ازاي تعرف انك صح ولا لأ,وهل تفقد نفسك ام تفقد كل الناس افضل...؟

من خبرتي القليلة لقيت أن اللي معاه الحق لازم يكون معاه شي من القوة من الثقة بالنفس وألا وجدت كل من هب ودب حاول تحطيمك وحاول هز ثقتك بنفسك,كثير منا يتنازل يمكن لأنه يحب الاستقرار او أن لديه مسؤوليات,لكن كان خيارنا إلا نفقد أنفسنا ونعيد إليها صحتها من جديد ولكن نخشى أن نكون على خطأ خصوصا أن أمر عدم الاستقرار سي للغاية ويرفع كل التكاليف وبالتالي يحتار الإنسان دائما هل يتنازل عن كثير من نفسه لأجل حقه الطبيعي حيث أن حقه الطبيعي أولى ام لفقدانه للنفس سيفقد كل شي.
قابلت شخص من انجح واغني رجال الأعمال وهو دكتور مهندس في التخصص كان يعطينا محاضرات عن شي تقني وسألته في ورقة اسأله عديدة وقال لي انت مثلي,قلت له في ماذا, قال انا جبهتي عريضه وأنت كذلك وكان شخص قد قال لي أن جبهتي عريضه ومعني ذلك أن لديك دائما مشاكل مع رؤسائك بالعمل لذا اعتقد انك دائم الخلاف مع مدرائك, قلت له نعم صحيح.
الفكرة انه اصبح من اغني وامبز رجال الاعمال وكان حكي انه كان بيثق في قرارات نفسه وكان بيناقش مدرائه , فساعات ده بيعطيني مؤشر اني ماشي صح واحيانا اشعر ان هذا ليس الطبيعي واني ممكن اكون علي خطأ!
فكيف نميز اذا اننا صرنا علي الطريق الصحيح وهل نخسر انفسنا ام نخسر كل شئ الا انفسنا؟
ملحق #1
قـﭜڝـړ ھڎآ آلْـڒﻤآﮢـفيه ناس ممكن تقبل انها تكون قطعة شطرنج يحركها رب المال عشان المال, وفي نماس تانيه كل همها الابداع وانهم يثبتوا وجودهم مش مجرد موظفين حكومة بيقضوا وقت مقابل مال.
(أفضل إجابة)
سؤال اكثر من رائع والحسبة بسيطة جدا
التنازل لا يكون دائما ضعف ولا يعتبر تهاون
طالما انك أخبرت بوجهة نظرك ولكن الأصرار
عليها مع رؤساء في العمل هنا ينبغي التفكير قليل
لان مسالة قبول الفكرة من عدمها يعتمد على تقبلها منك
وهي في طريقة العرض والشرح فان قبل خير وبكره
وان ما قبل عساه المر
ما تعرف
فعلا معك حق الناس اجناس
والطرف الثاني لا يرغب في مجرد الانصياع بل يريد الإبداع
لذالك تجد اغلبهم يعملون في المجال الخاص وليس الحكومي

انها ضربيه العمل في القطاع الحكومي