الطهارة دائما في مقدمة كتب الفقه

الطهارة دائما في مقدمة كتب الفقه ,, والجهاد يأتي في الأبواب المتأخرة
حتّى لا يتكلّم في فقه الجهاد من لا يحسن الإستنجاء . !!!!
نعم .. والطهارة أساس العبادات : في الصلاة والصوم والحج
بارك الله فيك

وهذه فائدة قرأتها البارحة، من كلام الشيخ ابن عثيميين رحمه الله، على قوله تعالى: "إن الله يحب التوابيين ويحب المتطهيريين"

("ويحب المتطهرين": إذا غسلت ثوبك من النجاسة تحس بأن الله يحبك، لأن الله أحبك المتطهرين؛ وإذا توضأت تحس بأن الله أحبك، لأنك تطهرت؛ إذا اغتسلت تحس بأن الله أحبك، لأن الله يحب المتطهرين...

ووالله؛ إننا لغافلون عن هذه المعاني، وأكثر ما نستعمل الطهارة من النجاسة أو من الأحداث لأنها شرط لصحة الصلاة؛ خوفا من أن تفسد صلاتنا لكن يغيب عنا كثيرا أن نشعر بأن هذا قربة وسبب لمحبة الله لنا، لو كنا نستحضر عندما يغسل الإنسان نقطة بول أصابت ثوبه أن ذلك يجلب محبة الله له؛ لحصلنا خيرا كثيرا، لكننا في غفلة)