استكمال الحوار - اتمنى من المشرف يسمح لنا نكمل الحوار باحترام في هذا السؤال وان شاء الله ما يكون في خروقات ونحافظ ع الاحترام

سُؤال مُوجه الى حقيقي
الرابط السابق للمناظرة:
https://ejaaba.com/حديث-الفرقة-الناجية?

استكمال والرد على اخر تعليق للعضو حقيقي:


قلت:
"يبدو انك للان لا تستوعب ، انت كشيعي لا تصحح شيئا لدي بل تجادلني بالصحيح عندي كذلك لما اريد اجادلك بخزعبلات كتبك ما اروح اصحح شي عندكم حتى لو كان بالولاية التكوينية بل اجادلك بالصحيح عندك، مسلم والبخاري هما الصحيحان اللذان لا خلاف بحجيتهما لدى اهل السنة من قوة سندهم وحجته ولا حاجة للعلماء بالرد على جرذ ما يسوى دولار يقول النص ركيك من هو لكي يطعن.. شغل مخك "
اقول: ان النقاش والجدال في كل ما يستوي فانا شرحت وبينت لم ما اقوله صحيح, انا لم افعل شيء بل احضرت كلام علمائكم انفسهم حول تلك الصيغة وبينت امورا هي واضحة لكل ذي لب فما ردك ؟

قلت:
"لا ادري لماذا تحاول دوما اظهاري متناقض رغم ان كلامي حتى الفارسي يفهمه فقلت من الاساس الكتب الستة هي المرجع للبحث عن الاحاديث الصحيحة ولذلك وضعها اهل السنة بمكانها اما المسند فهو مرجع لسند الاحاديث صحيحها وضعيفها وبالتاكيد الصحيح منها ستجد اغلبه متوفر بالكتب الستة اضافة لذلك انت تستشهد بالمسند رغم انه لم يصنفه كحديث صحيح بل جلب حديثان وكلاهما حسن ولم يصححه"
اقول: انظر هنا ماذا قلت انت ؟ :"ستجد اغلبه متوفر بالكتب الستة" في اشارة لانه ممكن من الاقلية الصحيحة ولا يكون موجود بالكتب الستة وهذا ما اجادلك عليه ها انت تشير بالاقرار به !
والحسن حجة وهناك غيره كثير كما عرضت

قلت:
"هل تحاول الاستغباء ام التجاهل ارايتك اعداد كبيرة من العلماء الذين طعنو بالناقلين وتقول لي زعاطيط هل تستوعب اللغة العربية وبخصوص حديث الثقلين وتواتره فيمكنني اخبارك ان تواتر صيغة كتاب الله وسنتي اكثر من تواتر صيغة وعترتي بل وفيها اسانيد جيدة كذلك ولم يضع العلماء حديث العترة امام صيغة السنة الا لكونها متواجدة بصحيح مسلم فلذلك قدموها عليها فوق ذلك لا ادري لماذا انت مستقتل على صحة الحديث رغم ان العترة لدينا ليست كالعنرة لديكم وحجية العترة لدينا ليست كحجيتها لديكم ، الامام الالباني رحمه الله كان ممن صحح الحديث فلننظر ما رايه به"
اقول:
انت تقول "ارايتك اعداد كبيرة من العلماء الذين طعنو بالناقلين وتقول لي زعاطيط" وهذا يبين مدى جهلك وجهل من نقلت عنهم من زعاطيط النت بعلم الحديث, لان الطعونات هذه لا معنى لها , الم تسال لم بعد الطعن صححوا وحسنوا الاحاديث ؟ لانها قد تصح في الشواهد والمتابعات عدا عن اسانيد لا طعن فيها اصلا, فهل تقدم راي زعاطيط النت على اساطين قومك ؟

قولك"فيمكنني اخبارك ان تواتر صيغة كتاب الله وسنتي اكثر من تواتر صيغة وعترتي" انى لك بهذا ! بين لي كيف تواتر هذه الصيغة ؟ ولا اعني الحض على الكتاب والسنة بل صيغة وهيئة الحديث كتتواتر لفظة الثقلين عن الكتاب والسنة هيا اذهب واثبت !

قلت"وفيها اسانيد جيدة" هيا احضرها لي اريد ان اراها

ومسالة صحيح مسلم رددت عليها وانتظر ردك , فردي لم يكن في علم الحديث بشكل اساسي بل اشارات ودلائل وقرائن موجبة لعدم العمل بتلك الصيغة

اما نقلك لاراء علمائك بدلالة الحديث فليس مكانه هنا انا اناقش صحة الصدور فلم المصادرة على المطلوب والهرب للامام هيا هل تقر كما اقر الالباني وغيرهم ممن نقلت عنهم بثبوت الحديث ؟ لا تفتح موضوع الدلالة قبل ثبوت الحديث يا فتى !

اما بشأن موضوع التابعين:
انظر مثلا ما قلت انا وبعد ما ذهبت اليه انت
كنت قد اوردت: هناك زمن بين التابعين وتعيين الستة فمثلا "كتب الحديث الستة أو الكتب الستة، أو كتب الأمهات الست، هو مصطلح يطلق على ستة كتب حديث عند علماء أهل السنة والجماعة. كانت خمسة، فألحق بها كتاب محمد بن ماجة فأصبحت تعرف بالكتب الستة، وكان ذلك على يد محمد بن طاهر المقدسي (ت507 هـ)،"

اذا سنة 507هـ فهل هذا يعني ان ما ليس مشتركا بين كتاب ابن ماجة والخمس الاخر لم يكن دينا قبل سنة 507 هـ ؟ هنا مربط الفرس فافهم !


الان اجب عن كل هذا لنرى (:
ملحق #1
كمان اقترح عند استعصاء امر ما يمكننا الاستعانة بالجمهور
يعني ان تعسف احدهم في مسالة نرجع للجمهور لنرى ما يقولون وما تقوله عقولهم, عند التعسف يطلب احدهم هذا, فانا اراك بدات تتعسف في كثير من الامور خاصة مسالة صحيح مسلم

هذي قاعدة مفيدة
ملحق #2
قانون اخر:
ليسنا مرهونين بوقت محدد كل يرد بحسب وقته, الان مثلا العضو حقيقي ابلغني في الخاص انه سينام فرده سيكون غدا لا الان
وانا قد اتاخر لاحقا
لسنا ملزمين بوقت
وكذلك ليس الزاميا ان نرد دائما يمكن ان نشارك ونرد متى نشاء, نعم الافضل الاسراع وعدم التاخير لكن الظروف تحكم
ملحق #3
صلاحهل تريد ان تشارك ؟

يعني تنظم الحوار وكذا ؟ وتلزم كل شخص بالشروط والذي منه (: ؟
ونخلي هذا السؤال للتعليقات على الحوار
ملحق #4
صلاحههههههههههههههههههههه لا تركت الدين خالص مالص ):
ملحق #5
صلاحامزح عزيزي ^^
ملحق #6
صلاحالله يوفقك
ملحق #7
حقيقيمراحب
لا باس الرد بحسب الظروف

لا يعنيني كلامك تاخر او لم يتاخر ليس هذا ما سالت عنه فسؤالي واضح اجب عليه بدون لف ولا دوران هل لم يكن ذلك دينا ثم اصبح, انت تعتمد هذا لتسقط اي اعتبار لما في غير ال6 فاجب عن السؤال بلا مماطلة.

هههههههههههههههههه هذا ضحك على الذقون !!
هل هذا هو التواتر عندك ؟ هل تعي ما التواتر يا حقيقي ام انك تتعامى ؟ ما هكذا يثبت التواتر, يقول ابن تيمية
والتواتر لا يشترط له عدد معين ، بل من العلماء من ادعي أن له عددًا يحصل له به العلم من كل ما أخبر به كل مخبر. ونفوا ذلك عن الأربعة وتوقفوا فيما زاد عليها ، وهذا غلط فالعلم يحصل تارة بالكثرة ، وتارة بصفات المخبرين ، وتارة بقرائن تقترن بأخبارهم وبأمور أخر.
ويقول ايضا:
والصحيح الذي عليه الجمهور أن التواتر ليس له عدد محصور، والعلم الحاصل بخبر من الأخبار يحصل في القلب ضرورة، كما يحصل الشبع عقيب الأكل والرِّي عند الشرب، وليس لما يشبع كل واحد ويرويه قدر معين، بل قد يكون الشبع لكثرة الطعام، وقد يكون لجودته كاللحم، وقد يكون لاستغناء الآكل بقليله، وقد يكون لاشتغال نفسه بفرح، أو غضب، أو حزن، ونحو ذلك‏.‏

كذلك العلم الحاصل عقيب الخبر، تارة يكون لكثرة المخبرين، وإذا كثروا فقد يفيد خبرهم العلم، وإن كانوا كفارًا‏.‏ وتارة يكون لدينهم وضبطهم‏.‏ فرب رجلين أو ثلاثة يحصل مـن العلم بخبرهم ما لا يحصل بعشرة وعشرين، لا يوثق بدينهم وضبطهم، وتارة قـد يحصـل العلم بكـون كل مـن المخـبرين أخبر بمثل ما أخبر به الآخر، مع العلم بأنهما لم يتـواطآ، وأنـه يمتنـع في العادة الاتفـاق في مثـل ذلك، مثـل مـن يـروي حديثًا طويلًا فيـه فصول ويرويـه آخـر لم يلقـه‏.‏ وتارة يحصل العلم بالخبر لمن عنده الفطنة والذكاء والعلم بأحـوال المخـبرين وبما أخبـروا بـه/مـا ليس لمن له مثل ذلك‏.‏ وتارة يحصل العلم بالخـبر؛ لكونـه روي بحضـرة جماعة كثيرة شاركوا المخبر في العلم، ولم يكذبه أحد منهم؛ فإن الجماعة الكثيرة قد يمتنع تواطؤهم على الكتمان، كما يمتنع تواطؤهم على الكذب‏.‏

فتفضل وبين لنا كيف تواتر عندك هذا الامر !!!!

نعم تصحيحاتهم حجة

الان لا تتهرب واجب عن بقية الاسئلة فانا لم اكتبها عبثا وسالصقها مجددا لتجيب عنها:

1.
اقول: ان النقاش والجدال في كل ما يستوي فانا شرحت وبينت لم ما اقوله صحيح, انا لم افعل شيء بل احضرت كلام علمائكم انفسهم حول تلك الصيغة وبينت امورا هي واضحة لكل ذي لب فما ردك ؟

2.
اقول: انظر هنا ماذا قلت انت ؟ :"ستجد اغلبه متوفر بالكتب الستة" في اشارة لانه ممكن من الاقلية الصحيحة ولا يكون موجود بالكتب الستة وهذا ما اجادلك عليه ها انت تشير بالاقرار به !

3.
انت تقول "ارايتك اعداد كبيرة من العلماء الذين طعنو بالناقلين وتقول لي زعاطيط" وهذا يبين مدى جهلك وجهل من نقلت عنهم من زعاطيط النت بعلم الحديث, لان الطعونات هذه لا معنى لها , الم تسال لم بعد الطعن صححوا وحسنوا الاحاديث ؟ لانها قد تصح في الشواهد والمتابعات عدا عن اسانيد لا طعن فيها اصلا, فهل تقدم راي زعاطيط النت على اساطين قومك ؟

4.
قلت"وفيها اسانيد جيدة" هيا احضرها لي اريد ان اراها

فانت لم تتعرض لهذه النقاط البتة وانا اطالبك بالرد عليها فلا تتهرب, الستم اهل الدين الحق الذي تدعون ؟ فارني الحق هيا ما هي ردودكم يا اهل السنة !

وانا لن اختصر الموضوع الا اذا اقررت بتواتر هذا الحديث عندها اترك كل ما سبق ونذهب للدلالة اما بدون الاقرار من قلب ورب فلن افعل فاولا نثبت العرش ثم ننقش
ملحق #8
حقيقي*تم اضافة تعديلات بسيطة على الرد فتنبه
ملحق #9
حقيقيانت ما زلت تهرف بما لا تعرف ولا تلتفت لما كتبته اصلا !
اقول لك لا علاقة لي بكل تعليلاتك !
هل لم يكن دينا ثم كان ؟ هذا ما اناقش فيه انت كنت تقول انذاك كل ما خارج ال6 ليس بدين والان تتراجع ولا علاقة لا بتصحيح ولا غيره انت تريد القول ان الدين محصور بال6 فقط !

