العُيون الزرقاء ، لِماذا تُصنف من العُيون الغير ملونة "لا لون لهآ" .. !

العُيون الزرقاء ، لِماذا تُصنف من العُيون الغير ملونة "لا لون لهآ" .. !
(أفضل إجابة)
تكتسب العيون مادة تسمي (الميلانين ) التي ينتجها الجسم كنوع من الأصباغ للجلد والشعر وهذه الألوان تختلف من شخص إلى آخر .
كل جزء من الميلانين له لون بني غامق ، فإذا اجتمعت هذه الجزيئات بكثافة أصبح لون العين بنياً غامقاً .
وإذا خفت كثافتها كان اللون بنياً فاتحاً ونفس الطريق تكتسب عيون بعض الناس لونها أزرق .
نظراً لأن مادة ميلانينها خفيفة جداً ، ومن ثم فهي تعكس اللون الأزرق الذي تستمده من انعكاس
ضوء الشمس على الجو بما فيه من سماء زرقاء وذرات ماء وغبار عالق في الهواء .
وهكذا تمتص جزيئات ميلانين العين الخفيفة مختلف الألوان الموجودة في الضوء ،
وتبدى اللون الأزرق وحده

علمياً تنقسم ألوان العيون إلى قسمين :

1)العيون الملونة وهي العيون :الخضراء والعسلية والبنية
2)أما العيون الغير ملونة فهي العيون الزرقاء



ويعدو سبب أختلاف ألوان العيون إلى سببين: الناحية التركيبية والناحية الوراثية

السبب الاول ؛ من الناحية التركيبية ، فالافراد ذوي العيون الزرقاء تحتوي قزحية العين لديهم على طبقتين فقط ، بينما الافراد ذوي العيون الملونة تحتوي القزحية على الطبقتين بالاضافة الى طبقة ثالثة تكسب لون العين لوناً غير الازرق ،ونلاحظ التدرج والاختلاف في لون العيون الملونة بسبب اختلاف كثافة وسمك المادة الرغوية الموجودة بين طبقات القزحية لذا نجد التدرج في لون العين .


أما من الناحية الوراثية فنجد أن العيون الملونة طرازها الجيني AA أو Aa حيث أن الصفة السائدة هي العيون الملونة ورمزها A وإذا اجتمع جين سائد مع آخر متنحي ينتج فرد عيونه ملونة ، وأما الأفراد ذوي العيون الزرقاء يحملون طرازاً جينياً هو aa حيث يتوجب اجتماع جينين متنحيين لظهور اللون الأزرق للعين.

إذن فالعيون الزرقاء هي عيون غير ملونة بعكس السائد في المجتمع

المصدر :
https://www.paldf.net/forum/showthread.php?t=553450

لا تنسوا قراءة سورة الكهف،والوقت معكم لقبيل آذان مغرب يوم الجمعة
نالناحيةِ التركيبية ، فالأفرادُ ذوو العيونِ الزرقاء؛ تحتوي قزحيةُ العينِ لديهم على طبقتَينِ فقط ، بينما الأفرادُ ذوو العيونِ الملوّنة تحتوي القزحيةُ على الطبقتَين، بالإضافةِإلى طبقةٍ ثالثةٍ؛ تُكسِبُ لونَ العينِ لوناً غيرَ الأزرق، ونلاحظُ التدرُّجَ والاختلافَ في لون العيونِ الملوَّنة؛ بسببِ اختلافِ كثافةِ وسمكِ المادةِ الرغويةِ الموجودةِ بين طبقاتِ القزحيةِ، لذا نجدُ التدرُّجَ في لونِ العين .