السدسية و الميقت


إذا قمت برحلة طويلة في البحر بعيدا عن رؤية اليايسة ، فكيف تحدد مكانك بدقة ؟ لقد كان البحارة يحددون موقعهم بشكل تقريبي إلى أن قام الإنكليزي
"جان هدلي" سنة ۱۷۳۱ باختراع السدسية وهي آلة يستطيع البحار بواسطتها تحديد موقعه وذلك بقياس الزاوية بين الشمس أو إحدى النجوم والأفق ثم إجراء عملية حسابية مستخدما جداول معينة .
كان اختراع جان هدلي بالغ الأهمية ولكنه كان بحاجة إلى شيء آخر يكمله , فلكي يحدد البحار موقعه بدقة يجب عليه معرفة الوقت في غرينتش بانكلترا بدقة أيضا فالوقت يتغير بالانتقال حول العالم ولم تكن آنذاك ساعات تحقق الدقة المنشودة , لقد كانت الحاجة ماسة إلى ساعة من نوع خاص .
حلّ هذه المشكلة انكليزي آخر يدعى "جان هاریسون" فقد قضى سنوات عديدة وهو يعمل لصنع ساعة بالغة الدقة تدعى الميقت (الكرونومتر) . وفي سنة1761 أرسل ابنه في رحلة استغرقت ستة أسابيع لامتحان ساعته الرابعة . وعندما وصل كان الوقت في ساعته يختلف عن الوقت الصحيح بخمس ثوان فقط . وقد كافأت الحكومة البريطاني هاريسون بجائزة مقدارها ۲۰ ألف جنيه استرليني , وصار البحارة يستعملون الميقت لتحديد وقت غرينتش الصحيح ثم يستعملون السدسية لتحديد موقعهم بدقة .
ملحق #1
Asad531شكرا لمرورك
(أفضل إجابة)
قصة جيدة