فاجب هل قبل 507 كان دينك ناقصا ثم اكتمل ؟ ام تتراجع وتقول ما صح من حديث الرسول صل الله عليه وآله فهو ديني الذي ادين الله به ؟ بغض النظر عن الكتاب


اما تواتر كتاب الله وسنتي, فانت لم تفعل اكثر من ذكر اسم الراوي بدون السند ولم تبين شيئا, اذا كان كذلك فانت احضرت 12 راويا لحديثك واحد منها منها متعلق بالتعطيل, يعني 11 راوي وحتى لو تسامحت وقلت 12 لن يؤثر
الان هل هكذا يثبت عندك التواتر ؟ اذا خذ هذا عدد رواة الثقلين فهل ستقول بتواتره ؟
حجر الهيتمي المعروف بالتعصب حيث قالفي كتابه للرد على الرافضة: (« ثم اعلم أنّ لحديث التمسّك بذلك طرقاً كثيرةً وردت عن نيف وعشرين صحابياً ، ومرّ له طرق مبسوطةُ في حادي عشر الشّبه ، وفي بعض تلك الطّرق أنه قال ذلك بحجة الوداع بعرفة ، وفي أخرى : أنه قاله بالمدينة في مرضه وقد امتلأت الحجرة بأصحابه ، وفي اُخرى : أنه قال ذلك بغدير خم ، وفي آخر أنه قال لمّا قام خطيباً بعد انصرافه من الطائف كما مر.
ولا تنافي ، إذْ لا مانع من أنّه كرّر عليهم ذلك في تلك المواطن وغيرها ، اهتماماً بشأن الكتاب العزيز والعترة الطاهرة.) (2).
(2) الصواعق المحرقة ص 150.
والواقع ان الرواة اكثر لكن هيا اريد اقرارا بتواتره !! النيف هو 2 او 3



اما ما جئت به فالطريق الاول فيه اسماعيل ابن ابي اويس وهذا قول علمائك فيه

* فالمدار في روايته عن ابن عباس على «إسماعيل بن أبي أويس» ونكتفي بالتكلّم فيه. وهذه كلمات طائفة من أئمة الجرح والتعديل في هذا الرجل وهو ابن أخت مالك ونسيبه، نوردها نقلاً عن ابن حجر العسقلاني (3):

قال معاوية بن صالح عن ابن معين: هو وأبوه ضعيفان.

وعنه أيضا: ابن أبي أويس وأبوه يسرقان الحديث.

وعنه: مخلط، يكذب، ليس بشيء.

وقال النسائي: ضعيف.

وقال في موضع آخر: غير ثقة.

وقال اللالكائي: بالغ النسائي في الكلام عليه إلى أن يؤدّي إلى تركه، ولعلّه بان له ما لم يبن لغيره، لأن كلام هؤلاء كلّهم يؤول الى أنه ضعيف.

وقال ابن عديّ: روى عن خاله احاديث غرائب لا يتابعه عليها أحد.

وقال الدولابي في الضعفاء: سمعت النصر بن سلمة المروزي يقول: ابن أبي أويس كذاب، كان يحدّث عن مالك بمسائل ابن وهب.
وقال العقيلي في الضعفاء: ثنا أسامة الزفاف بصري، سمعت يحيى بن معين يقول: ابن أبي أويس لا يسوى فلسين.

وقال الدارقطني: لا أختاره في الصحيح.

وقال ابن حزم في «المحلّى»: قال أبو الفتح الأزدي: حدّثني سيف بن محمد: أن ابن أبي أويس كان يضع الحديث.

قال سلمة بن شبيب: سمعت إسماعيل بن أبي أويس يقول: ربمّا كنت اضع الحديث لأهل المدينة إذا اختلفوا في شيء فيما بينهم.

* وفي سند روايته عن أبي هريرة: «صالح بن موسى الطلحي الكوفي» وهذه كلمات أئمتهم فيه نوردها نقلا عن ابن حجر العسقلاني كذلك(1):

قال ابن معين: ليس بشيء.

وقال أيضا: صالح وإسحاق ابنا موسى: ليسا بشيء، ولا يكتب حديثهما.

وقال هاشم بن مرثد عن ابن معين: ليس بثقة.

وقال الجوزجاني: ضعيف الحديث على حسنه.

وقال ابن أبي حاتم عن أبيه: ضعيف الحديث جدّاً، كثير المناكير عن الثقات قلت: يكتب حديثه؟ قال: ليس يعجبني حديثه.

وقال البخاري: منكر الحديث عن سهيل بن أبي صالح.

وقال النسائي: لا يكتب حديثه، ضعيف.

وقال في موضع آخر: متروك الحديث.

وقال ابن عدي: عامّة ما يرويه لا يتابعه عليه أحد، وهو عندي ممّن لا
يتعمّد الكذب، وليس يشبه عليه ويخطئ، وأكثرما يرويه عن جدّه من الفضائل ما لا يتابعه عليه أحد.
وقال الترمذي: تكلّم فيه بعض أهل العلم.

وقال عبدالله بن أحمد: سألت أبي عنه وقال: ما أدري. كانه لم يرضه.

وقال العقيلي: لايتابع على شيء من حديثه.

وقال ابن حبّان: كان يروي عن الثقات ما لا يشبه حديث الأثبات حتى يشهد المستمع لها أنها معمولة أو مقلوبة، لا يجوز الاحتجاج به.

وقال أبو نعيم: متروك، يروي المناكير».


واما الحديث الثاني فارشدني اولا اين اجده في الشريعة قد بحث ولم اجده اريده منه اولا لانظر فيه وهذا الرابط الذي بحثت فيه لا يوجد تحت ذلك الرقم هذا المتن
http://webcache.googleusercontent.com/search?q=cache:http://islamport.com/d/1/ajz/1/152/494.html

ولو نظرت الى "الزهري عن عكرمة" لما وجدت هذا في محركات البحث !
https://www.google.com/search?q="الزهري+عن+عكرمة"&ei=B0pgXJizMcrawAKJjZRQ&start=0&sa=N&ved=0ahUKEwjY0vaMxLHgAhVKLVAKHYkGBQo4FBDy0wMIUw&biw=1536&bih=754

وعلى كل حال فيه عنعنة محمد بن اسحاق:
ذكره ابن حجر في المرتبة الرابعة من مراتب المدلسين وقال : مشهور بالتدليس عن الضعفاء والمجهولين وعن شر منهم ، وَصَفَه بذلك أحمد والدارقطني وغيرهما .
وهذا لا يعتبر قدحا مطلقا في حديثه أيضا ، فالمدلس المكثر من التدليس يُقبَل حديثه إذا صرح بالسماع ، وإنما يُرَدُّ ما رواه بالعنعنة .(نقلا عن موقع الاسلام سؤال وجواب)
وهنا عنعن

وان الاجري قد ولد في 280 للهجرة
وابن اسحاق توفي في 151 للهجرة
فانى لهما ان يلتقيا (: ؟

هيا اذهب وابحث عن اسانيد اخرى



اما بخصوص صحيح مسلم فانا لم اطعن فيه بل بين لم لا يحتج برواية الثقلين عنده وجزء من ذلك تصريح علمائكم وجزء تبيان انظر مجددا:
https://www.youtube.com/watch?v=vNdGvJNvRRY
بالاضافة لان ما في مسلم لا يمنع الاخذ بغيره فان لم يذكره راو لا يعني انه غير موجود وقد ثبت في غيره من الاحاديث (:

اما تهربك للدلالة فليس قبل ان نتيقن من صدور الحديث والا فلا حاجة, تفسيرات علمائك محض تنحلات باطلة سابينها لكن عليك ان تقر بصدور الحديث

ولا تهرب من بقية الاسئلة هيا اجب ولا تهرب !

:

3.
انت تقول "ارايتك اعداد كبيرة من العلماء الذين طعنو بالناقلين وتقول لي زعاطيط" وهذا يبين مدى جهلك وجهل من نقلت عنهم من زعاطيط النت بعلم الحديث, لان الطعونات هذه لا معنى لها , الم تسال لم بعد الطعن صححوا وحسنوا الاحاديث ؟ لانها قد تصح في الشواهد والمتابعات عدا عن اسانيد لا طعن فيها اصلا, فهل تقدم راي زعاطيط النت على اساطين قومك ؟
ملحق #10
حقيقيعندما تقر بصدور الحديث وننهي المناقشة في السند اقفل السؤال وافتح سؤال خاص للدلالة لا تقلق (:
الان اجب عما ورد
ملحق #11
حقيقييا ابن ادم ارحمني ارجوك

الان صرت تقول "بالكتب الاخرى المعتبرة" طب مو هذا انا الي جاي احاورك عليه ؟ انو غير الكتب ال6 في كتب معتبرة والان صارو 700 ! يا رجل ما هذا الالتباس عندك ! انت كل اعتراضك انني جئت باحاديث من كتب غير ال6 والان انت تمضي الامر وتشرعن له, ارس على بر لكي اناقشك !

ذو الفقار لم ياتي بشيء من عنده ذكر نقاط من عند علمائك وبعضها تبيان عقلائي رد عليها ان ستطعت
https://www.youtube.com/watch?v=vNdGvJNvRRY

قولك"سبحان الله على الدجل نفس طريقتك في الطعن بحديث ابن عباس هي نفسها التي اتيت بها وتقول عنها طراطير نت نفسها بالضبط وهي ان اتي بمن بضعف الحديث والرواة فانظر سانسخها بالضبط "
هذا لان ذاكرتك ضعيفة جدا وعقلك بسيط خفيف يا ولد !
انت قلت اسانيد جيدة يعني سند جيد لذاته ليس في المتابعات والشواهد ومجموع الطرق ثم نسخت الكلام بدون تفطن هههههههههه الان احضر اسانيدك الجياد هيا
اما انت فلم تاتي بتخريج كل الاحاديث وبعض ما اوردت ضعفه يسير جدا لا ينزل كما انزلوه وهذا باقرار فحول علمائك

"اما ان تقول ان تصحيح الالباني وبقية علماء الاسلام لحديث العترة صحيح مما يعني صحة تفسيرهم له " لا انا انظر للسند الان لا للدلالة انظر لتصحيح السند ركز شوي

والان انسخ لك الاسئلة التي لم تجب عليها:

اولا لم تتكلم هل تواتر كتاب الله وعترتي عندك وهو ب23-22 راو مثل ما تواتر وسنتي ب 11-12 راو ؟

ثانيا اريد الاسانيد الجياد التي تقول عنها, اول حديث بينت لك علته, والثاني بينت بعضها كذلك ولم اجدها في كتابه اريدك ان تستخرجها هيا افعل (:

وسؤال الك اريد جواب هل ثبت عندك الحديث كما ثبت عند علمائك ام ترد حديث الرسول صل الله عليه وآله ؟
ملحق #12
حقيقييعني حدهن 9 ؟
طب هاي زادن 3, مو مشكلة ارجع اسال, قبل ان يوضع كل واحد هل كان الدين ناقص ؟ اذا لا اذا لا علاقة للكتاب بل بالنقل نفسه, والا فما ؟

انا لخصت لك كلامه من قبل وانت تهربت منها, قبل 6 اشهر, مو مشكلة امشي وحدة وحدة اذكر مثلا:
حَدِّثْنَا يَا زَيْدُ مَا سَمِعْتَ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : يَا ابْنَ أَخِي : وَاللَّهِ لَقَدْ كَبِرَتْ سِنِّي ، وَقَدُمَ عَهْدِي وَنَسِيتُ بَعْضَ الَّذِي كُنْتُ أَعِي مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَمَا حَدَّثْتُكُمْ ، فَاقْبَلُوا وَمَا لَا فَلَا تُكَلِّفُونِيهِ
فزيد نفسه طعن في نفسه وضبطه فقد كبر سنه وقدم عهده ونسي ولا تكلفوه اذا الصيغة التي يذكرها لا يمكن تقديمها على غيرها وقد نسي اشياء فان ذكرت في احاديث اخرى تلك الاشياء فلا تردها, ما رايك بهذه النقطة ؟

اما من اتيت بهم فهم زعاطيط النت ولم تذكر اسمائهم !

لا تصير اهبل معي, انا ما عندي مشكلة مع الطريقة, لكن انت قلت سند جيد بذاته وانا طالبك ولم تات به, لماذا تتهرب ؟

انا نقلت لك شهادة عالم الا تصدقه ؟ وهناك غيره من قالوا مثله وريما اكثر اما انا شخصيا لم انقب عن كل تلك, فما توفر بين يدي وفّر التواتر
هنا 7:
http://abumhamed.blogspot.com/2014/04/blog-post.html
ولو تلاحظ اسانيد هذه الصيغة افضل بكثير مما احضرته انت
( [19]) [إسناده ضعيف] أخرجه بَحْشَل في ((تاريخ واسط)) (ص50)، وفي سنده مجهول.

( [20]) أخرجه البيهقيُّ في ((شُعب الإيمان)) (3315).

ضعَّف إسنادَه البيهقيُّ، والسَّخاوي في ((الأجوبة المرضية)) (2/546)، وصحَّحه لغيره الألبانيُّ في ((صحيح الترغيب)) (2187).

( [21]) [صحيح] أخرجه الحاكم في ((المستدرك))، والمروزيُّ في ((السُّنة)) (68)، والعُقيلي في ((الضعفاء الكبير)) (2/250)، (318)، والبيهقي في ((دلائل النبوة)) (5/449).

قال الحاكم: احتجَّ البخاريُّ بأحاديث عِكرمة، واحتجَّ مسلمٌ بأبي أُويس، وسائرُ رُواته متَّفق عليهم. وقال المنذريُّ في ((الترغيب والترهيب)) (1/61): أصلُه في الصَّحيح. وجوَّد طريقَه ابنُ الملقِّن في ((البدر المنير)) (6/693)، وصحَّح إسنادَه ابنُ القيِّم في ((تهذيب السنن)) (7/279)، وصحَّحه ابن العربي في ((أحكام القرآن)) (4/250)، والألبانيُّ في ((صحيح الترغيب)) (40).

( [22]) [إسناده ضعيف] أخرجه أبو نُعَيم في ((تاريخ أصبهان)) (1/138).

