احيي من هذا المنبر كل امراة مقرة في بيتها ترعى زوجها واولادها ومحافظة على صلاتها

كيف استطعتي أن تتغلبي على رغباتك ؟
سترضين بعيشة المنزل والتنظيف والاولاد ؟ ماذا ستكون متعتك في الدنيا اذا ؟
هل تتكلمين فقط ؟ ام عندما تجربين هذه الامنية على ارض الواقع .. سيكون لك رأي اخر


 #1 الآن  

Spiritualوالله اضحكتني ...ليس استهزاء وانما علامة تعجب ...
.....اذا كانت هناك حقيقة غائبة عنك...عن حال المراة...فساخبرك عنها اليوم
والله العظيم واقسم بالله...ان متعة المراة وسعادتها وقمة انوتثها و فرحها وسرورها وجنتها وحياتها البيضاء المبشرة بكل خير....هو بقائها في بيتها ورعاية زوجها وابنائها ومطبخها ومنزلها....واهتمامها بنفسها ونظافتها واجتهادها في جعل بيتها جنة....حتى زوجها يحبها وتختفي مشاكل بينهما....وهذه اسرة التي يبتسم لها الله ورسوله صلى الله عليه وسلم
فحينما تطيع زوجها...وتربي ابنائها وترعى شؤون مطبخها وبيتها وتحافظ على صلاتها ودينها وحجابها(لا اقصد النقاب) فقط لايظهر الا وجهها وكفيها....
والله ولو هذه الاسرة تعيش في كهف ...ينزل الله عليها محبة ومودة وسكينة ورحمة
اما المتبرجة...النامصة...المستوصلة لشعرها...المتمكمجة....انوتثها يراها جميع رجال العالم....وتنافس زوجها في وظيفة خارج البيت وسيارة....لاحياء...ولا انوثة...وتزيد الطين بلة...في ان تضع ابنائها عند مربية بيبي سيتير...فيفقدون حنان امهم...ويفقد زوجها رائحة الانوثة والزوجة وام البيت......في النهاية ...تكون اسرة فاشلة مكتئبة....ولو يعيشون في قصر فخم....وبلاييين الدينارات.....واموال ووو.....ولاشيء يذكر...مشاكل حياة زوجية...انحراف الابناء ......
كل هذا بسبب المراة
فليختار الرجل ....المراة المناسبة لبيته ولابنائه.....حتى لا يظلم نفسه...ويظلم اولاده
(أفضل إجابة)
جزاكي الله خير