تصلي لعاده تعودت عليها ام للهفه الوقوف بين يدي الله ؟

تصلي لعاده تعودت عليها ام للهفه الوقوف بين يدي الله ؟
(أفضل إجابة)
عندما يفقد العبد حلاوة الوقوف بين يدي الله مناجيا اياه فيصبح القلب مكانا مقفرا لا يستحضر عظمة من يناجي فيصبح الوقوف بين يدي الله كأي وقوف عادي وهذه كارثة ما بعدها كارثة فتصبح العبادة عادة
الاثنان معا
لعاده