وفيه يَزيد الرَّقَاشي: قال البخاري: تكلَّم فيه شُعبة. وقال أبو داود عن أحمدَ: لا يُكتب حديث يزيد. وقال ابن مَعِين: رجل صالح وليس حديثُه بشيء. وقال أبو حاتم: في حديثه ضَعْف. وقال النَّسائي والحاكمُ أبو أحمد: متروكُ الحديث. وقال ابن عَديٍّ: له أحاديثُ صالحةٌ عن أنس وغيره، وأرجو أنه لا بأسَ به؛ لروايةِ الثقات عنه. ينظر: ((تهذيب التهذيب)) لابن حجر (11/271)

( [23]) أخرجه البزَّار (8993) واللفظ له، والعُقيلي في ((الضعفاء الكبير)) (2/250)، وابن عدي في ((الكامل في الضعفاء)) (4/69)، والدارقطني (4/245)، والحاكم (4321).

وفي سنده صالحٌ الطَّلحي؛ ضعَّفوه، انظر: ((ذخيرة الحفاظ)) لابن القيسراني (2/1010)، و((المهذب)) للذهبي (8/4105)، والحديث صحَّحه ابن حزم في ((الإحكام في أصول الأحكام)) (2/251)، والألبانيُّ في ((صحيح الجامع)) (3232).

( [24]) [إسناده ضعيف] أخرجه الخطيب في ((الفقيه والمتفقه)) (1/275).

فيه: سيف بن عُمر؛ قال ابن مَعين: ضعيفُ الحديث. وقال أبو حاتم: متروكُ الحديث، يُشبه حديثُه حديثَ الواقديِّ. وقال أبو داود: ليس بشيءٍ. وقال النَّسائيُّ والدارقطنيُّ: ضعيف. ينظر: ((تهذيب التهذيب)) لابن حجر (4/259).

وفيه أيضًا: أَبَان بن إسحاق الأسديُّ، والصَّبَّاح بن محمَّد؛ مختلَف فيهما. ينظر: ((تهذيب التهذيب)) لابن حجر (1/275)، و((المجروحين)) لابن حبان (1/413)، و((معرفة الثقات)) للعجلي (757) و((تقريب التهذيب)) لابن حجر (2898).

( [25]) [إسناده ضعيف] أخرجه البيهقي في ((دلائل النبوة)) (5/448).

وفيه: عبد الله بن لَهِيعة؛ ضعيفٌ. ينظر: ((الجرح والتعديل)) لابن أبي حاتم (5/147)، ((المجروحين)) لابن حبان (1/431)، ((تاريخ أسماء الضعفاء والكذابين)) لابن شاهين (ص118)، ((الكاشف)) للذهبي (2934)، و((تقريب التهذيب)) لابن حجر (3563).

( [26]) أخرجه الطبريُّ في ((تاريخه)) (12/181) بإسناد رجالُه ثقات، إلَّا شيخ الطبري محمَّد بن حُمَيد الرازي.

( [27]) [إسنادُه ضعيفٌ جدًّا] أخرجه ابن عبد البَرِّ في ((جامع بيان العلم وفضله)) (1389)، والشجري في ((ترتيب الأمالي)) (753)؛ وفيه إسحاق بن إبراهيم الحُنَينيُّ، وكثير بن عبد الله بن عمرو بن عوف؛ ضعيفان. ينظر: ((تهذيب التهذيب)) لابن حجر (1/194) و(8/377).

( [28]) أخرجه البيهقيُّ في ((دلائل النبوة)) (5/448).

وفيه: ابن أبي أويس؛ قال أحمد: لا بأسَ به. وقال يحيى بن مَعين: صدوق، ضعيفُ العقل، ليس بذلك. وقال أبو حاتم الرازي: محلُّه الصدق، وكان مغفَّلًا. ((الجرح والتعديل)) (613).

( [29]) أورده الواقديُّ في ((مغازيه)) (2/577).

والواقديُّ: متروك الحديث. ينظر: ((تهذيب التهذيب)) لابن حجر (9/323).

( [30]) أخرجه مالك بلاغًا في ((الموطأ)) (2/899).

قال ابن عبد البَرِّ في ((التمهيد)) (24/331): محفوظٌ، معروفٌ، مشهورٌ عن النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم عند أهل العِلم، شهرةً يكاد يُستغنَى بها عن الإسناد.

فكل اسانيده مظلمة مملوءة بالضعفاء غير المنجبرين والمجاهل والمتروكين والمراسيل ونحوه !
تصحيح الحاكم معروف حاله وتصحيح الالباني تصور كان شاهد هذا الحديث هو الصيغة التي نحتج بها نحن, يعني طريقة ابليسية ههه


"اما ان توافقهم الراي كاملا او ان ترفضهم ما تاخذ وترد على مزاجك قل الان اما انهم حجة مع تفسيرهم الذي بنو عليه الحجة او ان تقول ببطلانهم وبطلان تفسيرهم اختار"
من اين لك هذا ؟ الا يوجد لديكم احاديث يصححها العلماء ويختلفون بمعناها ؟ من بينها هذا نفسه, فمنكم فهم اشياء لم يفهمها غيره فمن اين لك هذه القاعدة العجيبة اقبلهم واقبل تفسيرهم طيب تفسيراتهم واستنباطاتهم مختلفة هذا مضحك, اصّل لهذه القاعدة لو سمحت

انا ساضيف الان جملة من علمائك الذي صححوا فهل ترد كلامهم ؟كلهم مخطئون وانت المصيب ؟
ملحق #13
حقيقيكلامك كله فارغ لا معنى له, والمشكلة عقلك بسيط جدا وساذج وما تعرف في علم الحديث شيء, مفكر مجرد كثرة الرواة بتخلي الحديث متواتر ! حديث اجمع علمائك على ضعفه الا ما شذ, بتخليه متواتر صادر يقينا عن رسول الله صل الله عليه وآله !! انت مجنون !!!
https://www.youtube.com/watch?v=VWaOeqcM1W4

لازم نجيب حدا يحكم لانك ما تفهم الكلام العربي ونخليه يحكم على نقطة نقطة من هذا الكلام والرد تبعي بكون هناك لانك تهرف بما لا تعرف, راح اطرح سؤال
ملحق #14
حقيقيليس قبل ان تاتي بسند جيد او انت تتراجع فقد وصلت مرحلة من الاجحاف والجحود والانكار والتقوّل ما لم اجدها عند اي ناصبي حتى الناصبي عثمان الخميس لم يقل بسند كهذا !!!

بينا علة الحديث ونعيد ذكر بعضها نقلا من مواقع السلفية اما ما اتيت به من تصحيح الحاكم فالحاكم معروف حاله وغلطه والالباني لم يصحح السند بل لشواهد ومتابعات وما زلت انتظر الاسانيد الجياد:

وفيه إسماعيل ابن أبي أويس متهم بالوضع، قال الحافظ: " لا يحتج بشئ من حديثه غير ما في الصحيح من أجل ما قدح فيه النسائي وغيره إلا أن شاركه فيه غيره فيعتبر فيه " (مقدمة فتح الباري ص 388). قلت: لم يشاركه أحد. وقد تكلم في أبيه أيضا، قال ابن معين: يسرق الحديث وضعفه غير واحد، وقال الحافظ: " صدوق يهم ".
حديث ضعفه أيضا الشيخ المحدث مقبل هادى الوادعي في تحقيقه على المستدرك (1/161 ),
قال مقبل : "حديث ضعيف , لأنه من طريق إسماعيل بن أبي أويس عن أبيه وفيهما كلام , وشاهد من طريق صالح بن موسى الطالحي وهو متروك "

و حديث ضعفه أيضا الشيخ المحدث بشار عواد معروف في تحقيقه على الموطأ (2/478), وخلاصه بشار عواد معروف حديث ضعف لكن معنى هذا الحديث صحيح

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شيخنا الفاضل أريد رأيكم في هذا الموضوع فقد وجدته في منتدى على مذهب أهل السنة والجماعة وجزاكم الله خير الجزاء وزادكم من علمه وفضله
هل قال الرسول صلى الله عليه وآله وسلم إني تارك فيكم كتاب الله وسنتي
الجواب
ليس لرواية ( كتاب الله وسنتي ) سند صحيح قط ، فكل الطرق التي وردت بها هذه الرّواية ضعيفة ، ونحن سنستعرض طرقها ونبين جهة الضعف في سندها .
الطريق الأول : قال الحاكم النيسابوري في المستدرك على الصحيحين : ( حدثنا أبو بكر أحمد بن إسحاق الفقيه ، أنبأ العباس بن الفضل الأسفاطي ، ثنا إسماعيل بن أبي أويس " وأخبرني " إسماعيل بن محمد بن الفضل الشعراني ، ثنا جدي ، ثنا ابن أبي أويس حدثني أبي عن ثور بن زيد الديلي عن عكرمة عن ابن عباس أن رسول الله (ص) خطب الناس في حجة الوداع فقال : قد يئس الشيطان بأن يعبد بأرضكم ولكنه رضي أن يطاع فيما سوى ذلك مما تحاقرون من أعمالكم فاحذروا ، يا أيها الناس إني قد تركت فيكم ما إن اعتصمتم به فلن تضلوا أبداً كتاب الله وسنة نبيه الرواية ) (1) . ورواه البيهقي في السنن الكبرى فقال : ( أخبرنا أبو عبد الله الحافظ أخبرني إسماعيل بن محمد بن الفضل الشعراني ، ثنا جدي ، ثنا ابن أبي أويس ، ثنا أبي ، عن ثور بن يزيد الديلي عن عكرمة عن ابن عباس الخ ) (2) .
وسند البيهقي هو نفسه سند الحاكم النيسابوري وهذا السند ساقط ففيه إسماعيل بن عبد الله ابن أبي أويس وأبوه وهما ضعيفان يسرقان الحديث ، قال يحيى بن معين : ( أبو أويس وابنه ضعيفان ) (3) ، وقال : ( ابن أبي أويس وأبوه يسرقان الحديث ) (4) ، وقال عن الإبن : ( مخلط يكذب ليس بشيء ) (5) ، وقال : ( إسماعيل بن أبي أويس لا يساوي فلسين ) (6) ، وقال النسائي : ( ضعيف ) (7) وقال مرة : ( ليس بثقة ) (8) ، وقال النضر بن سلمة المروزي : ( هو كذاب ) (9) ، وقال الدار قطني : ( لا أختاره في الصحيح ) (10) وقال أبو القاسم اللالكائي : ( بالغ النسائي في الكلام عليه إلى أن يؤدي إلى تركه ، ولعله بان له ما لم يبن لغيره ، لأن كلام هؤلاء كلهم يؤول إلى أنّه ضعيف ) (11) ، وقال ابن عدي : ( روى عن خاله أحاديث لا يتابع عليها أحد ) (12) ، وقد اعترف على نفسه بوضع الحديث فكان يقول : ( ربما كنت أضع الحديث لأهل المدينة إذا اختلفوا في شيء بينهم ) (13) . وقال علي بن المديني عن الأب : ( كان عند أصحابنا ضعيفاً ) (14) ، وقال النسائي : ( ليس بالقوي ) (15) ، وقال أبو حاتم : ( يكتب حديثه ولا يحتج به وليس بالقوي ) (16) . وفي السند عكرمة مولى ابن عباس وقد اتهموه بالكذب على ابن عباس ، يقول سعيد بن المسيب لغلامة " برد " : ( يا برد إياك وأن تكذب عليّ كما يكذب عكرمة على ابن عباس ) (17) ، وقد قيّده علي بن عبد الله بن عباس على باب الكنيف ! ولمّا قيل له عن سبب ذلك ؟ قال : ( إنه يكذب على أبي ) (18) ، وقد كذبه سعيد بن جبير وابن سيرين وغيرهما (19) .



فها هم علمائك ضعفوه هل انت افهم منهم ؟

يلا اريد اسانيد جياد
ملحق #15
حقيقيهههههههههههههههههههههه لن اجيب فانت مجرد جاحد تحاول المناورة بكل ما استطعت

يا حقيقي مجرد بعض التعديلات لا تقف امام كل ذاك الجرح الا تعلم ذلك ؟

يعني عطية العوفي اتتذكره مر علي توثيق حوالي 20 شخص له ولكنك ستقول ضعيف لطعن ذاك وذاك, ونفس الشيء هنا, كثيرا ما يحصل ان لا يخلو شخص من تعديل او جرح لكن الحاسم هو الاغلب والمفسر والجرح مقدم على التعديل وكذا قواعد فان كنت جاهلا بعلم الحديث لا تحشر نفسك منذ البداية

قال الخطيب البغدادي رحمه الله : باب القول الجرح والتعديل إذا اجتمعا أيهما أولى :

اتفق أهل العلم على أن من جرحه الواحد والاثنان وعدله مثل عدد من جرحه فإن الجرح به أولى
والعلة في ذلك : أن الجارح يخبر عن أمر باطن قد علمه ، ويصدق المعدل ويقول له قد علمت من حاله الظاهرة ما علمتها وتفردت بعلم لم تعلمه من اخبار أمره وإخبار المعدل عن العداله الظاهرة لا ينفي صدق قول الجارح فيما أخبر به ؛ فوجب لذلك أن يكون الجرح أولى من التعديل .

وقال الحافظ ابن الصلاح رحمه الله (( قوله )) : فإن اجتمع في شخص جرح وتعديل ، فالجرح مقدم ؛ لأن المعدل يخبر عما ظهر من حاله والجارح يخبر عن باطن خَفي على المعدل . فإن كان عدد المعدلين أكثر فقد قيل : التعديل أولى . والصحيح والذي عليه الجمهور أن الجرح أولى لما ذكرناه والله أعلم .

