تبارك الذي بيده الملك وهو علی كل شي قدير الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم احسن عملا

وهو العزيز الغفور "صدق الله العظيم" .

هل فضل قرائة هذه السورة كفضل سماعها ؟
(أفضل إجابة)
اتفق العلماء رحمهم الله على أن قراءة القرآن من أفضل الأذكار والأوراد التي لا تختص بزمان ولا مكان لقوله تعالى: ( إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم)[الإسراء:9] وقوله تعالى:( وننزل من القرآن ما هو شفاءٌ ورحمةٌ للمؤمنين)[الإسراء:82] ، وقد قال صلى الله عليه وسلم :" من قرأ حرفاً من كتاب الله فله به حسنة والحسنة بعشر أمثالها لا أقول : الم ، حرفٌ ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف ". ومن القرآن سور وآيات وبعضها لها فضل كما صح بذلك عدة أحاديث ومن هذه السور التي لها فضل سورة تبارك فعن أَبي هُرَيْرَةَ عن النبيّ صلى الله عليه وسلم قالَ: "إِنّ سُورَةً مِنَ القُرْآنِ ثَلاَثُونَ آيَةً شَفَعَتْ لِرَجُلٍ حَتّى غُفِرَ لَهُ وَهِيَ سورة تَبَارَكَ الّذِي بِيَدِهِ المُلْكُ". قال أبو عيسى: هذا حديثٌ حسنٌ. فمن قرأها وواظب عليها شفعت له في القبر أو شفعت له يوم القيامة ، والله أعلم.

قال الإمام أحمد : حدثنا أبو سعيد مولى بني هاشم ، حدثنا عباد بن ميسرة ، عن الحسن ، عن أبي هريرة ، رضي الله عنه ; أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " من استمع إلى آية من كتاب الله ، كتبت له حسنة مضاعفة ، ومن تلاها كانت له نورا يوم القيامة " . تفرد به أحمد رحمه الله
الأفضل قرائتها وحفظها
بل قراءتها فضلها أكبر و أعظم و الله اعلم

لـ اننها نحرك السنتنا و شفاهنا و ننطق

بـ كلماتها و نستخدم أعيننا , أي

بـ بساطة نستخدم حواس

عدّة في ذلك و لـ كل

شيء نفعله و نحركه

أجر من الله . .
سورة الملك ..
اكيد اللي بيقراها ..،لانه بيقرا وبيسمع قرايته بنفس الوقت .. والناس بتسمعه ..
لكن ربنا ادا ثواب اكبر للي بيسمع بشرط لو كان مش بيعرف يقرا او يكتب ..