تُرى.. ماكان حال زوجة محمد صادق الرافعي؟

حينما كان يوجه كُلَّ جنون غرامه وهَوسِه ل مي زيادة
لدرجة أن يؤلف بسببها.. رسائل الأحزان.. السحاب الأحمر ..حديث القمر..... وزوجته لاتزال في كنفه وبيته -.-"
ملحق #1
الرافعي حبه لمي زيادة لم يكن سرا
بينما زوجته لا نعرف عن حالها شيئا... لذا احذر أن تصيب بسوء الظن "وقد يكون قذقا لمحصنة"وأنت لا تدري !
هههههههههه
ولكن أنا أرجح أنه كان يضع اسمها بدل مي زيادة ..ولكن بعد أن تخلص منهة استبدل اسمها باسم مي زيادة
تصرفات غريبة
الوِجْدَانوهل كانت ستقبل أن تكون هكذا