وقال الزركشي رحمه الله (( قوله )) فإن كان عدد المعدلين أكثر ، فقد قيل : التعديل أولى .
يعني أن الكثرة تقوي الظن ، والعمل بأقوى الظنين واجب كما كما تعارض الحديثين والأمارتين ، والصحيح تقديم الجرح لما ذكرناه ، يعني لأن تقديم الجرح إنما هو لتضمنه زيادة خفيت على المعدل ، وذلك موجود مع زيادة عدد المعدل ونقصه ومساواته ، فلو جرحه واحد وعدله مائة قدم قول الواحد لذلك .



وقال السخاوي نحو هذا الكلام
في هذه الصور تقديم قول المجرحين على المعدلين وإن زاد عدد المعدلين على المجرحين ، حتى لو كان المجرح واحد ، وهم عدد كثير .

قال السخاوي رحمه الله الخامس في تعارض الجرح والتعديل في راوٍ واحد .وقدموا - أي : جمهور العلماء أيضا - الجرح على التعديل مطلقا ، استوى الطرفان في العدد أم لا قال ابن الصلاح : إنه الصحيح .
وكذلك صحّحه الأصوليون ، كالفخر ، والآمدي ؛ بل حكى الخطيب اتفاق أهل العلم عليه ، إذا استوى العددان ، وصنيع ابن الصلاح مُشعر بذلك .

وعليه يحمل قول ابن عساكر : أجمع أهل العلم على تقديم قول من جرح رواياًّ على قول من عدّله ، واقتضت حكايةُ الاتفاق في التساوي كون ذلك أولى فيما إذا زاد عدد الجارحين .
قال الخطيب : والعلة في ذلك أن الجارح مُخبر عن أمر باطني قد علمه ، ويصدِّق المعدِّلَ ، ويقول له : قد علمت من حاله الظاهر ما علمتَه ، وتفردتُ بعلم لم تعلمه من اختبار أمره ، يعني : فمعه زيادة علم .
قال : واخبار المعدِّلِ عن العدالة الظاهرة ، لا ينفي صدق قول الجارح فيما أخبر به ، فوجب لذلك أن يكون الجرح أولى من التعديل .
وقال الخطيب البغدادي رحمه الله : إذا عدل جماعة رجلاً وجرحه أقل عددا من المعدلين فإن الذي عليه جمهور العلماء أن الحكم للجرح والعمل به أولى ، قالت طائفة بل الحكم للعدالة ، وهذا خطأ لأجل ما ذكرناه ؛ من أن الجارحين يصدقون المعدلين في العلم بالظاهر ، ويقولون : عندنا زيادة علم لم تعلموه من باطن أمره . وقد اعتلت هذه الطائفة بأن كثرة المعدلين تقوى حالهم ، وتوجب العمل بخبرهم ، وقلة الجارحين تضعف خبرهم . وهذا بعد ممن توهمه ؛ لأن المعدلين وإن كثروا ليسوا يخبرون عن عدم ما أخبر به الجارحون ، ولو أخبروا بذلك وقالوا : نشهد أن هذا لم يقع منه ؛ لخرجوا بذلك من أن يكونوا اهل تعديل أو جرح ؛ لأنها شهادة باطلة على نفى ما يصح ، ويجوز وقوعه وإن لم يعلموه فثبت ما ذكرناه .



حتى لنقلت عنهم توثيقهم ليس بذاك الشيء, واحد يقلك لا باس فقط ماشي, وواحد بقلك كان صدوق بس عقله ضعيف اوك, وواحد بقلك محله الصدق مغفل !

ثانيا حتى احمد نقلت لك راي اخر عنه

وقال عبدالله بن أحمد: سألت أبي عنه وقال: ما أدري. كانه لم يرضه.

وكذلك ابن معين نقلت لك راي اخر

قال معاوية بن صالح عن ابن معين: هو وأبوه ضعيفان.

وقال العقيلي في الضعفاء: ثنا أسامة الزفاف بصري، سمعت يحيى بن معين يقول: ابن أبي أويس لا يسوى فلسين.

عدا عن ان من اقتصصت عنهم لم تكمله:
وَرُوَى: أَحْمَدُ بنُ زُهَيْرٍ،
عَنِ ابْنِ مَعِيْنٍ: صَدُوْقٌ، ضَعِيْفُ العَقْلِ، لَيْسَ
بِذَاكَ
يَعْنِي: أَنَّهُ لاَ يُحسِنُ الحَدِيْثَ، وَلاَ يَعْرِفُ أَنْ يُؤَدِّيَه، أَوْ أَنَّهُ يَقْرَأُ مِنْ غَيْرِ كِتَابِهِ (2) .



تقول ايضا "واحتجَّ مسلمٌ بأبي أُويس" ما دخل هذا ؟ نحن نتكلم عن ابنه فتنبه ! ول ان فيه بعض الكلام كذلك لكن ليس وقته ولا يهم الان

وأبوه أبو أويس فيه لين أيضا :

قال أحمد، ويحيى: ضعيف الحديث.

وقال يحيى - مرة: ليس بثقة.

وقال - مرة: صدوق، وليس بحجة.

وقال ابن المدينى: كان عند أصحابنا ضعيفا.

وقال النسائي وغيره: ليس بالقوى.

"ميزان الاعتدال" (2 /450).

واذا اردت الكلام في تخريجه له لا بأس وسنريك العلة, مع ان ما ذكرته انا يكفي, جزء بسيط من اسلام ويب الذي تنقل عليهم:

"فتبين بما تقدم أن مسلما لم يحتج به إلا في المتابعات ، مع أنه من شيوخه ، وهو أعرف بحديثه ، ولا يمكن أن يحتج به في الصحيح ، إلا وهو يعلم أن ما يرويه عنه من صحيح حديثه ، وأكابر الحفاظ لا يمكن أن يفوتهم مثل هذا ، ولهم في رواياتهم عن الشيوخ ما لا يحيط بعلمه إلا ذو الدراية الكافية ."

اظن كلامه واضح الان (:

وانت لضعف عقلك وقلة استيعابك وسوء ذاكرتك وكثرة تخليطك تقول:

"قال الحاكم: احتجَّ البخاريُّ بأحاديث عِكرمة، واحتجَّ مسلمٌ بأبي أُويس، وسائرُ رُواته متَّفق عليهم.

البخاري ومسلم والامام احمد وغيرهم ، الا يعتد الا بهم."

تقول البخاري الا يعتد به مع ان ما نقلته كان رايه بعكرمة هههههههههههه من هون لهون بتنسى ؟
نعم اعلم ان البخاري اخرج له لكن لم تستدل على ذلك حتى الان ولشدة رغبتك في الترقيع رميتها هكذا ! وقصته مع البخاري معروفة !


الزبدة

انت حدك تنقل كم شغلة مو فاهمها من اول صفحات جوجل ولا عجب شخص مثلك يكون ناصبي بهالشكل

فلماذا ساستمر بتضييع وقتي مع جاهل بعلم الحديث لا يريد التسليم بحقيقة واضحة كهذه وليس عنده الا تكرار الكلام ؟ انا افسر واشرح واعلمه وهوه يكرر !

قال الشافعي : (ما جادلت عالماً إلا وغلبته، وما جادلني جاهل إلا غلبني!) , اذا كان لك رد سديد فضعه اما ان تتعذر وتتهرب مجددا وتلف وتدور فقد رددت عليك وبينت لك سقوط هذا السند

الان هل ستقر ام ستفر, القرار لك (:
ملحق #16
رفيف-هههههههههه هو مو عارف يبلعها يرمي كلام ماله طعمة وشكله رح يهرب هلق, مجرد ناصبي حاقد على اهل البيت يقول بتواتر حديث موضوع لم يقل بتواتره احد ويحاول تجويد سنده ويخلط ويعجب لكي يخرج سالما ولكن انى له ذلك !
ملحق #17
حقيقيهههههههههههههههههه واذا فعلت انت فقط عللت قصة البخاري ولم تاتي بجديد معروف ترقيعكم انه انصلح ولا ادري لم مسلم لم يرى ان حاله انصلح واكتفى بالمتابعات والكلام يطول لكنك تهربت من كل كلامي ونسخت مثل الجاهل ما تراه اما عينيك !
لا يحتج به خارج البخاري على ترقيعاتكم لانه نقح حديثه والحديث الذي نريده ليس من ضمنها !

فقال ابن حجر للجواب عن ذلك وللدفاع عنه: "قلت: وروينا في مناقب البخاري بسند صحيح أنّ إسماعيل أخرج له أصوله وأذن له أن ينتقي منها وأن يُعلِّمَ له على ما يحدِّث به ليحدّث به ويُعرض عمّا سواه، وهو مشعر بأنّ ما أخرجه البخاري عنه هو من صحيح حديثه ؛ لأنّه كتب من أصوله، وعلى هذا لا يحتج بشيء من حديثه غير ما في الصحيح من أجل ما قدح فيه النسائي وغيره إلاّ إن شاركه فيه غيره فيعتبر به"(1).

وكما اسلف هي مجرد محاولات ترقيعية, وهنا انفراد الا ان تاتينا بحديث عن ابيه من غير اسماعيل فلا ينفرد !

وازيدك القول في ابيه:
أبو أويس: قال العيني عنه في عمدة القاري: "أبو أويس ضعّفه أحمد وابن معين وأبو حاتم، فلا يحتج بما انفرد به فكيف إذا انفرد بشيء وقد خالفه فيه من هو أوثق منه؟!..
جعله أبو حاتم الرازي أسوء حالاً من ابنه حين ضعّفه ووثّق ابنه، كما روى عنه ذلك ابنه في الجرح والتعديل: "يكتب حديثه ولا يحتج به وليس بالقوي"(1)، مع إنّه قال في ابنه إسماعيل: محلّه الصدق وكان مغفلاً.
وقال عنه ابن معين: صدوق وليس بحجّة

انت مجرد ناصبي جاحد لا تفقه في علم الحديث شيئا وتنسخ وتلصق بلا فهم لما تنقل !!

الان قفزت عن كل شيء وركزت على هذي المسألة طب وبقية الكلام والجرح والقواعد وكذا ؟ انت ناصبي جاهل
ملحق #18
حقيقيهههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه يا مفضوح اويس روى الحديث عن ابيه شكلك مضيع وتتهمني !

التزكية ليست بشيء عرضت لك قواعد الجرح والتعديل وغيره كثير وبينت لم لا يحتج به وجلبت كلام ابن حجر وعرضت اراء لعلماء سنة في الحديث والرجل وانت مصر !!

انت ناصبي جلد حديث مثل هذا متواتر وذاك ترميه وتقول مو ناصبي مع ان علمائك صححوه وضعفوا الاول, وفوق هذا تقول مو ناصبي, اذا انت مو ناصبي منو الناصبي ؟ انت ناصبي حاقد على اهل البيت تفعل كل ما بوسعك ولو وصل بك الحال للسخف وافتضاح امرك وسوء علمك وفهم وجهلك ومع ذلك تجادل ببجاحة, انت ناصبي وستبعث ناصبي ان لم تتب
ملحق #19
مآريآ،والله ماني طايقه عم بلِف وبدور ع الفاضي زي الخويثة المشكلة امثاله من الجهلة اذا ما رديت عليه وطنشته بفكر حاله انتصر او هيك شي والخوف ان غيره يعتقد هالشي, مصيبة والله !
ملحق #20
تعليل ضعيف, لو ما دحشت سالفة التعاطي كان لكنكن ما تدري شلون ترقعها

"كلها تتحدث عن تضعيف لكنهم لم يتهموه بالكذب والتدليس بل قال احدهم بصدقه ولذلك انت نفسك حينما اردت الزيادة عليه افدته"

هههههههههه يا سلام وهل التضعيف يجعل الاسناد جيدا ؟ وبقية من قال رميتهم في القمامة ؟

"فما لا يحتج به عند والده هو ما انفرد به وهذا الحديث ليس مما انفرد به اصلا ومرور الحديث لابنه والذي بدوره ارتضاه ونقله هو ما يعتد به حيث ان الحاكم لم ينقل من والده مباشرة بل نقل من ابنه.. كل شيء واضح"

هههههه الظاهر انت ولا حبة بعلم الحديث هذي الجملة مدري شلون ركبتها ع بعض !

انا نقلت كلاما كثيرا وانت تقتنص القليل فقط, وحتى هنا انت لا تفهم الانفراد, الانفراد هنا مطلق, يعني كم شخص رواها عن ابيه غيره ! لا احد, وهذا نوع من الانفراد مشمول !!


ههههههههههههههههههههههههه يا ابن الحلال ! انا اخذت حكمهم ع السند والدلالة مبحث اخر ! ما فهم انت هلقد صعبة ؟ ايش تدليس وما تدليس ذا ماله علاقة, انا اخذت حكمهم ع السند والزمك فيه لا اكثر اما تفاسيرهم ما تعنيني, المحققين نفسهم بختلفوا بفهم الاحاديث الصحيح فكيف الحل ؟

شكلك بعمرك ما حاكي بهالمواضيع مع حد قال نقل التصحيح يستوجب نقل التفسير والله انك مفهي ي رجال !!
👌👌👌👌👌
جعفرلا طبعًا...
جعفرانا لم اترك الدين
جعفرانا لا احب المزاح
مرحبا ، اعتذر عن التأخر لظروف متعلقة بالدوام ، اتمنى ان ترد علي مباشرة من دون نسخ كلامي فانا اعلم ما قلت لاختصار المسافات فذاك السؤال كان طويلا ومتعبا للتنقل ..

