اليوم العيد فلنرتب بيتنا ( بيتنا العربي والاسلامي)

ولنرتب علاقاتنا مع بعضنا البعض ومع جيراننا الاصيلين في المنطقة

اما السرطان الصهيوني الخبيث وافرازاته الداعشية فلا حل لها سوى الاجتثاث
المع