الرمز للاديان ب "عبادة الأصنام " !!

9 184 9 5

التاريخ

من أهم المواضيع
تُعتبر عبادة الأصنام من طرق العبادة التي اتبعها الكثير من الأقوام قبل إنزال الرسالات السماوية من الله عز وجل عليهم، فكانوا يضعون صنماً مَصنوعاً من الحجارة أو من المعادن في مكان مُحدد، ويذهبون إليه لتقديم القربان له، وعندما كان يأتي الرسل لتلك الأقوام ويسألونهم عن سبب عبادتهم لتلك الأصنام التي لا تضر ولا تنفع، كانوا يُجيبون بأنهم رأوا آباءهم يعبدونها وهم بقوا على ذلك.
أول من أدخل عبادة الأصنام للبشر:
لم يتمكن العلماء من معرفة الشخص الذي أدخل عبادة الأصنام للبشرية، فكان ذلك صعباً بسبب توالي العصور المختلفة على عبادتها، وفقط توصل العلماء بأن الأصنام التي كانت تُعبد من قبل قوم نوح هي نفسها التي كان يعبدها العرب في الجزيرة العربية.

أول من أدخل عبادة الأصنام للجزيرة العربية :عمرو بن لحي الخزاعي هو أول من أدخل عبادة الأصنام إلى مكة المكرمة، فكان عمرو زعيماً كبيراً يسمع كلامه جميع الناس في تلك المنطقة، فأمر بأن تُعبد الأصنام كونه رآها تُعبد في بلاد الشام فظن أن ذلك الحق، فدار حوار بينه وبين أهل الشام عن تلك الأصنام قبل أن يدخلها لمكة، وكان ذلك الحوار: قال عمرو لأهل الشام: ما هذه الأصنام التي أراكم تعبدون؟ فأجابوا: هذه أصنام نعبدها فنستمطرها فتمطرنا ونستنصرها فتنصرنا. فقال عمرو: ألا تعطوني منها صنماً فأسير به إلى أرض العرب فيعبدونه، فأعطاه أهل الشام صنماً يُدعى بهبل وجاء به لمكة ونصبه وأمر الناس بعبادته، ثم تبع أهل مكة أهل الحجاز في تلك العبادة، لتنتشر بين جميع القبائل العربية.
انتهاء عصر عبادة الأصنام:
انتهت عبادة الأصنام بعد أن بُعث الرسول محمد صلى الله عليه وسلم من الخالق عز وجل إلى العرب، فدعا الرسول الكريم أهل مكة بأن لا يعبدوها وأن يعبدوا الله تعالى الخالق والقادر على كل شيء، فاستكبروا في بداية الأمر واتهموه بالجنون، ولكن الله تعالى أمده بالصبر ومواصلة الدعوة إلى أن دخل بها عدد كبير من الناس، ونسوا عبادة الأصنام، وبقيت الديانة الإسلامية هي الديانة المنتشرة بين العرب إلى وقتنا الحاضر. عبادة الأصنام في الديانة المسيحية واليهودية:
نهت الديانة المسيحية واليهودية نهياً قاطعاً عبادة الأصنام والأوثان، ففي الوصايا العشر الموجودة في الديانة المسيحية ذُكر ذلك، والوصية هي: "لا يكن لك آلهة أخرى أمامي. لاَ تَصْنَعْ لَكَ تِمْثَالاً مَنْحُوتًا، وَلاَ صُورَةً مَا مِمَّا فِي السَّمَاءِ مِنْ فَوْقُ، وَمَا فِي الأَرْضِ مِنْ تَحْتُ، وَمَا فِي الْمَاءِ مِنْ تَحْتِ الأَرْضِ، ولاَ تَسْجُدْ لَهُنَّ وَلاَ تَعْبُدْهُنَّ".
ملحق #1
موني الحلوة (بنت اجابة)موني الغالية شكرا على تفاعلك افرح عندما ارى ردودك ⚘⚘
ملحق #2
سنوات الربيع 2020جزاك الله خيرا
جزاكِ الله خيرا كثيرا
سبحان الله .. الإنســــان هذا عجيب، يحتاج لوسيط ما ليقربه
من الله، لماذا .. أليس من الأسهل التوجه مبتشرة لرب الكون
كلك زووق كعادتك بالطرح اختي ومنورة 🤗
جزاك الله خيرا
الأصنام ليست فقط الحجر بل أنواعها كثيرة متعددة ..شكرا على الموضوع
سبحان الله.
لكن ما سبب اختيارك لتمثال مريم العذراء ؟ هذا إنتهاك للمسيحية، المسيحيون لا يعبدون الأصنام.
السلام عليكم
اولا بحيكي على هذا المقال الرائع ولاكن احب ان ألفت نظرك إلى شي اخر ولي تحفظ على شي
.....
اولا حسب كل المعلومات التاريخيه لم يكن قبل سيدنا نوح اصنام وهذه الظاهره اندلعت من بعده
......
ثانيا وهذا احب ما اضيفو عند القدماء المصريون توصلو إلى أعلى من التماثيل وصارو يعبدو بعضهم بعضا وآله للشمس وغيره للقمر
ولاكن هم كانو أصحاب عقول فذه فلم يرضو بهذا من داخلهم أيضا
فصارو إلى مكان فاضي من الأصنام خالي من كل شي وقالو هنا نعبد الإله الخفي 🖐️
انظر إلى ما توصلو عليه تركو الأصنام والأشخاص وذهبو باحثين ومتيقنين أن هنام إله عظيم محرك لهذا العالم
لا أريد أن أطيل عليكم ولاكنها الفطره
الفطره جعلتهم يعبدون إله يسمونه بالخفي
،، فكل من يعبد اصنام يعلم أنها لا فائدة منها
وفطرته لم تهني له التعبد
ولاكن يريدونها ليتهربو من أوامر الله والمساواة بين العبد وسيده
..........
ثالثا والتحفظ
حضرتك اتيتي ببعض كلمات من الإنجيل وتركتي القرآن فهذا سبب لي غيره قويه ولاكن احب ان اتى بآيات واحكمي بين القرآن وحلاوته وما جئتي به

وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ إِبْرَاهِيمَ (69) إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا تَعْبُدُونَ (70) قَالُوا نَعْبُدُ أَصْنَاماً فَنَظَلُّ لَهَا عَاكِفِينَ (71) قَالَ هَلْ يَسْمَعُونَكُمْ إِذْ تَدْعُونَ (72) أَوْ يَنْفَعُونَكُمْ أَوْ يَضُرُّونَ (73) قَالُوا بَلْ وَجَدْنَا آَبَاءَنَا كَذَلِكَ يَفْعَلُونَ (74)﴾
Bouchraولاكن الأفضل أن تاتي بآيات قرانيه
اشد انواع الجهل.. اتباع ما لا افقه بأمره شيء