الزيارة لوجه الله....

عيادة المريض أو زيارة أخ لك في الله:

‏عن ‏أبي هريرة ‏ ‏قال: قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم

‏‏((من‏ ‏عاد مريضا أو زار أخا له في الله ناداه مناد أن طبت وطاب ممشاك
وتبوأت من الجنة منزلا)).
7_صلة الرّحم..

صلة الرحم سبب لزيادة العمر وبسط الرزق فعن أنس بن مالك قال: قال رسول الله
صلى الله عليه وسلم :

(( من أحب أن يبسط له في رزقه وينسأ له في أثره فليصل رحمه))

رواه البخاري 5986, مسلم 2557.



وهي تدل على الإيمان بالله واليوم الآخر: فعن أبي هريرة قال قال صلى الله عليه
وسلم :

((من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليصل رحمه))
ملحق #1
رائعة هي الاخوة في الله..
جزاك الله خير يا اخي عمر على هذه الاضافة الجميلة ..
جزاك الله خيرا على المعلومات القيمة
وجعله في موازين حسناتك
في موطأ مالك بإسناد صحيح وصححه بن حبان والحاكم ووافقه الذهبي عن أبي إدريس الخولاني قال دخلت مسجد دمشق فإذا فتى براق الثنايا ( أي أبيض الثغر كثير التبسم ) وإذا الناس معه فإذا اختلفوا في شيء أسندوه إليه وصدروا عن رأيه فسألت عنه فقيل هذا معاذ بن جبل رضي الله عنه ، فلما كان من الغد هجرت فوجدته قد سبقني بالتهجير ووجدته يصلي فانتظرته حتى قضى صلاته ثم جئته من قبل وجهه فسلمت عليه ثم قلت والله إني لأحبك في الله فقال آالله ؟ فقلت الله ، فقال آلله ؟ فقلت الله ، فأخذني بحبوة ردائي فجبذني إليه ، فقال أبشر فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : قال الله تعالى : وجبت محبتي للمتحابين في والمتجالسين في والمتباذلين في .

، روى مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلا زار أخا له في قرية أخرى فأرسل الله له على مدرجته ملكا ً ..... فقال إن الله قد أحبك كما أحببته فيه . [/b]
(حديث قدسي) رَوَاهُ عَبْدُ بْنُ حُمَيْدٍ : ثَنَا الْقَعْنَبِيُّ ، ثَنَا مَالِكٌ ، عَنْ أَبِي حَازِمٍ ، عَنْ أَبِي إِدْرِيسَ ، عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ : " وَجَبَتْ مَحَبَّتِي لِلْمُتَحَابِّينَ فِيَّ وَالْمُتَزَاوِرِينَ فِيَّ وَالْمُتَبَاذِلِينَ فِيَّ وَالْمُتَجَالِسِينَ فِيَّ " .

الحب في الله ، وجزاء المتحابين
الحب في الله طوق عظيم من أطواق النجاة ومسلك طيب من مسالك الفوز والسعادة فى الدنيا والآخرة. والحب فى الله لابد ان يكون خالصا من شوائب المصلحة وخالياً من حيل الانتفاع لأنه مرتبط بالله( فى الله ) أى لله ومن اجل الله وبالله وهذا الحب الموصول بالله أقوى وأنفع من أى حب آخر بل إنه اقوى وأنفع من حب النسب والقرابة. يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم :" ان لله عباداً ما هم أنبياء ولا شهداء ولكن يغبطهم الأنبياء والشهداء لمنزلتهم من الله تعالى فقال رجل من أصحابه صفهم لنا يا رسول الله فقال هم قوم تحابوا بروح الله على غير أموال ولا أنساب بينهم والله إن وجوههم من نور وعلى منابر من نور لا يخافون إذا خاف الناس ولا يحزنون إذا حزن الناس ".
فعلا رائعة الاخوة في الله // واضح الاخوة وانت مش هنا // عقابك عسير