المصائب كالدواء

.

المصائب و البلاء امتحانٌ للعبد ، و هي علامة حب من الله له ؛ إذ هي كالدواء ، فإنَّه و إن كان مُرًّا إلا أنَّـك تقدمه على مرارته لمن تحب - و لله المثل الأعلى - ففي الحديث الصحيح : ( إنَّ عِظم الجزاء مع عظم البلاء ، و إنَّ الله عز وجل إذا أحب قوماً ابتلاهم ، فمن رضي فله الرضا ، و من سخط فله السخط )
الترمذي ( 2396 )

و نزول البلاء خيرٌ للمؤمن من أن يُدَّخر له العقاب في الآخرة ، و كيف لا و فيه تُرفع درجاته و تكفر سيئاته ، قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( إذا أراد الله بعبده الخير عجَّل له العقوبة في الدنيا ، وإذا أراد بعبده الشر أمسك عنه بذنبـــه حتى يوافيه به يوم القيامة )
الترمذي ( 2396 )

https://islamqa.info/ar/answers/71236



.
#مصائب_ناشر
#بلاء_ناشر
#نشر_الأحاديث_ناشر
(أفضل إجابة)
نسأل الله أن يرزقنا الصبر و الرضى و أن يرحمنا في الدنيا و الآخرة .