المشكلة انه لا توجد اجابات مقنعة لبعض الامور المشهورة بالدين...؟

سُؤال مُوجه الى (bazouka (ultras muslmani
انا ازهري وفاهم المنهجيه اللي بيترد بيها على الشبهات بس ديما عندي استنكار لبعض الاشياء, زي المنهجيه انه لما تكلم ملحد بتاخده الاول حته حته ان الكون ده ازاي اتخلق , ولما تثبت وجود قوه خلقته تبتدي تثبت مين ثم تخش على الرسل ثم تخش على ليه خلقنا ثم افعال الرسل ثم السيرة
يعني لازم عشان تقنع حد لازم تخده في ترتيب خطوات معينه بحيث كل الامور تبقى منطقيه!

بس انا عندي قناعة من الدين برده (بيقولك لما تلاقي في حوارات كتيره ولفه كبيره عشان تفهم شئ اعرف ان في حاجه غلط)
فانا معترض على اللفه الكبيره اللي علماء الدين بيعملوها عشان يناظروا بيها الملحدين! عشان ساعات مبتبقاش مقنعه وكمان كل حاجه بيبقى لها مبررات مبنيه على ان ده رسول مثلا من الله فخلاص افعاله كلها وكلامه تمام, وهنا المشكلة انك بتكلم حد اصلا مش مؤمن برسول عشان تقول ان الرسول قال كذا! او الدين قال كذا ما هو شايف ان الدين ده جاء من صنع البشر!
القصد مثلا ممكن تصرف في السيرة النبوية ميكونش منطقي لينا كبشر فتلاقي عالم الدين يقولك اه بس عشان هو رسول ورئيس دوله لازم يعمل كده عشان المصلحه ويبتدي يقيس على المقايسس الدنيوين ويقلك يا اخي لو في حاكم هيعمل اكتر من كده!
طيب هو شويه نبي وشويه تصرفاته زي الحكام, ما هو ده بيثبت بقى من الاول ادعا ءالملحد ان الدين من صنع البشر وجاء عشان يحقق المصلحة الشحصيه لبعض الناس! ودي كانت موضه وقتها!

النقطة الثانية
ان لما تيجي تناقش حد وتكذب بحاجه او تشكك فيها اسلوبه ديما هيبقى في الاول كويس وبعدين هيبتدي يستخدم نوع من انواع اظهار بعض العنف بلغة جسده او نبره صوته تجعل الذي امامه يتوقف عن النقاش بس مقتنعش بحاجه!
زي ما سيدنا عمر قال لابي سفيان لو ازلنا رأسه لزال الشك كله, فالراجل قبل على ما يبدو بالاسلام عشان خلاص بقى تحصل وحده قوميه قرشيه .
الشاهد
في اشياء غير منطقيه وعشان حد يقتنع بيها لازم لها اطار تتاعبي من المعلومات, يعني مش مباشرة وكونها غير مباشره تدعوا للشك
القناعة بالمنطق وليس باستخدام احد اساليب العنف المستبطنه.
ملحق #1
أمير النهارفي ردود مقنعه على كل حاجه , عادي زي الفراعنه كانوا متقدمين في بعض الامور عن زمانا ده صح ولا انا غلطان؟
فممكن العلم عند حد في عصره كان اعجاز ولو استمر برده لحد الان فده مش دليل على وجود دين
ملحق #2
أمير النهارهيقولك, ليه الورونا الطاعون وغيرهم متعالجوش بالقران,
وبعدين هو مش ممكن يكون حد في زمنهم تفوق , او حد نقل علم قديم ,
كمان مفيش حقيقه ثابته ممكن بكره العلم يتطور زي ما هو مش ثابت ويبقى في معلومه جديده تخالف ما جا,
ورابع حاجه ممكن برده يكون الكلام صح بس مش ده دليل على وجود او عدم اي شئ, زي ما في حاجات تانيه مش مقنعه!
خد بالك الملحدين مش منطقيين , لكن لطالما اثار فضولي اللادريين , اللي هما بيقولوا احنا منعرفش منعرفش, لا شئ ثابت! هم يؤمنون ان هناك قوى بشكل منطقي لكن لا يؤنون باي شئ اخر.
ملحق #3
أمير النهارماهي دي المشكلة رقم ١ اللي كاتب عنها فوق.
انه لازم تتابع معبن عشان في الاخر تؤمن مش حاجه مباسره وده في حد ذاته يدعوا للقلق وايضا الاستشهاد بالقران بايات قد لا يؤمن بها اللاديني او الملحد او اللادري
(أفضل إجابة)
المعذرة على دخول سؤال موجّه لكن ينبغي أن أضيف معلومات حينما تحاور شخص ملحد:

أولاً كن على ثقة أنّك مهما حاولت لن تستطيع هداية أي شخص, والدليل موجود في القرآن الكريم, قال تعالى: " إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاء وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (56) " سورة القصص.

