الحماية من الحنين-

أعتقد أن المحرومين من السفر، بطريقة ما، هم أفضل حالاً من كثيري السفر. فمن يسافر كثيراً ويعبّر القارات سيشتاق كثيراً ويتشتت قلبه بين سبع قارات. بينما نحن فنكتفي بمعاناة الإشتياق إلى بلد أو بلدين على الأكثر.

وبنفس المنطق، من الأفضل الإلتقاء والإحتكاك بأشخاص أقل. وعمل كل شيء بدرجات وجرعات أقل، بالإضافة إلى عدم التنويع. حتى ينتهي بك المطاف مستلقياً على فراشك في غرفتك الصغيرة منتظراً الموت، فقط لكي لا تشتاق.
ليش فاهمة الحياة بطريقة عكسية
اعجبني الكلام .
لا اتفق
منطق معقول ومقبول