الإحسان له ثمن، و احذر عطاء من لا يرجو وجه الله !

الإحسان له ثمن، و احذر عطاء من لا يرجو وجه الله...فرعون طالب موسى بثمن إحسانه القديم (تربى 40 سنة في قصره)، فأمره أن يترك الحق !

" ألم نربك فينا وليدا و لبثت فينا من عمرك سنين". الآية

جزاك الله خير