ثانياً حينما تحاور الملحد دعه يفكّر في القرآن الكريم من أين أتت آياته وكيف عرفها الرسول عليه الصلاة والسلام كي يقولها عند تلاوته للقرآن الكريم؟ مثل: والجبال أوتادا؟؟
كيف عرف أن الجبال كالوتد, ما هو موجود في عمق الأرض أكبر بكثير مما يظهر على سطح الأرض (كوتد الخيمة).
كيف عرف أن أصل كل كائن حي هو الماء؟ وجعلنا من الماء كل شيء حي

وهكذا قم بلفت نظره لهذه المعلومات فإن كان حقاً شخص يبحث عن الحقيقة سوف يهديه الله, قال تعالى: " ... وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللَّهُ ...(43) " سورة الأعراف.
وختاماً ما على الرسول إلا البلاغ وليس إجبار الناس على إعتناق الدين, قال تعالى: " مَّا عَلَى الرَّسُولِ إِلاَّ الْبَلاغُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا تَكْتُمُونَ (99) " سورة المائدة

تحياتي
القرآن الكريم يوجد فيه معلومات كثيرة تثبت أنّه لا يمكن بل من المستحيل أن يأتي بها أي مخلوق كان, فهي من أسرار الكون. لذلك وضعها الخالق -عزّ وجل- بين سطور آيات القرآن الكريم كي يلفت إنتباهنا لهذه المعلومات.

مثل قوله تعالى: " وَالسَّمَاء بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ (47) " سورة الذاريات, هذه الآية تثبت أن الكون يتوسّع بالحجم وليس ثابت وهذا ما أثبته العلم الحديث.

قال تعالى: " أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلا يُؤْمِنُونَ (30) " سورة الأنبياء, هذه الآية تثبت أنّ السماوات والأرض كانتا جسم واحد فحدث الفتق بأمر الله -العزيز القدير- وهذا أيضاً ما أثبته العلم الحديث (الإنفجار العظيم) مع تحفظي لكلمة إنفجار, لأنّ الإنفجار ينتج عنه فوضى ودمار بينما الكون نتج عنه نظام دقيق وخلق, فكلمة الفتق مناسبة أكثر من كلمة إنفجار.
himo egyptالقرآن الكريم كتاب علم وهداية وليس كتاب طبي كي يرشدك لطريقة صنع أي دواء لأي مرض؟؟ إذن ما فائدة العقل البشري إن كان كل شيء جاهز في القرآن الكريم, يجب أن يشتغل العقل ويبحث ليجد العلاج لا أن يتلقّفه جاهزاً.

هؤلاء الصنف من الناس أخبرنا القرآن الكريم كيف نتعامل معهم, فهم من الصنف الذي مهما أتيت له بدليل صحيح لن يقتنع به, قال تعالى: " سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِن يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لاَّ يُؤْمِنُواْ بِهَا وَإِن يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لاَ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً وَإِن يَرَوْا سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَكَانُواْ عَنْهَا غَافِلِينَ (146) " سورة الأعراف.

قال تعالى: " فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا حَتَّى يُلاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ (83) " سورة الزخرف.
himo egyptقال تعالى: " لَّيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاء وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلأنفُسِكُمْ وَمَا تُنفِقُونَ إِلاَّ ابْتِغَاء وَجْهِ اللَّهِ وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ (272) " سورة البقرة.

أنت كمسلم عليك نشر دين الله قدر إستطاعتك وليس مطلوب منك أن يؤمن الشخص اللاديني أو الملحد أو غيره. فذلك سينفعك في يوم القيامة ولن يضرك من لم يؤمن. المهم أن لا تتأثر بقولهم فتبتعد عن الدين, فكن واثق من نفسك ومن دينك (الإسلام) أنّه الحق وكن كالجبل الراسخ لا تحرّكه أعتى رياح الأرض.