الإحباط [المقال الأصلي بدون تعديل]

8 65 6 5

الدردشة

من أهم المواضيع
عندما بدأت الدراسة الجامعية في مادة برمجة الحاسوب كنت متحمساً لأنها كانت هوايتي، ساعتها كنت أشعر أنني أهم شخص في الغرفة، ممكن أهم من المحاضر حتى،

حسب ما رأيته فقد كان الجميع فاشلون في هذه المادة، واكتشفت فيما بعد أن المحاضر أيضاً لم يفهم المادة، شعرت أن هناك درس كبير تعلمته من هذه التجربة،

ليس درس في برمجة الحاسوب، لا، ولكنه درس في الحياة ..

البرمجة هي أسهل مادة يمكن تعلمها في الكون، والسبب أنها عبارة عن خطوات واحدة تلو الأخرى، فقط تحتاج للوقت الكافي لتعلمها، ولا أحد يعطيها الوقت الكافي، لهذا كانوا فاشلين،

أما بالنسبة للمحاضر فقد أعطاها الوقت (وإلا لما كان محاضراً) ولكنه كان يضع أسئلة خاطئة في الامتحان، لا أتذكر هذا السؤال الخاطئ، ولكن في البرمجة يمكنك التأكد من كون السؤال خاطئاً بتجربته، أظن أن المحاضر لم يكن عملياً ولكنه بذل وقته في الكثير من الحفظ بدون تجربة،

أريد أن أعطيكم بعض الدروس التي تعلمتها من هذه التجربة،

أولاً عندما تتعلم أي شيء جديد وتجد نفسك فاشلاً فيه أمام المجتمع، فلن تزداد إلا فشلاً خصوصاً بعد أن يقول عليك الناس أنك فاشل ..

ولكن هذا غير صحيح، جميع الناس في مرحلة ما من مراحل النجاح، وإذا استمر الإنسان في بذل المجهود سيصل للنجاح الذي يريده ..

ثانياً بعض الناس تظن التفوق في مجال ما شيء عبقري أو خارج حدود البشرية، لا يوجد شيء عبقري .. ولكنها مجرد مبالغات بشرية ..

كل شيء في هذا الكون عادي، حتى اكتشاف النظرية النسبية هو أمر عادي، أينشتاين إنسان مثلك وليس كائن من فصيلة أخرى، لكنها مجرد مبالغات بشرية حتى يقال للآخرين أنهم فاشلون ..

ثالثاً تحلى بالشجاعة في مواجهة المتنمرين الذين يطلقون عليك لقب فاشل، فالناس لا تحب أن يكون أحد أفضل منها، وتحاول إحباط الآخرين حتى لا يكونوا أفضل منهم،

عندما تجد شخصاً يحاول أن يثبت لك أنك فاشل، ويحاول تغيير اعتقادك باللطف أو بالقسوة، استمر ..

رابعاً انسى جميع ما قاله الناس عنك وأقنعت به نفسك، لو قال عنك الناس أنك غير لائق استمر في التحسن وليس عبقرياً أن تكون أفضل ممن ينتقدونك .. فكما قيل (الحظ موجود لكنه يتناسب مع العرق والجهد الذي تبذله، ابذل مزيداً من الجهد تحصل على المزيد من الحظ)
ملحق #1
الكونتساأكيد عاوز الآراء .. ممكن يكون كلامك صح لإنك مقريتيش موضوعاتي التانية عن التقدير والاهتمام .. أنا قلت فيهم إن الإنسان لما بيقدر أي حاجة وبيهتم بيها بيقدر يعمل أي حاجة ..

في الموضوع ده أنا قلت عادي أقصد إنه (بشري) مش أقصد إنه عادي بمعنى معتاد ..
ملحق #2
سلطان العاشقينانت بتشوف عيوبك في غيرك .. أنا مقصدش اللي انت بتقوله
ملحق #3
سلطان العاشقينلوازم الكلام غير لازمة .. الإنسان غير معصوم
مقال محبط 😛
مبروك تثبيت الموضوع
لا توجد أية حساسية وأعتذر إن جعلتك تشعر بهذا، المقال قرأته البارحة عدة مرات وأعدت قراءته اليوم ولم يتغير رأيي عنه كثيرا، وهذا هو الهدف من الموقع ومن نشرك لمقالك صحيح؟ أن نتناقش فيه ويعطي كل رأيه؟
الصراحةصحيح أنه بشري لكن يجب أن نعترف أيضا بأنه مثير للإعجاب وخارق للعادة، وبذلك ليس عاديا، لأننا لا نحصل على آينشتاين أو هوكينغ أو كونان آرثر دويل أو باستور كل يوم، من بين كل الاحتمالات برز هؤلاء الأشخاص غير العاديين بالمقاييس العامة، من قراءتي لكلامك سأفكر: "ما الفائدة من فعل شيء يعتبر عاديا والجميع يستطيعون فعله؟ سأتركه لشخص آخر يفعله فلا فرق" وهذا بدل أن أقول: يجب أن أكون ذلك الشخص في المليون الذي يفعل شيئا خارقا للعادة ومغيرا للأمور حولي.
أفضل أن أفكر بهذه الطريقة وأرغب في التميز وأن أكون أفضل نسخة من نفسي على أن أتوقف عن الإيمان باختلاف الأشياء، وأحيانا فعل ما تحبه لا يخالف ما يجعلك مختلفا.
لا أدري كيف يتم تثبيت موضوع بأهم المواضيع دون تدقيق وتمحيص.. كيف تقول أنه شيء عادي، لو كان عاديًا لماذا أغلب الناس ليسوا نابغين ؟! الخطأ الجلل الذي وقعتَ فيه أنت، وهو ما كنتُ أقعُ فيه أيضًا سابقًا، وهو الظن بأن كل ما هو معتاد فهو سهلٌ في المطلق، وهذا صحيح في نطاقك الشخصي أو على جماعة من الناس فحسب.. فمثلًا لا يمكن أن نقول لشخص عليل ولديه مرض فتاك أنك من السهل جدًا أن تصبح بطل كمال أجسام .. هو أي هبل وكلام وخلاص بيتقال!؟!! .. الأمور سهلة، هي كذلك، لأننا اعتدنا عليها.. لا أكثر ولا أقل!
الصراحةالجانب التحفيزي في الموضوع لا بأس به، لكن الجانب الآخر ليس كذلك البتة.. ليس كل الناس مثلا مؤهلين مثلا لتعلم نفس الشيء.. يمكنك مثلًا أن تستعير مصطلح "الوجود بالقوة" و "الوجود بالفعل" لأرسطو في هذا الصدد.. فنقول مثلا هناك أناس لديهم جانب يمكن أن يكونوا نابغين فيه "وجود بالقوة" وهذا الإمكان يمكن أن يتحول إلى فعل "وجود بالفعل" فيما لو تم بذل مجهود إضافي أكثر وتمرس أكثر...
جميل
×