سابدا بالاخير فاود القول ان الوحيد الذي تاخر وضعه بالصحاح هو ابن ماجه فقط اما البقية فكانو يسمون الكتب الخمسة وكانت معتبرة منذ وقت مبكر وجميعها اكمل من سنن ابن ماجه مع العلم ان كتاب ابن ماجه نفسه لم يتاخر كثيرا فكلها تقريبا ٢٠٠ عام او ماشابه حينما اضيف لهم ..



تتحداني ان اجلب صيغ متواترة لحديث وسنتي فما رايك بهذه

ثانيًا: الأحاديث التي ذُكرت فيها السنة دون العترة
جاء الحثُّ على التمسُّك بكتاب الله وسُنَّة نبيِّه صلَّى الله عليه وسلَّمَ في أحاديثَ عن عددٍ من الصَّحابة - كما تقدَّم - وهي:
1- حديث عُمرَ بن الخطَّاب رضي الله عنه: ((تركتُ فيكم أمرين لن تضلُّوا بعدهما: كتابَ الله جلَّ وعزَّ، وسُنَّةَ نبيِّه صلَّى الله عليه وسلَّمَ)) ( [19]).
2- حديث عبد الله بن عُمرَ رضي الله عنهما: ((...وما عطَّلوا كتابَ الله وسُنَّةَ رسولِه، إلَّا جعَل الله بأسَهم بينهم)) ( [20]) .
3- حديث عبد الله بن عبَّاس رضي الله عنهما: ((تركتُ فيكم أيُّها الناس، ما إنِ اعتصمتم به، فلن تضلُّوا أبدًا: كتاب الله، وسُنَّة نبيِّه)) ( [21]) .
4- حديث أنس بن مالك رضي الله عنه: ((قد تركتُ فيكم بَعْدي ما إن أخذتُم، لم تضلُّوا: كتاب الله، وسُنَّة نبيِّكم صلَّى الله عليه وسلَّمَ)) ( [22]) .
5- حديث أبي هُرَيرة رضي الله عنه: ((إنِّي قد خَلَّفتُ فيكم اثنين، لن تضلُّوا بعدهما أبدًا: كتاب الله، وسُنتي، ولن يتفرَّقَا حتى يرِدَا عليَّ الحوض)) ( [23]).
6- حديث أبي سعيدٍ الخُدريِّ رضي الله عنه: ((يا أيُّها الناس, إنِّي قد تركتُ فيكم الثَّقلين: كتاب الله، وسُنَّتي؛ فاستنطِقوا القرآن بسُنَّتي, ولا تعسفوه؛ فإنَّه لن تعمَى أبصارُكم , ولن تَزِلَّ أقدامكم, ولن تقصرَ أيديكم ما أخذتُم بهما)) ( [24]) .
7- حديث عُروة بن الزُّبير رضي الله عنهما: ((تركتُ فيكم ما إنِ اعتصمتُم به، لن تضلُّوا أبدًا: أمرين بيِّنينِ: كتاب الله، وسُنَّة نبيِّكم)) ( [25]) .
8- حديث عبد الله بن أبي نَجِيح رضي الله عنه: ((تركتُ فيكم ما إن اعتصمتُم به، فلن تضلُّوا أبدًا: كتاب الله، وسُنَّة نبيِّه)) ( [26]) .
9- حديث عَمرو بن عوف المُزني رضي الله عنه: ((تركتُ فيكم أمرين، لن تضلُّوا ما تمسكتم بهما: كِتاب الله، وسُنَّة نبيِّه)) ( [27]) .
10- حديث موسى بن عُقْبة رضي الله عنه رضي الله عنه: ((... لن تضلُّوا بعده أبدًا، أمرًا بيِّنًا: كِتاب الله، وسُنَّة نبيِّه)) ( [28]).
11- حديث ناجية بن جُنُدب رضي الله عنه: ((تركتُ فيكم ما إنْ أخذتم به، لم تضلُّوا: كتاب الله، وسُنَّته بأيديكم! ويقال: قد تركتُ فيكم: كتابَ الله، وسُنَّة نبيِّه)) ( [29]) .
12- وعن مالكٍ أنَّه بلَغَه أنَّ رسولَ اللَّه صلَّى الله عليه وسلَّمَ قال: ((تَركتُ فيكُم أمرَينِ، لن تضِلُّوا ما تَمسَّكتُم بهما: كِتابَ اللَّه، وسُنَّةَ نَبيِّه)) ( [30]) .

فلنختصر الموضوع كل جدال يهدف لاثبات نقطة جوهرية والسؤال انت تقول ان تصحيح العلماء كالالباني ومن اتيت بهم لحديث العترة حجة علينا اليس كذلك؟
اعصابك يالطيب وش تتهرب تونا حتى بدينا النقاش..

نعم قبل ان يضاف للكتب لم يكن حجة والى اليوم يعتبر اضعف الكتب الستة مع العلم انه ليس فقط الكتب الستة لها حجية فهناك المسند للامام احمد والموطأ عند المالكية.. بخصوص حجية ما اتيت به من كتب فلدى اهل السنة قرابة ٧١٥ كتاب للحديث اذا اردت اذكرها لك جميعا هل يعقل ان كلها ومنها ما اتيت بها حجة ؟ انا مع اجماع المسلمين في حجية بضع الكتب اما البقية فلكتابها جل الاحترام لكن تصحيحهم ليس حجة ومن عليه اثبات حجيتها هو انت لانك شاذ عن قاعدتنا

لا ادري على ماذا تعترض فالحديث المتواتر هو كالتالي

تعريف الحديث المتواتر في اللغة : مشتق من التواتر ، بمعنى التتابع ، قال تعالى : ( ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تتْرَى ) المؤمنون / 44

واصطلاحا : ما رواه جمع لا يمكن تواطؤهم وتوافقهم على الكذب عن مثلهم ، ومستند خبرهم الحس .

وقد ذكر العلماء أربعة شروط للحديث المتواتر :

1 – أن يرويه عدد كثير .

2 – أن يكون عدد رواته بحيث تحيل العادة تواطؤهم على الكذب .

3 – أن تكون كثرة الرواة في جميع طبقات السند ، فيرويه عدد كثير عن عدد كثير حتى ينتهي إلى النبي صلى الله عليه وسلم .

4 – أن يكون مستند خبرهم الحس ، فيقولوا سمعنا أو رأينا ، لأن ما لا يكون كذلك يحتمل أن يدخل فيه الغلط فلا يكون متواتراً

فالتعريف لا يناقض ما اتيت به اما عن سؤالك عن الاساتيد الجيدة فهذه منها

عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما .

أخرجه الحاكم في "المستدرك" (318) ، والبيهقي في "السنن الكبرى" (20838) ، من طريق إِسْمَاعِيل بْن أَبِي أُوَيْسٍ ، قال حَدَّثَنِي أَبِي ، عَنْ ثَوْرِ بْنِ زَيْدٍ الدِّيلِيِّ ..

وأخرجه الآجري في "الشريعة" (1704) ، من طريق مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ , عَنِ الزُّهْرِيِّ .

كلاهما ( ثور بن زيد – الزهري ) ، عَنْ عِكْرِمَةَ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَطَبَ النَّاسَ فِي حَجَّةِ الْوَدَاعِ ، فَقَالَ: قَدْ يَئِسَ الشَّيْطَانُ بِأَنْ يُعْبَدَ بِأَرْضِكُمْ وَلَكِنَّهُ رَضِيَ أَنْ يُطَاعَ فِيمَا سِوَى ذَلِكَ مِمَّا تُحَاقِرُونَ مِنْ أَعْمَالِكُمْ ، فَاحْذَرُوا يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي قَدْ تَرَكْتُ فِيكُمْ مَا إِنِ اعْتَصَمْتُمْ بِهِ فَلَنْ تَضِلُّوا أَبَدًا كِتَابَ اللَّهِ وَسُنَّةَ نَبِيِّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، إِنَّ كُلَّ مُسْلِمٍ أَخٌ مُسْلِمٌ ، الْمُسْلِمُونَ إِخْوَةٌ ، وَلَا يَحِلُّ لِامْرِئٍ مِنْ مَالِ أَخِيهِ إِلَّا مَا أَعْطَاهُ عَنْ طِيبِ نَفْسٍ ، وَلَا تَظْلِمُوا ، وَلَا تَرْجِعُوا مِنْ بَعْدِي كُفَّارًا يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقَابَ بَعْضٍ .

وإسناده صحيح .

بخصوص صحيح مسلم من علماؤنا الكبار الذين طعنو فيه وشذو عن الاجماع؟ اتي لي بهاؤلاء العلماء الكبار وان كان لن ينفعوك فاعتقد ان جهلك الديني يجعلك لا تعلم ماهو الاجماع

بخصوص النقطة الثالثة وكعادتك للتهرب تغفل عن اسماء العلماء الذين ذكرتهم بكل اجابة وتقول لتقطة زعاطيط فلنتجه مباشرة لمن تعتد بهم وهم من صححو الاحاديث مثل الالباني ولذلك تهاجم الاخرين وكانه لا راي لهم وليسو علماء فالسؤال لماذا لا تاتي بتفسير الالباني للحديث الذي صححه بما انك بتهدم الدين ومتحمس ، هذا تفسير الالباني لما صححه

وقال الألبانيُّ: (من المعروف أنَّ الحديث ممَّا يَحتجُّ به الشِّيعة، ويَلهجون بذلك كثيرًا، حنى يتوهَّم بعضُ أهل السُّنة أنهم مصيبون في ذلك، وهم جميعًا واهمون في ذلك، وبيانُه من وجهين:

الأوَّل: أنَّ المراد من الحديث في قوله صلَّى الله عليه وسلَّمَ: ((عِترتي)) أكثرُ ممَّا يريده الشِّيعة، ولا يردُّه أهلُ السُّنة، بل هم مستمسكون به، ألَا وهو أنَّ العترة فيه هم أهلُ بيته صلَّى الله عليه وسلَّمَ، وقد جاء ذلك موضَّحًا في بعض طرقه كحديث الترجمة: ((وعِترتي أهْل بيتي))، وأهل بيته في الأصل: هم نِساؤه صلَّى الله عليه وسلَّمَ، وفيهنَّ الصِّدِّيقةُ عائشةُ رضي الله عنهن جميعًا...، وتخصيص الشِّيعة (أهل البيت) في الآية بعليٍّ وفاطمة والحسن والحسين رضي الله عنهم، دون نِسائه صلَّى الله عليه وسلَّمَ من تحريفهم لآياتِ الله تعالى؛ انتصارًا لأهوائهم ...

الوجه الآخَر: أنَّ المقصود من ((أهل البيت)) إنَّما هم العلماءُ الصالحون منهم، والمتمسِّكون بالكتاب والسُّنة؛ قال الإمام أبو جعفر الطحاويُّ رحمه الله تعالى: (العِترة: هم أهلُ بيتِه صلَّى الله عليه وسلَّمَ، الذين هم على دِينه، وكذلك المتمسِّكون بأمْره)).

ومما قال شيخ الاسلام في تفسيره للحديث

وقال شيخ الإسلام ابنُ تَيميَّة: (إنَّ النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم قال عن عِترته: إنَّها والكتاب لن يَفترِقَا حتى يرِدَا عليه الحوضَ، وهو الصادقُ المصدوق؛ فيدلُّ على أنَّ إجماع العِترة حُجَّة، وهذا قولُ طائفةٍ من أصحابنا، وذكره القاضي في المعتمَد، لكن العترة هم بنو هاشم كلهم: ولد العبَّاس، وولد عليٍّ، وولد الحارث بن عبد المُطَّلب، وسائر بني أبي طالب وغيرُهم، وعليٌّ وحده ليس هو العِترة، وسيِّد العِترة هو رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم ... [و] إجماع الأمَّة حُجَّة بالكتاب والسُّنَّة والإجماع، والعترة بعضُ الأمَّة، فيلزم من ثُبوت إجماعِ الأمَّة إجماعُ العِترة) (


فبما ان لب الحوار يدور حول تصحيح الالباني رحمه الله ومن معه فالعترة ليست لدينا اربعة فقط كما وضعها الرافضة على هواهم بل هم نساء النبي وكل بني هاشم ال العباس وال علي وال جعفر وال عقيل وغيرهم
انا تعبت وأنا انزل لنهاية السؤال كيف لو أقرأ. الله يزيد قوتكم عالتحمل.
عندكم طولة بال وروح ماشالله عنها
لا تكذب وتقول انني حصرت الدين بالستة كلامي واضح

(فاجب هل قبل 507 كان دينك ناقصا ثم اكتمل)

ماهذا القول وهل بالسنين المئتين الاولى كان الدين ناقصا لانه لا يوجد اي كتاب صحاح ! قال تعالى
الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا [المائدة:3]

الدين كان تاما قرآنا وسنة لكنهما كانا محفوظات بالنفوس يحفظها الناس ثم تم تدوين القران كاملا بعهد ذو النورين عثمان رضوان الله عليه اما الاحاديث فكانت بصدور الناس كلن لديه احاديث ولم يبدا التدوين الا على اواخر العصر الاموي ومع كثرة كتب الحديث فكما ذكرت هناك اكثر من ٧٠٠ كتاب للحديث اضطر العلماء لتحديد الكتب المعتبرة والاصح وهي ما نراها اليوم فالدين لا ينقص بكتاب فالعبادات والمعتقدات اكتملت وما اضافة ابن ماجة لاحقا الا لتقدير قدروه ولم يتاخرو الا لانه ليس بذاك التاثير فبالتاكيد كل احاديث ابن ماجة متواجدة بالكتب الاخرى المعتبرة والتي ليست فقط الخمس الصحاح الاخرى كما تحاول التقول علي بل كذلك المسند والموطأ و مسند الدارمي وكما تسمى اجمالا الكتب التسعة..

