السؤال / مساء الخير يادكتور...

سُؤال مُوجه الى qatr (د.محمود قطر _ Mahmoud Qatr)
هل يجوز للمسلم أن يغير معتقدة ؟؟
يعني يتنصر..ــأو يلحد ؟؟

https://www.ejaaba.com/880930
ملحق #1
qatrجزاك الله خير يادكتور
يعني افهم من كلامك انه لايجوز
وافهم ايضا يادكتور إن الانسان مخير بين (الخير والشر)
والكفر شر...ومسير في مسائل القضاء والقدر
هل فهمي صحيح ؟؟
ملحق #2
ألآية ( وهديناه النجدين )
(أفضل إجابة)
إذا كنت تقصد الآية بإجابتي والتي قال الله تعالى فيها بسورة الكهف : وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ ۖ فَمَن شَاءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاءَ فَلْيَكْفُرْ ۚ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا ۚ وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ ۚ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا (29)

فالله لم يرخص لنا الكفر .. بل ليقيم الحجة على من يدعي
أن الإنسان مسير ، فأعطى الإنسان حرية القرار ، ولكن ....
أوضح له عواقب الكفر،والذي بسببه سيظلم الإنسان نفسه
ويدخلها النار مخلداً فيها ، أعتقد هكذا وضح الأمر .....؟؟
من يبدل دينه فهو مرتد
ولا يجوز قتله إلا ان كان محارب لله ورسوله
ويجوز ان ينفى بدلا من ان يقتل .
والدليل :
(لا يحل دم امريء مسلم إلا بإحدى ثلاث خصال ، زان محصن يرجم ، أو رجل قتل رجلا متعمدا فيقتل
أو رجل يخرج من الإسلام يحارب الله عز وجل ورسوله فيقتل ، أو يصلب أو ينفى من الأرض )
صحيح النسائي

والله اعلى واعلم
الميلاد .. نحن مسيرون فيه ، الموت .. نحن مسيرون فيه
أما ما بينهما فنحن مخيرون فيه .. لذا سنـــــــــــحاسب عليه
لا يجوز، والحق أن الله لم يكل إلى الناس اختيار الطريق الذي يعتقدون فيه أمور الغيبيات، ما تتعلق بأسمائه وصفاته وأمور البرزخ وأمور القيامة وما يكون في الجنة وما يكون في النار إلى غير ذلك، فهذه المسألة ليست هينة، فالإنسان في هذا الكون يحتاج إلى عقيدة صحيحة يتعامل بها مع هذا الكون الكبير والمليء بالغموض، وإلا فإنه سيتخبط فيه تخبطا عظيما، وينحرف فيه انحرافا خطيرا يسيره باتجاه آخر غير الاتجاه الذي خلق له بل مناقض له تماما، لذلك حدد الله الأصول العظيمة التي يسير عليها المؤمن في عقيدته.
بالنسبه للقضاء والقدر
الله سبحانه وتعالى اطلع على الغيب فوجدنا نفعل ما نفعله فكتبه لنا
اي ان القرار بالنهايه لنا وهو قضائنا وقدرنا الذي صنعناه نحن بأنفسنا ولأنفسنا

بالنسبه للمسلم الذي يريد تغيير معتقده
هي مسأله متعلقه بالقلب والاعتقاد مخير فيه الانسان يمكنه ان يعتقد مايشاء
وليس بالضروره ان يخبر الناس عن كل شيء يعتقده بقلبه بأمكانه الاحتفاظ بهذا الاعتقاد حتى يتبين له الحق من الباطل

ولكن المجاهره بأعتقاد باطل في الأسلام من رأيي يوجب عقوبه ولابد ان لايترك الأمر والا لوجدنا كثير من الناس اصبحت تغير معتقداتها
ويصبح الامر مثل الموضه ولأن الناس في أغلبها إمعات يجرون خلف كل ناعق وجب وضع عقاب لهذا

والعلم عند الله