البكاء ينقل الألم العاطفي إلى ألم جسدي-

إذا ما استمر البكاء لمدة طويلة ينتج عنه صداع. فكأنك بطريقة ما تتخلص من ألمك النفسي أو العاطفي، وتستبدله بألم جسدي. الأمر مشابه لمن يلجأ لضرب أو جرح جسده ليفرغ عن الألم في داخله ليحصل على نفس النتيجة. الفرق فقط أن الحالة الأولى تحدث بشكل طبيعي، والثانية عن عمد، لكن لا ينبغي استنكار هذه الأفعال لأن تجربة البكاء توضح أن هذه هي طريقة عمل الجسد.

وعيب البكاء هنا أن الصداع الناتج عنه قد يرغمك على التوقف عن البكاء بالرغم من أنك لم تريح بالكامل..
قولي مثلا في ترابط جسدي ونفسي ... ومجرد اصابة مكان رح تتأثر باقي الأجزاء وتنقل اليها الألم للتخفيف عن هذا المكان مثلا
كلام جميل 🌹🌹
صحيح
سبب الصداع هو إجهاد يحصل في الغدد الدمعيّة, فهي لم تصمم لكي تعمل لفترات طويلة Over load. الغدد الدمعية هدفها الترطيب المستمر للعينين فإذا ما دخل جسم غريب أو بسبب البكاء العاطفي تزيد من إفرازها, ولكن ينبغي عدم الإفراط بالبكاء كي لا نرهق الغدد الدمعية وبالتالي حصول تهيّج وإحمرار في العينين وصداع شديد في الرأس.
تحياتي
تغيير وتجنب البيئة هو الحل الأفضل.