بخصوص صحيح مسلم رح جبلي ادلة العلماء التي ستكسر الاجماع جايبلي واحد يتكلم نصف ساعة ويخربط اتي لي بالنصوص

سبحان الله على الدجل نفس طريقتك في الطعن بحديث ابن عباس هي نفسها التي اتيت بها وتقول عنها طراطير نت نفسها بالضبط وهي ان اتي بمن بضعف الحديث والرواة فانظر سانسخها بالضبط

اللفظ الثالث :

أخرجه الترمذي في "سننه" (3788) ، وابن أبي عاصم في "السنة" (1555) ، من طريق الأَعْمَش ، عَنْ حَبِيبِ بْنِ أَبِي ثَابِتٍ ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ قَال: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: إِنِّي تَارِكٌ فِيكُمْ مَا إِنْ تَمَسَّكْتُمْ بِهِ لَنْ تَضِلُّوا بَعْدِي أَحَدُهُمَا أَعْظَمُ مِنَ الآخَرِ: كِتَابُ اللهِ حَبْلٌ مَمْدُودٌ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الأَرْضِ ، وَعِتْرَتِي أَهْلُ بَيْتِي ، وَلَنْ يَتَفَرَّقَا حَتَّى يَرِدَا عَلَيَّ الحَوْضَ فَانْظُرُوا كَيْفَ تَخْلُفُونِي فِيهِمَا .

وإسناده ضعيف .

فيه : حبيب بن أبي ثابت ، ثقة لكنه مدلس ، ولم يثبت سماعه إلا من ابن عباس وعائشة .

قال علي بن المديني :" حبيب بن أبي ثابت لقي ابن عباس ، وسمع من عائشة ، ولم يسمع من غيرهما من الصحابة رضي الله عنهم " . انتهى من "جامع التحصيل" للعلائي (117) .

وفيه : الأعمش ، وهو ثقة ، لكنه مدلس مشهور بالتدليس أيضا ، وقد عنعن .

اللفظ الرابع :

أخرجه الحاكم في "المستدرك" (4577) ، من طريق مُحَمَّد بْن سَلَمَةَ بْنِ كُهَيْلٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ أَبِي الطُّفَيْلِ ، عَنِ ابْنِ وَاثِلَةَ ، أَنَّهُ سَمِعَ زَيْدَ بْنَ أَرْقَمَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يَقُولُ: " نَزَلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَيْنَ مَكَّةَ وَالْمَدِينَةِ عِنْدَ شَجَرَاتٍ خَمْسِ دَوْحَاتٍ عِظَامٍ ، فَكَنَسَ النَّاسُ مَا تَحْتَ الشَّجَرَاتِ ، ثُمَّ رَاحَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَشِيَّةً فَصَلَّى ، ثُمَّ قَامَ خَطِيبًا ، فَحَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ ، وَذَكَرَ وَوَعَظَ ، فَقَالَ: مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ يَقُولَ: ثُمَّ قَالَ: أَيُّهَا النَّاسُ ، إِنِّي تَارِكٌ فِيكُمْ أَمْرَيْنِ لَنْ تَضِلُّوا إِنِ اتَّبَعْتُمُوهُمَا ، وَهُمَا: كِتَابُ اللَّهِ ، وَأَهْلُ بَيْتِي عِتْرَتِي .

وإسناده واه ، فيه محمد بن سلمة بن كهيل ، قال الجوزجاني في "أحوال الرجال" (ص 86) :" ذاهب الحديث "انتهى .

وقال ابن عدي :" وَكَانَ مِمَّنْ يُعَدُّ مِنْ مُتَشَيِّعِي الْكُوفَةِ " انتهى من "الكامل" (7/445) .

اللفظ الخامس :

أخرجه الطبراني في "المعجم الكبير" (5/169) ، و الحاكم في "المستدرك" (4711) ، وابن عساكر في "معجمه" (1026) ، من طريق الْحَسَنِ بْنِ عُبَيْدِ اللهِ النخعي ، عَنْ أَبِي الضُّحَى مسلم بن صبيح ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْه ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: إِنِّي تَارِكٌ فِيكُمُ الثَّقَلَيْنِ: كِتَابَ اللهِ ، وَأَهْلَ بَيْتِي ، وَإِنَّهُمَا لَنْ يَتَفَرَّقَا حَتَّى يَرِدَا عَلَيَّ الْحَوْضَ .

وهذا الطريق منكر ، فيه الحسن بن عبيد الله النخعي ، قال فيه البخاري :" لم أخرج حديث الحسن بن عبيد الله لأن عامة حديثه مضطرب "انتهى من "تهذيب التهذيب" (2/292) .

وفي بعض هذه الروايات زيادة في المعنى عن الرواية الأولى ، وهي الأمر بالتمسك بكتاب الله وعترة النبي صلى الله عليه وسلم ، وأنهما لن يتفرقا حتى يردا على الحوض ، إلا أن هذه الروايات لم تصح كما بينا .

اللفظ السادس :

أخرجه الحاكم في "المستدرك" (6272) ، من طريق كَامِل أَبُي الْعَلَاءِ ، قَالَ: سَمِعْتُ حَبِيبَ بْنَ أَبِي ثَابِتٍ يُخْبِرُ ، عَنْ يَحْيَى بْنِ جَعْدَةَ ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: "خَرَجْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَتَّى انْتَهَيْنَا إِلَى غَدِيرِ خُمٍّ فَأَمَرَ بِدَوْحٍ ، فَكُسِحَ فِي يَوْمٍ مَا أَتَى عَلَيْنَا يَوْمٌ كَانَ أَشَدَّ حَرًّا مِنْهُ فَحَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ وَقَالَ: يَا أَيُّهَا النَّاسُ ، إِنَّهُ لَمْ يُبْعَثْ نَبِيٌّ قَطُّ إِلَّا مَا عَاشَ نِصْفَ مَا عَاشَ الَّذِي كَانَ قَبْلَهُ ، وَإِنِّي أُوشِكُ أَنْ أُدْعَى فَأُجِيبَ ، وَإِنِّي تَارِكٌ فِيكُمْ مَا لَنْ تَضِلُّوا بَعْدَهُ كِتَابَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ .

وإسناده ضعيف ، فيه كامل بن العلاء أبو العلاء ، ذكر ابن حبان في "المجروحين" (2/227) ، وقال فيه :" كَانَ مِمَّن يقلب الْأَسَانِيد وَيرْفَع الْمَرَاسِيل من حَيْثُ لَا يدْرِي فَلَمَّا فحش ذَلِك من أَفعاله بَطل الِاحْتِجَاج بأخباره ". انتهى ، وترجم له ابن عدي في "الكامل" (7/223) ، وذكر هذا الحديث من مناكيره .

ثم : ليس في هذه الرواية ذكر للعترة ، ولا أهل البيت .

ومما سبق يتبين أنه لم يصح عن زيد بن أرقم إلا رواية مسلم الأولى ، والرواية الثانية ، وليس فيهما غير تسمية كتاب الله وآل بيت النبي صلى الله عليه وسلم بالثقلين ، والأمر باتباع كتاب الله ، والوصية بآل البيت النبوي .

وأما حديث أبي سعيد الخدري :

فقد أخرجه الترمذي في "سننه" (3788) ، وأحمد في "المسند" (11104) ، وابن أبي عاصم في "السنة" (1554) ، وابن أبي شيبة في "مصنفه" (30081) ، والطبراني في "المعجم الكبير" (3/65) ، جميعا من طريق عطية العوفي ، عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: إِنِّي تَارِكٌ فِيكُمُ الثَّقَلَيْنِ ، أَحَدُهُمَا أَكْبَرُ مِنَ الْآخَرِ: كِتَابُ اللهِ حَبْلٌ مَمْدُودٌ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ، وَعِتْرَتِي أَهْلُ بَيْتِي ، وَإِنَّهُمَا لَنْ يَفْتَرِقَا حَتَّى يَرِدَا عَلَيَّ الْحَوْضَ .

وإسناده ضعيف ، فيه عطية بن سعد العوفي ، قال الذهبي في "ديوان الضعفاء" (2843) :" مجمع على ضعفه" .انتهى ، وقال ابن حبان في "المجروحين" (2/176) :" لَا يحل الِاحْتِجَاج بِهِ وَلَا كِتَابَة حَدِيثه إِلَّا عَلَى جِهَة التَّعَجُّب ". انتهى

وهذا الطريق أعله الإمام أحمد ، كما في "المنتخب من العلل للخلال" (117) ، وقال بعد أن رواه :" أَحَادِيثُ الْكُوفِيِّينَ هذه مناكير ". انتهى

وأما حديث جابر :

فأخرجه الترمذي في "سننه" (3786) ، والطبراني في "المعجم الأوسط" (4757) ، من طريق نَصْر بْن عَبْدِ الرَّحْمَنِ الكُوفِيُّ ، قَالَ: حَدَّثَنَا زَيْدُ بْنُ الحَسَنِ ، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ ، قَالَ: " رَأَيْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي حَجَّتِهِ يَوْمَ عَرَفَةَ وَهُوَ عَلَى نَاقَتِهِ القَصْوَاءِ يَخْطُبُ ، فَسَمِعْتُهُ يَقُولُ: يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي تَرَكْتُ فِيكُمْ مَا إِنْ أَخَذْتُمْ بِهِ لَنْ تَضِلُّوا: كِتَابَ اللهِ ، وَعِتْرَتِي أَهْلَ بَيْتِي .

وإسناده ضعيف جدا ، فيه زيد بن الحسن الأنماطي ، قال فيه أبو حاتم كما في "الجرح والتعديل" (3/560) :" منكر الحديث ". انتهى .

وأما حديث حذيفة بن أسيد :

فأخرجه أبو نعيم في "حلية الأولياء" (1/355) ، من طريق زيد بن الحسن الأنماطي ، عن مَعْرُوفِ بْنِ خَرَّبُوذَ الْمَكِّيِّ ، عَنْ أَبِي الطُّفَيْلِ عَامِرِ بْنِ وَاثِلَةَ ، عَنْ حُذَيْفَةَ بْنِ أَسِيدٍ الْغِفَارِيُّ ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَيُّهَا النَّاسُ ، إِنِّي فَرَطُكُمْ ، وَإِنَّكُمْ وَارِدُونَ عَلَيَّ الْحَوْضَ ، فَإِنِّي سَائِلُكُمْ حِينَ تَرِدُونَ عَلَيَّ عَنِ الثَّقَلَيْنِ ، فَانْظُرُوا كَيْفَ تَخْلُفُونِي فِيهِمَا ، الثَّقَلُ الْأَكْبَرُ كِتَابُ اللهِ ، سَبَبٌ طَرَفُهُ بِيَدِ اللهِ ، وَطَرَفَهُ بِأَيْدِيكُمْ ، فَاسْتَمْسِكُوا بِهِ وَلَا تَضِلُّوا وَلَا تَبَدَّلُوا ، وَعِتْرَتِي أَهْلُ بَيْتِي ، فَإِنَّهُ قَدْ نَبَّأَنِي اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ أَنَّهُمَا لَنْ يَفْتَرِقَا حَتَّى يَرِدَا عَلَيَّ الْحَوْضَ .

وإسناده ضعيف ، فيه معروف بن خربوذ ، ضعفه ابن معين كما في "الجرح والتعديل" (8/321) ، وكان شيعيا .

وفيه زيد بن الحسن الأنماطي، منكر الحديث كما قال أبو حاتم في "الجرح والتعديل" (3/560).

وأما حديث زيد بن ثابت :

فأخرجه أحمد في "المسند" (21578) ، وعبد بن حميد في "مسنده" (240) ، وابن أبي شيبة في "مصنفه" (31679) ، وابن أبي عاصم في "السنة" (1548) ، والطبراني في "المعجم الكبير" (5/154) ، جميعا من طريق شَرِيكٌ ، عَنِ الرُّكَيْنِ ، عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ حَسَّانَ ، عَنْ زَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: إِنِّي تَارِكٌ فِيكُمْ خَلِيفَتَيْنِ: كِتَابُ اللهِ ، حَبْلٌ مَمْدُودٌ مَا بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ ، أَوْ مَا بَيْنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ، وَعِتْرَتِي أَهْلُ بَيْتِي ، وَإِنَّهُمَا لَنْ يَتَفَرَّقَا حَتَّى يَرِدَا عَلَيَّ الْحَوْضَ .

إسناده لا يصح ، فيه القاسم بن حسان ، قال فيه البخاري :" حديثه منكر ، ولا يعرف ". انتهى من "ميزان الاعتدال" (3/369) .

وأما حديث علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، فروي عنه من طريقين :

الأول : أخرجه ابن أبي عاصم في "السنة" (1558) ، من طريق كَثِير بْن زَيْدٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عُمَرَ بْنِ عَلِيٍّ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: إِنِّي تَرَكْتُ فِيكُمْ مَا إِنْ أَخَذْتُمْ بِهِ لَنْ تَضِلُّوا: كِتَابَ اللَّهِ سَبَبُهُ بِيَدِ اللَّهِ، وَسَبَبُهُ بِأَيْدِيكُمْ، وَأَهْلَ بَيْتِي .

وإسناده ضعيف .

