بمنطق إدارة التغيير.... عليك أن تبدأ بالأفراد الأكثر تحفزا على التغيير

كي يساعدك.... لأن النجاح بالتغيير بحاجة لجهد جماعي

مش تروح تبدأ بواحد معارض له أو مش فارقة معه.... ذولا مرحلة أخيرة..... هادا اذا ما قاوموك

هذاالمنطق يظهر بسورة عبس وتولى.... عندما عاتب الله نبيه على تأخير بن مكتوم (المتحفز للتغيير) والتركيز على عينات خيبانة من الكفار جاية بس بغرض الجدال الفارغ وهزيمة الرسول بالحوار وخلص
ملحق #1
مثال بعالم السياسة

كان لدى الرئيس مرسي توجهين متضادين . . . . . .على عهدة محمد محسوب وزير الشؤون القانونية بعهده

توجه ثوري يقوده بعض خبراء العلوم السياسية... يرى أن المشكلة الرئيسية بالتغيير هي المجلس العسكري

والتوجه الاخر وهو توجه العسكر والدولة العميقة ويمثله السيسي

بقي أصحاب التوجه الأول يحذرون مرسي حتى اللحظات الأخيرة من الانقلاب... لكنه كان يثق ثقة عمياء بالسيسي

يعني بالمنطق.... أنت تريد أن تقود دولة نحو التغيير وتطهير الفساد.... هل رؤوس الفساد التي تسخر كل امكانات الدولة المصرية لدعم ثروتها ونفوذها ستساعدك بذلك!!!!

وفقا لمنطق المتحفزين ومقاومي التغيير..... فإن أول من سيقاوم التغيير هو من كانت مصالحه الغير شرعية ستتأثر سلبا به!!!
(أفضل إجابة)
اكتشفنا من تجارب الثورات العربية ان ادارة تركة نظام فاسد اصعب بكثير مما نعتقد .. فالطبقة السياسية الساقطة ستبقى محتفظة بقوة التاثير على الجماهير كونها تملك كل ادواة القوة .
×