تلخيص كتاب \\ و قراءة حزب \\ و قراءة 50 صفحه \\ و دراسة كيرتشوف

و صارت الساعه 11 -_-
و عندي موعدين غداً
ما كل هذا الهراء
ملحق #1
كتاب اسمو تاريخ الإسلام
ملحق #2
الدكتور حسن إبراهيم حسن
هوه الجزء الثاني بيحكي عن الدولة العباسيه
و بداية عن الأحزاب بس كثير بخربط ما بعرف أميز أحياناً
ملحق #3
مش عارفه شو المنهج أنا بس قررت اقرأ تاريخ من عند الدولة الأمويه ..
وصلت لعند العباسيه
هسا شايف الجماعيه و الخوارج و المرجئه و المعتزله ما عرفت افرق بينهم :-(
و الكاتب بمدح بالعباسيين و أبو جعفر المنصور طيب ليش مهوه قتل عمه و قتل أنفس
كثيره مش عارفه أشياء مش منطقيه ..


جاكي شان انا مستقبلي في الترالولي
ملحق #4
طيب ما رأيك بالخلفاء العباسيين ؟!
مش همه أولاد عم العلويين ؟!
و عمل الفرس على تنصيبهم ؟
هل صلتهم بالرسول تغفر جرائمهم
ملحق #5
إجابه رائعه :-)
الشكرمون طاخ في الترالولي
تلخيص كتاب و قراءة حزب عرفناها ، 50 صفحة من انو كتاب ؟
للذهبي ؟
ليكي مستقبل كبير في الشكرمون
ما منهجه في التحقيق ، و النقد؟
انا وانتي
لم اطمئن له ، سأسأل اهل الطلاع ، بالنسبة للفرق كالخوارج و المعتزلة و الخ انا لدي اطلاع على الفرق ، و بامكانك مراجعة هذه الموسوعة ، مرجع جيد
او كتاب الفصل لابن حزم.
بالنسبة للتاريخ ، علي الصلابي يعجبني اكثر
بنو العباس فيهم الشين و فيهم الزين ، الزين لي فيهم هو المتوكل الذي ضعفت الدولة بمقتله ، و بعض من الاقوياء ممن اتوا بعد المتوكل و اغلبهم اما قُتل او عزل من قبل الترك
بالنسبة للمأمون كان معتزلياً متشيعاً ، و اخوه المعتصم سلك طريقه في الاعتزال لانه كان جاهلاً و كلاهما جلد الامام احمد بن حنبل و امتحنوا غيرهم من الأئمة ليقروا بخلق القرآن ، لكن للمعتصم فضيلة تذكر و هي فتح عمورية.
و هارون الرشيد كان اقرب للضعف منه للقوة و ابو جعفر بقر بطن من ساعده في خراسان ، ابو مسلم الخراساني و ابو العباس السفاح قتل كل من كان يعرف انه اموي ، و نجح عبدالرحمن الداخل بالفرار و أنشأ إمارة الاندلس و آثر محاربة الصليبيين على محاربة بني العباس.
و العنصر الذي سيطر على العباسيين كان العنصر التركي اكثر من الفارسي ، و القرابة من رسول الله لا تغفر الجرائم.
هل انتقد الخلفاء العباسيين ؟
اظن البداية و النهاية لابن كثير ستكون افضل من هذا.
حتى بين الامويين كان هناك الشين فيهم ، و آخرهم اي مروان بن محمد كان على عقيدة خاله الجعد الذي قال ان الله لم يكلم موسى تكليماً و من اراد لمزه كان يقول : مروان الجعدي