فيه محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب ، مجهول الحال ، ذكره ابن سعد في "الطبقات" (5/329) ، والبخاري في "التاريخ الكبير" (1/177) ، وابن أبي حاتم في "الجرح والتعديل" (8/18) ، ولم يذكرا فيه جرحا ولا تعديلا .

وفيه كثير بن زيد ، ضعفه النسائي كما في "الضعفاء والمتروكين" (505) .

الثاني : أخرجه البزار في "مسنده" (864) ، من طريق علي بن ثابت ، قال : حَدَّثَنَا سعاد بن سليمان ، عن أبي إسحاق ، عن الحارث، عن علي قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إني مقبوض ، وإني قد تركت فيكم الثقلين كتاب الله ، وأهل بيتي ، وإنكم لن تضلوا بعدهما ، وإنه لن تقوم الساعة حتى يبتغى أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كما تبتغى الضالة ، فلا توجد .

وإسناده لا يصح أيضا ، فيه الحارث بن عبد الله الأعور ، اتهمه الشعبي وعلي بن المديني وأبو خيثمة بالكذب ، وضعفه أكثر أهل العلم ، انظر "الجرح والتعديل" (3/79) .

وفيه كذلك : أبو إسحاق السبيعي ، وهو مدلس ، وقد عنعن .

وفيه كذلك : سعاد بن سليمان ، قال أبو حاتم كما في "الجرح والتعديل" (4/324) :" كان من عتق الشيعة وليس بقوي في الحديث ". انتهى .

نفس الاسلوب ولا مب نفسه يالحلو ولا لانه من صالحه جلبته وما يعارضك ترميه رغم وضوحه الشديد قولي لماذا صححو حديث ابن عباس رغم الطعن على وزن ما ذكرته بسؤالك الثالث ، قولك كرافضي ان علمائي جهلة ضع في كاسة ماء ثم اشربها فانت من الاساس عدوا نحن هنا لا ناخذ برايك بل نتناقش فيما نراه بالدين فاذا رايت دليلا اما ترد عليه بدليل او تصمت ولا تعدل ولا تجرح بعالم او نص تراك عديم القيمة لست اهلا للافتاء ..

ردا على سؤال ثلاثة ولا ادري ما السؤال المهم هنا باختصار لا اكترث بتصحيحهم سواءا طعن به ام لا فكما ذكرت اتي لي بكتب معتبرات مع احترامي لمن صحح الحديث فله اجره واجتهاده فلدينا ٧٠٠ كتاب وعلى فكرة ان تنقل بضعة كتب منها فقط من اصل ٧٠٠ هذا الحديث فهو ضعف له

(تفسيرات علمائك محض تنحلات باطلة سابينها )

هاك من يتخذ دينه هزوا اتؤمن ببعض الكتاب وتكفر ببعضه كمن يقول ويل للمصلين ثم يصمت حبيبي انت ما فتحت الجدال كله هذا الا على تصحيح بعض علمائنا للحديث ومنهم الالباني وجعلت البقية طراطير لاجلهم وجعلتهم الحجة التي ستقصم الدين لكن الان حينما ياتون بعكس هواك ترفض تفسيرهم لكن تضل تعتد بتصحيحهم والله مثل حديث مسلم استدليت به اول حديث بسؤالك الفرقة الناجية ثم حينما اتيت بتفسيره نقضته ، اما ان تقول ان تصحيح الالباني وبقية علماء الاسلام لحديث العترة صحيح مما يعني صحة تفسيرهم له الذي من اجله صححوه او ان تقول ان تصحيح الالباني وابن كثير والبقية باطل لان تقسيرهم باطل مانلعب احنا قرر هيا احد الخيارين
انا الان قلت الكتب المعتبرة ٧٠٠ ؟ هل تتغابى يا فتى ام انك غبي ، لم الزمك بالستة اتي لي بالكتب المعتبرة وهي تسعة لدى اهل السنة وبس بلاش غباء لا تصبح بغبغاءا

اتركنا من ذو فقارك لن اشاهد فيديو نصف ساعة على هراء ان كان كلام العلماء الذي سيكسر الاجماع الذي تدعي انهم قالوه موجود بكتبهم فانسخها الان مثل ما تنسخ الاحاديث وش يمنعك؟

جميع من اتيت بهم طعنو باسانيد حديث العترة وهم علماء معتبرين ليس شواهد او ماشابه ولا احتاج لانسخ مجددا ، تذم الطريقة ثم تستخدمها

قبل الخوض بالاحاديث والتي سافسر الامور لاحقا اعطني اسماء ال٢٣ راوي الذين تتحدث عنهم مع الاحاديث والسند


يا حبيبي تستدل بعلماء وتجعلهم حجة رغم انهم قلة بالراي ثم تنقضهم وتقول عنهم مدلسين كما اسلفت هل لديك انفصام ام تاخذ الدين على هواك فكيف تجعله حجة ومدلس بنفس الوقت؟

اما ان توافقهم الراي كاملا او ان ترفضهم ما تاخذ وترد على مزاجك قل الان اما انهم حجة مع تفسيرهم الذي بنو عليه الحجة او ان تقول ببطلانهم وبطلان تفسيرهم اختار

ليس حديث لرسول الله عليه وعلى اله الصلاة والسلام مالم يثبت انه له وما ثبت له حديث مسلم ونتبعه ككل ومن صحح الحديث غير مسلم من العلماء فله اجر اجتهاده لكنه كان بعيدا عن الجماعة وبالنسبة لي وللمسلمين الايمان بالحديث لن يغير من واقعي شيء فكل من صحح الحديث من العلماء المسلمين تفسيراتهم مطابقة لعقيدة المسلمين وليس لعقيدة المشركين الضالين.
رددت عليك على نقطة الدين والكتب في رد سابق ربما بثمان اسطر فلا تتغابى .. سبحان الله كل ما اطلب كتب معتبرة ولا تخالف الاجماع ولو انني طبقت عنده نفس الامر واتيت له بشيء يضره بدينه من كتاب غير معتبر او راي يخالف اجماعهم لطالبني بكتبه واجماعه لكن هذا حالكم اهل الاهواء عبدة البشر وسبحان الله الذي بدل حالك من سيء لاسوء من درزي لرفضوني


زيد لم يطعن بنفسه هو يقول باختصار انني قد نسيت بعض الامور لكنني ساذكر ما اتذكره وقد ذكر الحديث فخطبة رسول الله كانت طويلة ولم تقتصر على الحديث ومن البديهي ان لا يتذكرها كلها ولو كان زيد شخصا خرفا او كثير النسيان لما نقلو عنه هذا الكم الهائل من الاحاديث ليس فقط حديث مسلم فهو لم يطعن بنفسه الانسان نساء لكنه جلب جوهر ما يتذكره وهو كامل حديث الثقلين..

زعاطيط لم اذكر اسمائهم ؟ بعض النظر عن السفالة بالخلق لكن فلننسخ من هم الذين لم اذكر اسمائهم وغير معروفين لاحد

قال علي بن المديني :" حبيب بن أبي ثابت لقي ابن عباس ، وسمع من عائشة ، ولم يسمع من غيرهما من الصحابة رضي الله عنهم " . انتهى من "جامع التحصيل" للعلائي (117) .

علي بن المديني ، لم اذكر اسمه فعلا وغير معروف

وإسناده واه ، فيه محمد بن سلمة بن كهيل ، قال الجوزجاني في "أحوال الرجال" (ص 86) :" ذاهب الحديث "انتهى .

وقال ابن عدي :" وَكَانَ مِمَّنْ يُعَدُّ مِنْ مُتَشَيِّعِي الْكُوفَةِ " انتهى من "الكامل" (7/445) .

الجورجاني وابن عدي ، ايضا لم اذكر اسمائهم

وهذا الطريق منكر ، فيه الحسن بن عبيد الله النخعي ، قال فيه البخاري :" لم أخرج حديث الحسن بن عبيد الله لأن عامة حديثه مضطرب "انتهى من "تهذيب التهذيب" (2/292) .

اووه البخاري ايضا لم اذكر اسمه وهذا قول طراطير نت

وإسناده ضعيف ، فيه كامل بن العلاء أبو العلاء ، ذكر ابن حبان في "المجروحين" (2/227) ، وقال فيه :" كَانَ مِمَّن يقلب الْأَسَانِيد وَيرْفَع الْمَرَاسِيل من حَيْثُ لَا يدْرِي فَلَمَّا فحش ذَلِك من أَفعاله بَطل الِاحْتِجَاج بأخباره ". انتهى ، وترجم له ابن عدي في "الكامل" (7/223) ، وذكر هذا الحديث من مناكيره .

كذلك ابن حبان وابن عدي لم اذكر اساميهم

وإسناده ضعيف ، فيه عطية بن سعد العوفي ، قال الذهبي في "ديوان الضعفاء" (2843) :" مجمع على ضعفه" .انتهى ، وقال ابن حبان في "المجروحين" (2/176) :" لَا يحل الِاحْتِجَاج بِهِ وَلَا كِتَابَة حَدِيثه إِلَّا عَلَى جِهَة التَّعَجُّب ". انتهى

وهذا الطريق أعله الإمام أحمد ، كما في "المنتخب من العلل للخلال" (117) ، وقال بعد أن رواه :" أَحَادِيثُ الْكُوفِيِّينَ هذه مناكير ". انتهى

الذهبي وابن حبان بل والامام احمد ايضا لم اذكر اساميهم سبحان الله

وإسناده ضعيف جدا ، فيه زيد بن الحسن الأنماطي ، قال فيه أبو حاتم كما في "الجرح والتعديل" (3/560) :" منكر الحديث ". انتهى .

ابو حاتم ايضا لم اذكر اسمه يا الله

وإسناده ضعيف ، فيه معروف بن خربوذ ، ضعفه ابن معين كما في "الجرح والتعديل" (8/321) ، وكان شيعيا .

وفيه زيد بن الحسن الأنماطي، منكر الحديث كما قال أبو حاتم في "الجرح والتعديل" (3/560).

ابن معين وابو حاتم ايضا لم اذكرهم


إسناده لا يصح ، فيه القاسم بن حسان ، قال فيه البخاري :" حديثه منكر ، ولا يعرف ". انتهى من "ميزان الاعتدال" (3/369) .

البخاري ايضا بكبره ايضا لم اذكره

فيه محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب ، مجهول الحال ، ذكره ابن سعد في "الطبقات" (5/329) ، والبخاري في "التاريخ الكبير" (1/177) ، وابن أبي حاتم في "الجرح والتعديل" (8/18) ، ولم يذكرا فيه جرحا ولا تعديلا .

وفيه كثير بن زيد ، ضعفه النسائي كما في "الضعفاء والمتروكين" (505) .

البخاري والنسائي وابن سعد وابي حاتم كلهم تم التعامي عنهم


وإسناده لا يصح أيضا ، فيه الحارث بن عبد الله الأعور ، اتهمه الشعبي وعلي بن المديني وأبو خيثمة بالكذب ، وضعفه أكثر أهل العلم ، انظر "الجرح والتعديل" (3/79) .

وفيه كذلك : أبو إسحاق السبيعي ، وهو مدلس ، وقد عنعن .

وفيه كذلك : سعاد بن سليمان ، قال أبو حاتم كما في "الجرح والتعديل" (4/324) :" كان من عتق الشيعة وليس بقوي في الحديث ". انتهى .

الشعبي والمديني وابو خيثمة وابو حاتم ، كلهم تم التعامي عنهم ايضا ، الى متى الدجل والكذب مع العلم ان من انقل عنه الشيخ صالح المنجد من المشائخ المعروفين ولا يقول قولا الا ومعه الدليل والكتاب وله موقع خاص يساله الناس ويردون عليه وهذا رابط مقالته لكن ماذا عن من نقلت عنهم؟

https://islamqa.info/ar/answers/291006/حول-حديث-كتاب-الله-وعترتي-وحديث-كتاب-الله-وسنتي

(انا نقلت لك شهادة عالم الا تصدقه ؟)


قبل ان اجاوبك على موضوع الاسانيد مع انني جلبت لك سند ابن عباس لكنك تتعمد التعامي لكن العالم على عيني لكنه ليس نبي معصوم يؤخذ برايه مباشرة بدون تفكير هو ادعى ادعاءا ولم يثبت كان مجرد ظن وانت هنا بجدال ديني كسر عظم هل نعتمد على الظنون لا بل على اليقين والدليل القاطع انت اتيت جازم انه هناك ٢٣ راوي امام ١٢ جازم ومتيقن وبتكسر راسي طيب اثبتلي اياهم الان بالاسماء مثل ما اتيت انا باسماء ١٢ والا اعترف انك كذبت واخطئت وانه فعلا صيغة السنة اتت اكثر تواتر من العترة هيا اختر ما نلعب ظن احنا


وفيه: ابن أبي أويس؛ قال أحمد: لا بأسَ به. وقال يحيى بن مَعين: صدوق، ضعيفُ العقل، ليس بذلك. وقال أبو حاتم الرازي: محلُّه الصدق، وكان مغفَّلًا. ((الجرح والتعديل)) (613).

قال الحاكم: احتجَّ البخاريُّ بأحاديث عِكرمة، واحتجَّ مسلمٌ بأبي أُويس، وسائرُ رُواته متَّفق عليهم.

