الغرب يستغل كل فرصة لنشر فكره إلى درجة المبالغة-

أصبحت ألوان قوس القزح تكتسح كل مكان حتى مالا يخطر بالبال. كستخدام تلك الألوان في رسم خطوط المشاة في الشوارع، وتزيين الكيك، وأيضا ربط شريط قوس قزح حول حقيبة السفر أو تعليق العلم الخاص بهم على الحقائب المدرسية، بالإضافة إلى طلاء سيارة شرطة بتلك الألوان...

ألا يوجد قوانين حكومية تحّد من حرية نشر الأفكار والتوجهات؟
بحيث تكون مقيدة بأماكن معينة مثلاً.
ملحق #1
يحيى عبدومنّا حسيت ماله علاقة بس حاولت اربطهم ببعض، وخرجت بإنك بتعمل مقارنة بين قمع الحكومات العربية للحريات الفكرية وبين فرط الحرية التي توفرها الحكومات الغربية..شيء كهذا.
مفيش قوانين تحد من حرية نشر الافكار الا لو كانت مؤذيه و تطرفيه.
بصراحة العرب عندهم مكارم الاخلاق و كان عندهم دين سابقاً
بس انتشر سوء الخلق بشكل مو طبيعي عندهم
بيحبوا يفرضوا آرائهم بالقوة و ما عندهم اسلوب حوار ولا آداب الحديث
و عفكرة، الحكومات الديكتاتورية اللي حاكمة العرب هي مجموعة افراد منهم تربوا تربيتهم و عندهم اخلاقهم الزفت
هههه جوابي السابق ما دخلو بالسؤال
مين كاتبو :|

الغرب بدهون يفرضوا فكرة ان الشاذ متل الانسان الطبيعي فرض مع ان الاديان السماوية بترفضها
هذه الافكار بالذات الحكومات نفسها هما من يدعمو نشرها لاسباب غير معلومة او معلومة

اندية انجلترا كلها قررت رسم نفس العلامة فوق شعار انديتهم
الم يتسائل احد
هل انتهت مشاكل العالم كلها لكي يتم التركيز بهذه الشدة على موضوع الشذوذ ؟
الحرية المزعومة لها سقف من تجاوزه صبت عليه النيران. والتعليم المزعوم ما هو إلا سلب للأطفال من والديهم وقولبة عقولهم وفق توجهات الحاكمين ويا ويلك وسواد ليلك إن همست بما يخالف أهواءهم
رفيف-ما شاء الله عليك اخلاقك عالية
لقيتيلي عذر
لو مكانك بسب اللي علق بدون تفكير :)

انا قرأت عنوان السؤال و بس بالبداية و بدون انتباه قرأت كلمة "غرب" عرب و قبلها كنت عم بقرأ بجريدة عن مجموعة عرب عم يتبلطجوا على الاجانب ببلدهون
و فورا ربطت سؤالك بانزعاجي من تصرفات هالعالم و جاوبت بدون ما اقرأ نص السؤال