لغة العيون تُكتب بحبرٍ سري لا يُرى ولكنه يُحس وتستشعره الأبدان برجفاتٍ رقيقة ونبض عالٍ !!!
×