سبحان الله على الدجل بالامس طعنت بابي اويس طعنا والان تاتي بمن يزكيه بل العلماء الكبار مسلم واحمد وبن معين ! الله عليك لوين وصلت

هنا لا يوجد خلاف بل هناك اجماع وهناك من خرج عنه وانت من قلة عقلك وفهمك تحاول جعل القلة حجة والاجماع هو الضعيف ولا عجب منك فانت ضعفت مسلم وصححت ماهو دونه فيال العقل ثانيا الامر هنا لا يتعلق باختلاف علماء بل تاييد انت لم تبدا خزعبلاتك هذه كلها من سؤال الفرقة الناجية الا على اعتبار ان هاؤلاء العلماء رايهم الحجة والمنطق وما دونهم كذبة وملزمون به انت الان جعلتهم حجة فكيف تطعن بهم وتعتبر مدلسين كيف حجة ومدلس بنفس الوقت ؟ العلماء قد يختلفون لكن لا يصفون بعضهم بالتدليس والكذب واختلافهم بالغالب ليس الا بفروع الدين وليس باصوله ، بلاش انفصام بالشخصية عليك اما ان تقول انهم حجة وغير مدلسين ورايهم وتفسيرهم صحيح او ان تقول انهم ليسو حجة لانهم مدلسين كذبة ورايهم غير ملزم .. اختر احدهم لنواصل جدالك فانت من فتحت كل هذا الموضوع واعتبارات الحجة من البداية فاذا طعنت به فعلى ماذا تجادل؟ اختر هيا
لا يهمني ان سجنك المشرف لقلة ادبك وحركة جيدة طرح جواب وجلب تعاطف الاعضاء بالاكاذيب، جاوب على اسئلتي اجلب ٢٣ راوي وقرر من النهاية هل هم حجة يعتد بهم ام مدلسين ، رددت عليك بموضوع الاسانيد لكنك تتغابى

- ( صحيح )
وعنه أيضا [ يعني ابن عباس ]
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خطب الناس في حجة الوداع فقال إن الشيطان قد يئس أن يعبد بأرضكم ولكن رضي أن يطاع فيما سوى ذلك مما تحاقرون من أعمالكم فاحذروا إني قد تركت فيكم ما إن اعتصمتم به فلن تضلوا أبدا كتاب الله وسنة نبيه الحديث
رواه الحاكم وقال :
صحيح الإسناد احتج البخاري بعكرمة واحتج مسلم بأبي أويس وله أصل في الصحيح
( صحيح الترغيب و الترهيب للالباني)
-----------------
الالباني:
( حسن ) ( تركت فيكم أمرين لن تضلوا ما تمسكتم بهما : كتاب الله وسنة رسوله ) ( 1 ) .

( 1 ) رواه مالك مرسلا والحاكم من حديث ابن عباس وإسناده حسن . وله شاهد من حديث جابر خرجته في ( سلسلة الأحاديث الصحيحة ) ( 1761 ) .

هذا صحيح الاسناد والاخر حسن ، جاوب على اسئلتي هيا لا تتهرب بمجرد خروجك
انت تحديت ان اتي باسانيد جيدة من الكتب وهذه امامك احداها صحيح والاخر حسن لم اخلف وعدي وطعن علماء لا يهم فهناك علماء احتجو واعتدو بهم

وفيه: ابن أبي أويس؛ قال أحمد: لا بأسَ به. وقال يحيى بن مَعين: صدوق، ضعيفُ العقل، ليس بذلك. وقال أبو حاتم الرازي: محلُّه الصدق، وكان مغفَّلًا. ((الجرح والتعديل)) (613).

قال الحاكم: احتجَّ البخاريُّ بأحاديث عِكرمة، واحتجَّ مسلمٌ بأبي أُويس، وسائرُ رُواته متَّفق عليهم.

البخاري ومسلم والامام احمد وغيرهم ، الا يعتد الا بهم.

انت منذ ايام على مخرج ٧ ومخرج ٥ فاما مخرج ٧ فحينما اعرض الاحاديث والاسانيد تطبق مبدا لا ارى لا اسمع لا افهم وترجع بالرد الثاني تعيد ببلاهة طلبك باعطاء سند جيد واما مخرج ٥ فتسحب نهائيا على طلبين دمروك لدرجة جعلوك تنبح بسؤال وانقذك منهما المشرف بالسجن حتى تفكر وما فكرت وهما الرواة والحجية فيا حبيبي بما انني اتيت بالاحاديث وانتهينا الان دورك وبلاش مخرج ٥ جيبلي ٢٣ راوي والاهم منهم اختر هم حجة تنفى عنهم صفة التدليس وبالتالي تؤمن بعقيدتهم في تفسير الحديث ام هم مدلسين وتنفى عنهم صفة الحجية مما يعني نفي حجية تصحيحهم للاحاديث مما يعني انك دمرت نفسك ومجادلتك التي فتحتها قبل ٦ اشهر نهائيا ..

اذا لم تجب المرة القادمة فاعتبر نفسك منهزم.
جعفر( هههههههههههههههههههههه لن اجيب فانت مجرد جاحد تحاول المناورة بكل ما استطعت)

بس كذا رسميا وكالعادة تهزمون وتفرون من الجواب ، الله يرحم المستقلة ، من يناور ويسلك طريق مخرج ٧ ومخرج ٥ منذ ايام هو انت والحمدلله ارحتنا الان واعترفت بكذبك وعجزك عن الاجابة اما انا فاتيت بما طلبت صيغات جياد من الكتب وهذه هي اما طعن العلماء الاخرين بالتصحيح فهذه مسألة اخرى رغم انني اتيت بمن يزكيها ، لا تقلق اعلم ان البخاري تحدث عن عكرمة لكنه هو ايضا استدل به واحتج

قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في "مقدمة الفتح" (ص388) :
" احتج به الشيخان، إلا أنهما لم يكثرا من تخريج حديثه ، ولا أخرج له البخاري مما تفرد به سوى حديثين ، وأما مسلم فأخرج له أقل مما أخرج له البخاري، وروى له الباقون سوى النسائي فإنه أطلق القول بضعفه ، وروى عن سلمة بن شبيب ما يوجب طرح روايته ...

وقد قال الإمام البخاري : " كان إسماعيل بن أبي أويس إذا انتخبت من كتابه ، نسخ تلك الأحاديث لنفسه ، وقال: هذه أحاديث انتخبها محمّد بن إسماعيل من حديثي " .
انتهى من "تاريخ بغداد" (2/ 19)

وقال الحافظ ابن حجر في "النكت" (1/288) :
" الذينَ انفردَ بهم البخاريُّ ممنْ تُكُلمُ فيهِ أكثرهُمْ مِنْ شيوخهِ الذينَ لَقِيهم ، وَعَرَفَ أحوالَهُم ، وَاطلع عَلَى أحاديثهم فميّز جيدها مِنْ رديها ، ولا شكَ أنَّ المرءَ أشدّ معرفة بحديثِ شيوخهِ ، وبصحيحِ حَدِيثهم مِنْ ضعيفه ، ممن تقدم عَنْ عصرهم " انتهى .

وما تقدم من أن البخاري كان ينتقي من أصوله أحاديث فيرويها عنه ، يدل على أنه لم يرو عنه إلا ما كان من صحيح حديثه ، ذلك أن الراوي إذا كان محله الصدق في نفسه ، فإن الخطأ عادة يكون من روايته للحديث من غير كتاب ، فيهم ويغلط ، وقد كان إسماعيل في الأصل صدوقا ، وليس هو بمتهم كما يقول السائل ، وقول ابن معين : كان يسرق الحديث ، لا يعني أنه كان يكذب فيه ، وخاصة أنه قال عنه مرة : لا بأس به ، وقال مرة : صدوق ضعيف العقل ، فربما عثر له من رواياته ما ليس من حديثه ، فاتهمه بسرقة الحديث ، وهذا لا يعني أنه يتهمه بالوضع .

قال الذهبي رحمه الله في ترجمة إسماعيل من "السير" (8/ 441-442):
" الإمام الحافظ الصَّدُوْقُ أَبُو عَبْدِ اللهِ الأَصْبَحِيُّ المَدَنِيُّ ... وَكَانَ عَالِمَ أَهْلِ المَدِيْنَةِ، وَمُحَدِّثَهُم فِي زَمَانِهِ علَى نَقْصٍ فِي حِفْظِهِ وإتقانه ، ولولا أن الشَّيخَينِ احْتَجَّا بِهِ لَزُحْزِحَ حَدِيْثُهُ عَنْ دَرَجَةِ الصَّحِيْحِ إِلَى دَرَجَةِ الحَسَنِ، هَذَا الَّذِي عِنْدِي فِيْهِ ".
ثم ذكر كلام أهل العلم فيه ثم قال :
" قُلْتُ: الرَّجُلُ قَدْ وَثَبَ إِلَى ذَاكَ البرِّ، وَاعتَمَدَهُ صَاحِبَا الصَّحِيْحَيْنِ، وَلاَ رَيْبَ أَنَّهُ صَاحِبُ أَفرَادٍ وَمَنَاكِيْرَ تَنْغَمِرُ فِي سَعَةِ مَا رَوَى، فَإِنَّهُ مِنْ أَوْعِيَةِ العِلْمِ " انتهى .

ولم يزد الحافظ في ترجمته في "التقريب" (ص 108) على أن قال :
" صدوق، أخطأ في أحاديث من حفظه " انتهى .
ومن كانت هذه حاله ، فإنه لا يقال عنه : متهم ، أو كذاب .


فهذه التزكيات ولا ياخذ الشيخين ولا يستدلون ابدا بمدلسين او كذبة ولا ننسى تزكية الباقين رغم انني من الاساس لم اكن مطالبا حتى بعرض ذلك فيكفيني جلب الاحاديث الجياد من تلك الكتب لاخرسك لكن سلوكك لمخرج ٧ منذ ايام جعلني اقرر اصطيادك في نهاية ذلك المخرج .. جرب مخرج ١١ المرة القادمة.
ايضا ماله دخل فنحن نتحدث عن من نقل الحاكم الحديث منه وهو الابن بل انت نفسك قبل قليل فعلت ذلك حينما ظننت انني اتحدث عن والده ومدري وش جاب الطاري والان لانك بمخرج ١١ عدت لذكره

(نحن نتكلم عن ابنه فتنبه ! ول ان فيه بعض الكلام كذلك لكن ليس وقته ولا يهم الان)

ثانيا فلننظر للطعون

( وأبوه أبو أويس فيه لين أيضا :

قال أحمد، ويحيى: ضعيف الحديث.

وقال يحيى - مرة: ليس بثقة.

وقال - مرة: صدوق، وليس بحجة.

وقال ابن المدينى: كان عند أصحابنا ضعيفا.

وقال النسائي وغيره: ليس بالقوى.)

كلها تتحدث عن تضعيف لكنهم لم يتهموه بالكذب والتدليس بل قال احدهم بصدقه ولذلك انت نفسك حينما اردت الزيادة عليه افدته

(قال العيني عنه في عمدة القاري: "أبو أويس ضعّفه أحمد وابن معين وأبو حاتم، فلا يحتج بما انفرد به )

فما لا يحتج به عند والده هو ما انفرد به وهذا الحديث ليس مما انفرد به اصلا ومرور الحديث لابنه والذي بدوره ارتضاه ونقله هو ما يعتد به حيث ان الحاكم لم ينقل من والده مباشرة بل نقل من ابنه.. كل شيء واضح

هل انا من طعن بهم ام انت ؟ دليلا على انك مدلس لا تفقه قبل ٦ اشهر والى قبل يومين كنت تعتبر مصححي الحديث حجة علينا واثبات ولاية اهل بيت ومدري كيف وهدم دين وضليت تحتج فيهم لين ما وقفت على ذيلك وخيرتك حينما اتيت بالتفسير الذي كما تقول سيكون حجة علينا رغم انه ليس كذلك ويجب اتباعه قلت انهم مدلسين ، انت لاعب بالدين لعب ومدري هل هذا لكونك درزي لكن حجة ومدلس جديدة هذه ولذلك تهربت كعادة القوم اضافة لتهربك من جلب الرواة ، بتروح تسب وتطلعني متهرب قدام الاعضاء سو ما تبي لكن ماهو اكيد عندي ومما هو واضح بالسؤال ككل لمن يريد قراءته طبعا فهو انك رفضت الاجابة وانهزمت وانا اجبتك بكل ما لدي فخلك بحركات الاطفال هته فلن تفيدك ..

مره ثانية لما تناقش لا تطعن بنفسك وتفشلها مثل الان لي ايام اطلب منك تحديد هل هم حجة ام مدلسين فان كانو حجة امن بتفسيرهم وان كانو مدلسين فاحاديثهم باطلة وان تاتي بالرواة وزين انك رفضت بدل ما تفشل نفسك اكثر.
شكلك ما تعرف معنى ناصبي ، انضغطت خصوصا بعد عجزك ورفضك الاجابة رغما عنك وبديت ترددها مثل البغبغاء بلا فهم .. ابي اعرف وش تتعاطى وش دخلني بوالد ابن ابي اويس انا ااتحدث عن ابن ابي اويس ناقل الحديث وتروح تتكلم عن والده هههه لا بالله هذا بالفعل مخرج جديد ويبدو انه مخرج ١١ الذي نصحتك به رح اسحب على من نريد وتحدث عن ابوه ..

هنا نحن لم نفتح موضوع ان الحديث رواه البخاري من قال ذلك وش هالمخرج الجديد نحن نتحدث عن تزكية الشيخين له وجمع من الائمة كالامام احمد والذهبي الست من اتيت بكلام القدح فيه انا هنا رديت عليك باختصار .. كفاية مخارج قاعد تحرج نفسك خصوصا انك دمرت ما تريد الاحتجاج به