اللهم لك الحمد حتى ترضى، ولك الحمد ان رضيت ولك الحمد بعد الرضا .

في عز هذا البرد الشديد، وبينما أنا اتصفح النت والمدفأة بقربي،

فيه لاجئين سوريين خارجا ، في مكان ما يموتون من البرد،
الله وحده يعلم بالظروف التي يعيشون فيها،
نلقاهم على الأرصفة وفي الاسواق يتسولون يدمعون العين والفؤاد.


وليس بعيد عن بيتنا ، مخيم كبير للغجر تحت جسر للسيارات
منازل من كرتون وخشب، لاكهرباء ولاماء ولاحمام !

اطفال صغار أيديهم زرقى من البرد، وانوفهم شديدة الحمرة


يالله بالله


ونحن في عز ونعيم وقليل مانشكر، بل واذا اصابنا زكام او الم في المعدة،
جهلنا ، وفينا من يتمنى الموت فقط لان النت انقطع عليه !



يارب اجعلنا من الشكورين لك دائما وابدا، وابصرنا في عيوبنا يارب.
الحمد للّه حمد الشّاكرين و الحمد للّه في كلّ وقت و حين .. الحمد للّه حمدا على كلّ النّعم و الحمد للّه على حمد النّعم .. الحمد للّه حمدا يليق بربّ النعم ..

يقول الحقّ تعالى: { و إن تعدّوا نعمة الله لا تحصوها إنّ الله لغفور رحيم } [ النّحل: 18 ]

{ و إن تعدّوا نعمة الله } : عددا مجرّدا عن الشكر ..
{ لا تحصوها } : فضلا عن كونكم تشكرونها، فإن نعمه الظاهرة والباطنة على العباد بعدد الأنفاس و اللحظات، من جميع أصناف النعم مما يعرف العباد، و مما لا يعرفون وما يدفع عنهم من النقم فأكثر من أن تحصى ..
{ إنّ الله لغفور رحيم } : يرضى منكم باليسير من الشكر مع إنعامه الكثير ..
( تفسير السّعدي )


لـا تنسوا المشردين من دعائكم و هم وسط هذه الثلوج من دون ملـاجىء تقيهم شدة البرد ..
يارب اجعل هذا الجو سلـاما عليهم كما جعلت النار سلـاما على سيدنا ابراهيم ..

لـاتنسوا الفقراء و المساكين من دعائكم في هذا الطقس ..
يارب ارحم كل فقير من البرد و كل من لـا مأوى له ..

لـاتنسوا اخوانكم في سوريا من دعائكم فنحن لـا نملك سوى الدعاء فهم يواجهون البرد و الطغيان ..
اللهم كن لهم معينا اللهم انصرهم ..

الدعاء الدعاء عسى أن يتقبل الله منا أو من أحدنا ..

اللّهم في هذا البرد القارس
نستودعك كل من لـا مأوى له
نستودعك كل من لـا لباس له
نستودعك كل من لـا دفء له
نستودعك كل من لـا عائل له
نستودعك كل مبتلى
كل مفقود كل مريض كل جريح
نستودعك كل مكلوم يتألم و كل من يسألك الستر و العافية في الدنيا و الـآخرة، فاحفظهم بحفظك يا أرحم الراحمين .. آمين آمين ..
فعلا الحمد لله على كل حال